إطلاق الرصاص على “حراك” مغربي بسبتة المحتلة


إطلاق الرصاص على “حراك” مغربي بسبتة المحتلة
ناظور سيتي ـ متابعة

أصيب مهاجر سري مغربي على مستوى الكتف، نتيجة رشهم بالغاز المسيل للدموع والرصاص من قبل الجيش الإسباني.

بعد أن شوهد المئات من الشباب يهاجرون إلى أوروبا عبر بوابة مدينة سبتة، وهو ما حاول القيام به الى جانب شقيقه وصديق لهما، حيث حاولوا العبور للضفة الأخرى.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن لحظة العبور لم تكن بالسهولة التي تصورها، حيث بمجرد وصولهم لمعبر سبتة المحتلة، بدأ الجيش الاسباني برشهم بالغاز المسيل للدموع والرصاص، مما أدى الى اصابته على مستوى الكتف.

وشدد أيوب على أن السلطات المغربية قامت بواجبها تجاهه، حيث تم نقله الى المستشفى لتلقي العلاجات اللازمة، سواء في الفنيدق أو مستشفى محمد الخامس بطنجة.


هذا، ومن جهة أخرى، أقدم عدد من الجنود الإسبان بإلقاء أطفال مهاجرين مغاربة في عرض البحر، حسب ما أكدته صحيفة فرنسية، في حادثة فضيعة.

فقد قالت صحيفة “ليبيراسيون” الفرنسية أن مقطع فيديو تداولته وسائل الإعلام الإسبانية، يظهر جنودا إسبان يلقون بمهاجرين في البحر.

وأكدت صحة الخيبر، في عمودها المخصص لتمحيص الأخبار، حيث قالت الصحيفة الفرنسية ردا على تساؤلات قرائها حول صحة هذا الفيديو الصادم بأنه حقيقي.

كما جاء في عمود “ليبيراسيون”، “لقد طلبتم منا تحري حقيقة صور تظهر رجالا يرتدون الزي العسكري، وهم يدفعون بواسطة هراوات رجالا ينتهي بهم الأمر بالقفز في الماء”.

ويشار إلى أن المهاجرون يتدفقون بكثافة خلال الأيام الأخير على كل من مدينة مليلية المحتلة وسبتة المحتلة.
وقد أثار وصول آلاف المهاجرين إلى جيب سبتة الخاضع للسيادة الإسبانية قادمين من المغرب، انقساما كبيرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب.

وتعددت الآراء حول سبب تدفق العدد الهائل من المهاجرين المغاربة، خاصة القاصرين، بشكل فجائي.

واتهم كثيرون الحكومة المغربية بالسماح للمهاجرين بعبور الحدود من أجل أهداف سياسية وكرد فعل على استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح