إصابة مستشار رئيس الحكومة وبرلمانيين ومسؤولين بارزين في "البيجيدي" بفيروس كورونا


ناظورسيتي -متابعة

ما زالت أخبار إصابة قياديين بارزين في حزب العدالة والتنمية، الذي يترأس الحكومة، تتواصل بعدما تأكدت، أمس الأحد، إصابة خالد الصمدي، كاتب الدولة السابق -المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، بفيروس التاجي المستجدّ. وقد أكد ذلك امحمد الهيلالي، عضو حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح، الذي قال إن الصمدي، الذي يعمل مستشارتا في رئاسة الحكومة -مكلفا بقطب التعليم، قد أصيب بالعدوى. وانضاف الصمدي بذلك الى عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن، الذي كانت قد أعلنت إصابته الجمعة الماضي.

كما تأكدت، أمس أيضا، إصابة ثلاثة نوابا لعمدة مدينة القنيطرة، عزيز رباح، بفيروس كورونا، هم برشيد بلمقيصية وأحمد الهيقي، النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية في إقليم سيدي قاسم، والمحامية رقية الرميد، شقيقة مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان. كما كشف عزيز الكرماط، نائب الرباح في مجلس القنيطرة، أن نتائج التحاليل المخبرية التي أُخضع لها خمسة من نواب لرئيس جماعة القنيطرة حتى الآن، إضافة إلى المدير العامّ للمصالح، كانت "إيجابية"، أي أنهم مصابون بالعدوى.


وكشفت نتائج التحاليل الاستباقية التي أُخضع لها مستشارون جماعيون في بلدية القنيطرة عن إصابة مستشارين اثنين بفيروس كورونا، هما عبد الحق عبروق ولطيفة حمو، فيما لازال آخرون ينتظرون نتائج الكشوفات، في الوقت الذي كان قد أُعلِن، أول أمس الجمعة ، إصابة عمدة مدينة القنيطرة ووزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، بالفيروس. وقبل ذاك تأكدت إصابة زوجته، خديجة حقي، التي كانت نتائج التحاليل التي أجرتها "إيجابية".

وكان رباح قد قال، في تدوينة له أمس الأحد، أن حالته الصحية "تتحسن باستمرار، بما فيها الأعراض الأخرى التي لا علاقة لها بـ"كوفيد"، والتي عانى منها في اليوم الأول. وتابع في التدوينة ذاتها: "أغتنم هذه الفرصة لأدعو الجميع إلى أخذ الحيطة والحذر والالتزام بشروط الوقاية وعدم الاستهانة بهذا الفيروس، الذي اخترق العالم وأتعب كل الدول، حتى الأكثر تقدما وحيّر العلماء والأطباء".وتابع رباح، الذي أُعلنت إصابته بالفيروس الجمعة الماضي في تدوينته: "أودّ أن أخبر الرأي العامّ بأن الإصابة بالفيروس في محيط العمل، سواء في الوزارة أو جماعة القنيطرة، محدود جدا، وأن مصالح الوزارة والجماعة ستستمرّ في أداء الواجب وخدمة المواطن كما دائما.. ومن جهتي، سأبذل قصارى جهدي لمتابعة العمل عن بعد حتى لا تتعطل مصالح المواطنين".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح