إصابة ترامب بكورونا "تُربك" حسابات أسواق النفط وأسهم أمريكا وأوروبا تتراجع


إصابة ترامب بكورونا "تُربك" حسابات أسواق النفط وأسهم أمريكا وأوروبا تتراجع
ناظورسيتي -متابعة

تسبّب إعلان إصابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفيروس كورونا المستجدّ في "ارتباك" ملحوظ في أسواق المال العالمية، شملت النفط والذهب وأسهم البورصات العالمية. فقد "هبطت" أسعار الأسهم الأمريكية في الأسواق الآجلة اليوم الجمعة. وفي هذا الإطار هبط مؤشر "داو جونز" بنسبة 1.71%، فيما تراجع مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الأوسع نطاقا بنسبة 1.62%، بينما صعد مؤشّر الدولار، بحسب بيانات الفدرالي الأميركي، بنسبة 0.06% أو 0.061 نقطة إلى 93.823.

كما تراجعت أسهم البورصات الأوروبية، بعدما "نزلت الأسهم اليوم الجمعة متأثرة بنبأ إصابة ترامب، ما أثر سلبا على أسواق الأسهم في أنحاء العالم. وتراجع مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي بـ1% بحلول الساعة السابعة وأربع دقائق بتوقيت غرينتش، و"نزل" مؤشر "داكس" الألماني ومؤشر "كاك 40" الفرنسي بـ1.3%، فيما تراجع مؤشّر "فايننشال تايمز 100" البريطاني بـ1%.


ومن جانبها، كانت أسهم الكيميائيات والتعدين والنفط والغاز في صدارة القطاعات التي شهدت "هبوطا" في التعاملات المبكرة صباح اليوم، بعدما تراجعت بما يتراوح بين 1.3% و1.5%. كما انخفض النفط بعد إعلان إصابة ترامب، إذ واصلت خسائرها، لتزيد عن 3% اليوم الجمعة، في ظل مخاوف قائمة بشأن الطلب في السوق العالمية. وهكذا نزل "خام برنت"، متراجعا بـ1.47 سنتا أو ما يعادل 3.6% إلى 39.4 دولارا للبرميل بحلول السادسة والربع بتوقيت غرينتش. كما تراجع "الخام الأمريكي" بـ1.40 دولار أو ما يعادل 3.6% إلى 37.32 دولارا. وبدوره، يتجّه "الخام الأمريكي" صوب الانخفاض بما يناهز 6% هذا الأسبوع، بينما يمضي "برنت" على مسار التراجع بأكثر من 7%، في هبوط للأسبوع الثاني على التوالي للخامين القياسيين.

وكان ترامب قد أعلن، اليوم الجمعة، من خلال تغريدة في "تويتر" أن التحاليل أثبتت إصابته، هو وزوجته ميلانيا ترامب، بفيروس كورونا المستجد وأنهما سيدخلان حجرا صحيا، قبل أسابيع قليلة من الانتخابات الرئاسية، المقررة لها يوم 3 نونبر المقبل. وكان ترامب قد قال، في وقت سابق، إنه بدأ حجرا صحيا بعد أن أصيبت هوب هيكس، التي تعمل مستشارة كبيرة للرئيس، بالفيروس التاجي المستجدّ.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح