إعلامية مغربية تنسحب من حزب ألماني احتجاجا على وصف المغرب بالمستعمر


ناظورسيتي - متابعة

في إطار الأخذ والرد الذي تعرفه العلاقات المغربية الألمانية، أقدمت الاعلامية والناشطة االسياسية والجمعوية المغربية في ألمانيا نادية يقين، عن انسحابها من الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، الذي سبق أن ترشحت ضمن قائمته.

ويأتي هذا القرار وفق تدوينة الناشطة المغربية، التي نشرتها على حائط حسابها الشخصي على فيسبوك، يأتي، بعدما علقت نائبة رئيس بلدية بريمن الألمانية، التي تنتمي لنفس للحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني، على صورة لانفصاليي البوليساريو أمام مقر البرلمان الألماني، ومطالبتها بالحرية لما وصفتها بآخر مستعمرة في افريقيا، في إشترة إلى المغرب.

ويشار أن نادية يقين المنحدرة من مدينة الدار البيضاء متزوجة وأم لطفلين، وهي فاعلة جمعوية؛ نشيطة في عدد من الجمعيات، كما تعتبر أديبة وشاعرة وإعلامية، حيث تشرف على إدارة موقع إذاعي يبث باللغتين العربية والألمانية، كما أنها تحضر بجامعة غوتنبرغ بمدينة ماينتز الألمانية لماستر في خصص الإعلام إلكتروني.


وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة قد وجه رسالة إلى أعضاء الحكومة المغربية يقول فيها أن المغرب قرر قطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط بسبب خلافات عميقة تهم قضايا المغرب المصيرية، وهذا ما استدعى قطع العلاقات التي تجمع الوزارات والمؤسسات الحكومية مع نظيرتها الألمانية، بالإضافة إلى قطع جميع العلاقات مع مؤسسات التعاون والجمعيات السياسية الألمانية.
ومن جهتها أكدت الخارجية الألمانية، أن القرار المغربي، القاضي بقطع العلاقات مع سفارة ألمانيا ما زال غير واضح في تفاصيله بالنسبة لبرلين، وفق ما نقلته القناة التلفزيونية الإخبارية الألمانيةNTV.

وأكدت الخارجية أنها أحيطت علما بالتقارير الإعلامية الواردة من المغرب، موضحة أن “الحكومة الألمانية لا ترى أي سبب يعرقل العلاقات الدبلوماسية الطيبة مع المغرب لذلك دعا وزير الدولة في وزارة الخارجية الألمانية السفيرة المغربية في برلين إلى لقاء، لإجراء مناقشة عاجلة بخصوص هذا الموضوع وشرح ما جرى”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح