إسبانيا تطيح بعصابة نشيطة في التهريب الدولي للمخدرات في أكبر عملية أمنية لها


ناظور سيتي ـ متابعة

تمكنت الشرطة الإسبانية من اعتراض سبيل عناصر عصابة كانت تحاول تهريب حوالي 7 أطنان من مخدر الحشيش لداخل البلاد في أكبر تدخل أمني شهدته إسبانيا خلال السنة الجارية.

وقد اعتقلت السلطات الأمنية ثلاثة من أفراد العصابة بعد أن أوقفت دوريتان في منتصف الشهر الماضي قاربا في البحر قبالة الساحل الجنوبي لإسبانيا وعثرت فيه على كمية مهمة من مخدر الحشيش.


وأفاد بيان الشرطة الإسبانية إلى أن السلطات في البلاد وكذلك شرطة هولندا وفرنسا كانت تحقق في أمر عصابة المخدرات منذ شهر مارس من عام 2020 بعد تهريب كميات كبيرة من الحشيش إلى عدد من الدول.

وقد قال الحرس المدني الإسباني في بيان: “هذه واحدة من أكبر العمليات في مواجهة المخدرات هذا العام حيث ضُبط أكثر من سبعة أطنان من الحشيش بما يقلل أنشطة المنظمات الإجرامية التي تعمل انطلاقا من جبل طارق”.


أوقفت عناصر الشرطة بمفوضية بني أنصار التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالناظور، يومي الثلاثاء والأربعاء، خمسة أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات وتهريب العملة الصعبة (الأورو).

العملية ذاتها، المدعومة من عناصر فرقة محاربة العصابات التابعة لولاية أمن وجدة، مكنت من توقيف اثنين من المشتبه فيهم على مستوى الشريط الساحلي بمدينة بني أنصار مباشرة بعد وصولهما على متن سيارة خفيفة، وهما في حالة تلبس بحيازة كمية من مخدر “الشيرا” بمنزليهما ضواحي منطقة “فرخانة”

وأسفرت العملية ذاتها عن حجز 50 كيلوغراما من المخدر نفسه، ودراجتين ناريتين ومبلغ مالي بالعملة الأجنبية قدره 27450 أورو.

وفي السياق ذاته، قادت إجراءات البحث المنجزة إلى توقيف ثلاثة أشخاص آخرين يشتبه في ارتباطهم بهذه الأفعال الإجرامية؛ أحدهم حاول عرقلة إجراءات الضبط والتفتيش، فيما بينت عملية التنقيط أن المشتبه فيهما الآخرين يشكلان موضوع بحث على الصعيد الوطني في عدة قضايا مرتبطة بالاتجار الدولي بالمخدرات.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح