"إسيسكو" الرباط.. موظفون مطرودون يراسلون الملك لإنصافهم من "شطط" المدير الجديد ويشكون المحسوبية والزبونية في التوظيف


"إسيسكو" الرباط.. موظفون مطرودون يراسلون الملك لإنصافهم من "شطط" المدير الجديد ويشكون المحسوبية والزبونية في التوظيف
ناظورسيتي -متابعة

بادر المدير العام الجديد لمنظمة "إسيسكو" في الرباط إلى "طرد" عدد من الموظفين المغاربة، الذين وجّهوا مراسلة إلى الملك محمد السادس، مناشدين إياه "إنصافهم" وطالبين "النجدة" من ممارسات "المدير الجديد" للمنظمة، الذي "طرد" ما يناهز 50 موظفا "خارج القانون"، مبررا ذلك "بالتطوير والتشبيب"، دون أن يمكّن المطرودين من حقوقهم، التي لم يُراع منها سوى تعويض نهاية الخدمة الذي صرفه لهم، دون تقاعد أو تأمين صحي.

وقد وجّه ضحايا المدير الجديد الموقعون على الرسالة، والذين وجدوا أنفسهم، بعد سنوات طويلة من العمل والتضحيات، في الشارع، المدير الجديد بـ"إغراق" المنظمة بموظفين جُدد حسب "الولاءات والصداقات والصفقات السياسية، دون إعلان هذه الوظائف للدول الأعضاء للتباري من أجلها و التعيين في إطار التوزيع الجغرافي العادل بين الدول"، وفق ما جاء في رسالة "الاستغاثة" الموجَّهة للملك.


ووفق المصدر ذاته، فإن من بين "التعيينات" التي وافق عليها المدير العام الجديد للمنظمة، وفق "لزنقة20" مدراء جدد من تونس وفلسطين، التي عيّن منها ابن آخر وصهر رئيس المؤتمر العام لـ"إسيسكو" وابن سفير فلسطين في المغرب ومدير جديد في الطريق، إضافة الى أربعة من مصر وأربعة من باكستان. كما عيّن "المدير الجديد"، بحسب المصدر نفسه، كاتبه الخاص من السعودية ومن الفلبين براتب شهري يقارب 6 آلاف دولار، إضافة إلى "موظفين أشباح"، معظمهم "أقرباء وأصدقاء مسؤولين في بلدانهم والسفراء المغضوب عليهم". وأضاف المطرودون في رسالة تظلّمهم إلى الملك أن المغاربة الجدد الذين عيّنهم المدير الجديد لـ"إسيسكو" فقد تم توظيفهم "بالوساطة والتدخلات، فمنهم قريب المستشار والوزير والصاحبة والسائق الخاص.. ومن هؤلاء المعينين الجدد من قام بتوظيف أقربائه وأصدقائه".

كما اتهم موقعو الرسالة المدير الجديد للمنظمة بـ"تقليص عدد الموظفين المغاربة وصرف أموال كبيرة من أجل تلميع صورته في وسائل الإعلام، بإضافة إلى صرف أموال على البناية الجديدة للمنظمة. والتمسوا من الملك التدخل للإذن للجهات المعنية بالتدخل ومتابعة هذه "التجاوزات، حمايةً للمنظمة من الانهيار والإفلاس وتمكينهم من حقوقهم"، مؤكدين استعدادهم لأن يمدّوا كل الجهات بالمعطيات والدلائل التي تزكّي أقوالهم ضد هذا المدير الجديد، الذي تم تعيينه في السعودية في 9 ماي من السنة الماضية، "بطريقة غير قانونية، زدون احترام لميثاق "إسيسكو" وللأنظمة واللوائح الداخلية ذات الصلة، بحسب المراسلة ذاتها، التي وصفت ذلك المؤتمر بـ"الفضيحة" والذي "خُرقت فيه الأنظمة والقوانين واللوائح الداخلية للمنظمة، أمام ضغوط مارسها المدير العام المرشّح وإغراءات وهدايا السلطة السعودية لأعضاء المؤتمر، الذين فرضت عليهم قرارات لا علاقة لها بجدول أعمال المؤتمر غير الشرعي".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح