إسبانيا توقف انفصاليا كان يخطط لتنفيذ عمليات ضد المغرب


ناظور سيتي ـ متابعة


تمكنت الشرطة الإسبانية، يوم أمس الأربعاء، عن اعتقال ناشط ينتمي إلى جبهة "البوليساريو" في بسكاي بإقليم الباسك، بتهمة التحريض على ارتكاب أعمال إرهابية ضد مؤسسات مغربية داخل إسبانيا وخارجها.

وكشفت الشرطة الإسبانية، في بيان لها، أن “هذا الناشط، شديد التطرف، كان يستخدم حسابات على شبكات التواصل الاجتماعي للتحريض على القيام بأعمال إرهابية ضد أشخاص ومؤسسات مغربية في إسبانيا وخارجها”.

وأبرز المصدر ذاته أن “المتهم كان ينشط بشكل مكثف على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أدار العديد من الحسابات ولديه عدد كبير من المتابعين الإسبان والأجانب يفوق عددهم 20 ألف شخص، والذين يتلقون رسائله المحرضة على ارتكاب اعتداءات على الجالية والمؤسسات المغربية”.



وأضاف البيان أن المتهم كان ينشر باستمرار مقاطع فيديو خاصة به تروج لارتكاب أعمال إرهابية، لاسيما ضد جميع الصحراويين الوحدويين والمؤيدين للمغرب، معربا عن استعداده لارتكابها بنفسه.

وقد لاحظت الشرطة الإسبانية أن “خطورة منشوراته، وكذا قدرته على التأثير في متابعيه، أدت إلى اعتقاله على الفور”.

وحسب نفس البيان، فقد أسفرت عملية تفتيش منزل المتهم، يوم الإثنين الماضي، عن ضبط كمية كبيرة من المعدات، والوسائط الإلكترونية، وأجهزة الهاتف، ووثائق ذات أهمية كبيرة يجري تحليلها من طرف المصالح المتخصصة.

وخلص البيان الذي نشرته الشرطة الإسبانية نفسه إلى أن القاضي المكلف بهذه القضية أمر بعد إلقاء القبض على هذا الشخص، وإيداعه السجن بسبب التهم الثقيلة الموجهة له.

ويشار إلى أن المؤسسات المغربية بهولندا قد تعرضت لاعتداء من قبل موالين لجبهة البوليساريو، في وقت سابق، حيث تم تدنيس العلم المغربي في أحدى القنصليات، ما دفع السلطات الهولندية إلى للتدخل على الخط، واستنكارها لهذه الأعمال الخطيرة، كما توعدت باتخاذ جميع الاجراءات القانونية ضد المعتدين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح