إصابة ثلاث أستاذات بمدرسة "البحتري" الابتدائية.. وهذا ما قررته الجهات المختصة لاحتواء الوضع


ناظورسيتي: متابعة

علمت "ناظورسيتي" من مصادرها أن ثلاث أستاذات يشتغلن بمدرسة "البحتري" الابتدائية، تؤكدت إصابتهن بفيروس كورونا المستجد، يوم أمس الأربعاء 16 دجنبر الجاري، بعد إجرائهن للتحاليل المخبرية الخاصة بكوفيد-19.

وأفادت المصادر نفسها، أن باقي العاملين بالمؤسسة المذكورة، خضعوا للتحاليل المخبرية على أن يتوصلوا بالنتائج مساء اليوم الخميس، كما أن خلية اليقظة الوبائية بالإقليم، شرعت في حصر لائحة مخالطي الأستاذات الثلاث المصابات بفيروس كورونا، من أجل تحديد عدد المخالطين. وأشارت المصادر نفسها، أنه تم تعليق الدراسة بالأقسام التي كن يدرسن بهن بمؤسسة "البحتري" الابتدائية، في حين يتابع باقي المستويات التعليمية الأخرى دراستهم بشكل عادي حسب الاستراتيجية المعتمدة في هذه الظرفية، في ينتظر ما ستكشفه نتائج التحاليل الخاصة بباقي أطر المؤسسة.

وفي هذا الإطار أشارت المصادر عينها ل"ناظورسيتي" أن الجهات المعنية، وما تقتضيه ضرورة الاسراع في إحتواء الوضع بالمؤسسة التعليمية التي يدرس بها عدد مهم من التلاميذ، تم اتخاد الإجراءات الضرورية، القاضية بإغلاق شامل للمؤسسة، لمدة أسبوع ابتداء من يوم غذ الجمعة، من أجل تجنب الكارثة، التي من الممكن أن تحول المدرسة إلى "بؤرة وبائية"، خصوصا أنه لحدود الساعة لم يحدد رسميا عدد المصابين في صفوف الأطر ولا التلاميذ.


وفيما يخص الحالة الوبائية بالإقليم، أعلنت وزارة الصحة، في حصيلتها اليومية، يوم أمس الأربعاء 16 دجنبر الجاري، عن تسجيل 80 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد، على مستوى إقليم الناظور، ليتجاوز بذلك عدد الحالات المؤكدة إلى 3800 حالة منذ انتشار الوباء على مستوى الإقليم، في حين لم يتم تسجيل أي حالة وفاة جديدة، خلال 24 ساعة الماضية، ليستقر بذلك عدد الوفيات بالإقليم إلى 95 حالة منذ انتشار الوباء.

وحسب المصدر نفسه، وبخصوص الحالة الوبائية بالناظور، تم تسجيل 32 حالة شفاء بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم. هذا وقد بلغت عدد الحالات المؤكدة، أزيد من 3700 حالة، منذ بداية انتشار الوباء بإقليم الناظور ، منها أزيد 3465 حالة شفاء و94 حالة وفاة. وحثت مندوبية وزارة الصحة المواطنين والمواطنات، على تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها الجهات المختصة

وتجدر الإشارة إلى أن إقليم الناظور منذ الأيام القليلة الماضية عرف تسجيل تراجع طفيف، في عدد الإصابات، إذ كان الإقليم يسجل منذ أزيد من شهرين تقريبا، عدد كبير في الإصابات والوفيات بسبب الفيروس التاجي، ما عجل بالسلطات الإقليمية لأخد حزمة من التدابير المتمثلة في فرض حجر صحي جزئي إلى غاية إحتواء الأمر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح