NadorCity.Com
 


إسبانيا تعتبر طلب العثماني تعويض سكان الريف عن الغازات السامة مجرد أكذوبة


إسبانيا تعتبر طلب العثماني تعويض سكان الريف عن الغازات السامة مجرد أكذوبة
عن كوود:

ذكرت الحكومة الإسبانية أنها لم تتوصل بأية مذكرة رسمية من طرف وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، بخصوص طلب هذه الأخيرة من إسبانيا تعويض سكان الريف عن حرب الغازات السامة، التي استعملتها في المنطقة ضد السكان انطلاقا من سنة 1925، خلال قمعها لانتفاضة المقاومين الريفيين. ونفت الخارجية الإسبانية توصلها بأي كتاب رسمي في هذا الشأن، ما عدا ما نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء حول ما قاله سعد الدين العثماني بالغرفة الأولى من البرلمان بأن المغرب "يطالب إسبانيا بفتح حوار هادئ ومسؤول حول ملف استعمال الأسلحة الكيماوية في حرب الريف". وجاء ذلك جوابا علن سؤال شفوي تقدم به الفريق الاشتراكي.

وبخصوص تصريح العثماني بأن إسبانيا "لن تمانع في تفعيل هذا الحوار"، رد مصدر "كود" الإسباني أن هذه الملفات "لا تطرح جزافا وهكذا دون تنسيق مسبق بين الطرفين".

وسبق للمؤرخة والباحثة الإسبانية ماريا روسا دي مادارياغا أن كذبت الخبر الذي روجته قبل أشهر بعض وسائل الإعلام، التي أشارت إلى قرب جبر الضرر، وتخصيص تعويض مالي (2000 أورو للشخص الواحد) من طرف الحكومة الاسبانية لذوي الحقوق من سكان منطقة الريف ضحايا الحرب الكيماوية القذرة، مشيرة إلى أن هذه الأخبار ليست سوى "أكذوبة إعلامية، لا أساس لها من الصحة". فخلال حرب الريف الثالثة ما بين 1921 و1927، ألقى الجيش الإسباني في الريف قنابل تجريبية كيميائية، في محاولة لإخماد مقاومة شمال المغرب بقيادة زعيم المقاومين عبد الكريم الخطابي. هذه الهجمات التي وقعت عام 1924 هي المرة الأولى التي تُسقط فيها طائرات غاز الخردل، أي قبل عام واحد من توقيع اتفاقية جنيف "لحظر الاستعمال الحربي للغازات الخانقة أو السامة أو غيرها من الغازات والوسائل الحربية البكتريولوجية". الغاز المستخدم في هذه الهجمات من إنتاج الشركة الوطنية للمنتوجات الكيماوية بالقرب من مدريد، وتأسس هذا المصنع بمساعدة كبيرة من هوغو ستولتزينبرغ، الصيدلاني المرتبط بجهات من الحكومة الألمانية مكلفة بالأسلحة الكيميائية السرية في أوائل عشرينيات القرن الماضي، والذي حصل في وقت لاحق على الجنسية الإسبانية.




1.أرسلت من قبل ccv في 20/07/2012 06:59
dans les années 90 l espagne a indemnisé le Rif les sommes verssé sur les comptes sont ou???? ils ont construit un petit marché de poisson à beni sidel avec cet argent et le reste dans les poches des voleurs, Mr. Outmani doit faire en premeir une enquette sur les fond verssé dans les anneés precedentes.

2.أرسلت من قبل SALEH في 20/07/2012 17:43
إسبانيا بحاجة إلى مساعدة ماليّة فكيف ستعوّض المغرب على جرائمها في الرّيف

3.أرسلت من قبل Mostapha في 22/07/2012 18:59
En réalité l’Espagne n’a jamais reconnu officiellement ce crime horrible. Indemniser ce crime gravissime et lâche ne va pas se résumer à participer à la construction d’un marché ou d’un cabinet de toilette public.

Songez au milliers de personnes jeunes et moins jeunes déjà décédés et d’autres qui sont atteints de concert dans notre région.
Il serait tant que notre pays exige de l’Espagne pays ami et voisin aujourd’hui de façon officielle et ouverte la reconnaissance de ce crime commis par de ce fou allier de franco et ces amis allemands de l’époque.

Reconnaître ce crime, ce n’est pas seulement dédommager les Rifains par des moyens financiers, cela mettra aussi fin aux polémiques pouvant nous mener à la haine et à la violence.
Après tout reconnaître une faute c’est aussi le moyen de ce faire pardonner, ne dit-on- pas fautes avouées fautes pardonnées !
La France à mis 60 ans a reconnaître ça faute vis à vis des Juifs de France pendant la salle guerre, à quand un Jacques Chirac en Espagne ? Les premiers ministres se succèdent et jamais personnes n’a osé en parler. L’Espagne devrait faire de même, par ailleurs , l’Espagne a beaucoup de choses a ce faire pardonner des rifains, notamment les avoirs enrôlés de force pour aller faire sa révolution.

Personnes ne parle de cet période noire de notre région et de son peuple de l’époque qui a tant souffert, des centaines de milliers de pères de famille enroulés de force ont été envoyés de force directement au front à la mort par Franco. Très peu d’entre eux ne sont jamais revenus laissant ainsi la misère s’ajouter à la misère. Aucun monument ni stèle représentant ces périodes noirs de notre région. Avons-nous oublié nos aïeuls qui se sont battus malgré eux pour que leurs enfants survivent ? Se sont nos élus qui devraient se mettre en mouvement pour réclamer et organiser des rassemblement afin de ne oublié, à la place ils fonts quoi ? Rien, rien de rien à part regarder le nombril si vous me permettez l’expression. Une fois élus il ne pense qu’à bien être et leurs intérêts.
Bien à vous.












المزيد من الأخبار

الناظور

هلال الناظور لكرة القدم يتبرأ من رافعي العلم الاسباني بمدرجات الملعب البلدي

تعزية في وفاة جديْ "توفيق المخوخي" وفي وفاة والدة "نور الدين التانوتي" عضوا نادي الهلال الناظوري

فضيحة أخلاقية.. مسعفة تتعرض لاعتداء جنسي على يد ممرض داخل المستشفى الحسني بالناظور وسط تكتم شديد

القضاة والمحامون وموظفو العدل يقارعون "ترشيد العمل القضائي" في ندوة علمية بالناظور

مفجع: زوجان ستينيان يلقيان حتفهما اختناقا بعد استنشاقهما غاز بوتان متسرب من سخّان ماء بسلوان

بشرى لفلاحي الناظور.. وزارة التجهيز ترصد 16 مليون درهم لإعادة تهيئة سد إغمان بجماعة أفسو

تحقيقات الدرك الملكي في جريمة احتجاز فتاتين بقرية أركمان تقود إلى حجز قارب مطاطي ومعدات للهجرة السرية