إسباني ترعرع في الريف يهدي أغنية "حب" لمدينة الناظور


ناظورسيتي: متابعة

أبدع المواطن الإسباني "سربیانو خيل لويث" الذي ولد وترعرع بمدينة الناظور، خلال فترة الاستعمار، في إنتاج أغنية على المدينة، على شكل فيديو كليب، معززاً بعدد من الصور التاريخية من مكتبته الشخصية.

وقام المواطن الإسباني والناظوري المنشأ "سربیانو خيل لويث" بإهداء الأغنية المذكورة، لجميع المواطنين الناظوريين، خصوصا من عاشرهم في طفولته بالمدينة.

وعنون "سربیانو" أغنيته بـ "نويسترا سيوداد ناظور" أي "مدينتا الناظور"، بحيث عبر من خلال كلماته عن حبه وتعلقه بهذه المدينة.

وأبرز "سربیانو" جميع المميزات الطبيعية لإقليم برا وبحرا، كما وصف سكانه بالعائلة الوحدة، لما كان من تضامن بين الأفراد إبان الحقبة التي عاشها بالمدينة.



وقد عزز "سربيانو" الفيديو الغنائي بصور توثق للحقبة الاستعمارية آنذاك، حين كان المجتمع الناظوري، مركب من مغاربة الريف ومواطنين إسبان، كما توضح المعالم التاريخية التي كان يزخر بها الإقليم، منها ما محي مع مرور الزمن وكذا ما هو باق إلى حدود اليوم.

يذكر أن "سربیانو خيل لويث"، مواطن إسباني ولد وترعرع في الناظور، خلال فترة الاستعمار، وبعدها ورغم هجرته إلى إسبانيا، إلا أنه لم يتوقف كأي ناظوري عن حب المدينة التي وُلد فيها ويعود إليها في كل مرةٍ من أجل الزيارة.

ويتقاسم "سربیانو خيل لويث" تعلقه بمدينة الناظور وأحيائها ومعالمها التاريخية مع عدد من المواطنين الإسبان خصوصا القاطنين بمليلية المحتلة، والذين لا زالوا متعلقين بالناظور، ويقومون بزيارتها بين الفينة والأخرى.

تجدر الإشارة إلى عددا من الأسر والعائلات الإسبان كانوا قد عمروا إبان الاستعمار الإسباني على مناطق الريف، في عدد من المداشير والقرى بالناظور والعروي وقرية أركمان، وجزء منهم أيضا حتى بالدريوش والضواحي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح