إصابة المندوب السامي للتخطيط بفيروس كورونا المستجدّ.. وجدل في البرلمان


ناظورسيتي -متابعة

أكد عبد الله بوانو، رئيس لجنة المالية في مجلس النواب، اليوم الخميس، إن أحمد لحليمي، المندوب السامي للتخطيطـ قد أصيب بفيروس كورونا المستجدّ. وأبرز بوانو أن لحليمي خضع لتحاليل الـ"PCR" وأن نتائجها كانت إيجابية، ما يثبت إصابته بعدوى الفيروس. وتسبّبت إصابة الحليمي في "إشكال" بسبب عدم قدرته على الحضور إلى قبة البرلمان لمناقشة الميزانية الفرعية للمندوبية التي يرأسها.

وأبرز بوانو بأن الحل هو إما أن يُلقي المندوب السامي عرضه "عن بعد"، بحضور الكاتب العام للمندوبية السامية للتخطيط، أو يحلّ محله أحد أعضاء الحكومة ليتولى مهمة تقديم ميزانية المندوبية السامية أمام اللجنة البرلمانية. ووضّح أن هذا الأمر سيحدث لأول مرة في اللجنة، مبرزا أنّ هذا المستجَدّ خلق بين النواب البرلمانيين جدلا وتباينا في الآراء.


يشار إلى أن الحليمي، الحاصل على شهادة الدراسات العليا في الجغرافيا الاقتصادية، عُيّن في الفترة من 1968 إلى 1971، مديرا للدراسات الفنية والاقتصادية، ثم نائبا لمدير الصندوق الوطني للائتمان الزراعي، قبل تعيينه أمينا عاما في وزارة السياحة في 1971، ثم وزير التخطيط والتنمية الإقليمية في 1973. وفي الفترة ما بين 1998 و2002، شغل مناصب الوزير المكلف بالشؤون العامة للحكومة والاقتصاد الاجتماعي والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والحرَف اليدوية في أول حكومة لـ"التناوب" برئاسة الراحل عبد الرحمن اليوسفي.

وكان أحمد لحليمي العلمي مديرا لمكتب عبد الرحيم بوعبيد، السكرتير الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ثم عُيّن وزيرا للدولة في الحكومة في 1983. وبعد وفاة بوعبيد، ترأس لحليمي "مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد للعلوم والثقافة" من 1996 إلى 1998. وقد ألف ألّف العديد من الدراسات والمقالات المتنوعة ذات الطابع الاجتماع والاقتصادي نُشرت في مجلة مغربية متخصصة وكذا في النشرة الاقتصادية والاجتماعية، وفي مجلة فرنسية وكذا في الموسوعة الكبرى للمغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح