المزيد من الأخبار






إسبانيا تتخوف من اقتحام جماعي لسبتة ليلة رأس السنة


ناظورسيتي – متابعة

تتخوف الحكومة الاسبانية، من حدوث أي هجوم محتمل على مدينة سبتة المغربية المحتلة من قبل المهاجرين السريين خلال احتفالات "الكريسماس"، وهو ما جعل رئيس الحكومة " بيدرو سانشيز"، يعمل على توجيه تعليماته لوزير الداخلية لتأمين المدينة السليبة.

وقالت وسائل إعلام إسبانية، إن رئيس الحكومة أعطى تعليمات خاصة لوزير الداخلية الاسبانية، من أجل تفادي أي أزمة جديدة في سبتة المحتلة.

وفي هذا السياق، تحدثت الشرطة الاسبانية في تقرير لها، عن وجود الآلاف من المهاجرين بجوار سبتة، ويتحينون الفرصة لتنفيذ هجوم جماعي على الثغر المحتل.


وحسب التقرير، فان الشرطة الاسبانية قالت بأن الهجوم المتوقع والذي وصفته ب"التاريخي" يفوق الهجوم الذي شهدته مدينة سبتة المحتلة شهر ماي الماضي، حيث تمكن المئات من "الحراكة" والقاصرين من التسلل إلى المدينة.

وفي الوقت الذي تعرف فيه العلاقات المغربية الاسبانية توترا كبيرا، فان رئيس الحكومة الاسبانية يعمل على تفادي أي أزمة جديدة مع المغرب، وهو ما جعله يحث وزير الداخلية الاسباني على اتخاذ اللازم لصد الهجوم المتوقع.

ومن جهته، أعطى وزير الداخلية الاسباني تعليماته بانتقال عدد كبير من العناصر الأمنية لمدينة سبتة، لدعم العناصر الأمنية المتواجدة هناك، وطلب منها أن تكون مستعدة للتدخل في حال تنفيذ أي هجوم على المدينة.

وحسب التقارير الامنية الاسبانية، فان جميع التوقعات تشير إلى احتمال حدوث هجوم جماعي على سبتة المحتلة أياما قبل الاحتفال برأس السنة الجديدة.

وشهدت مدينة سبتة المحتلة، في السنوات الماضية، اقتحام جماعية كبير، سيما في احتفالات رأس السنة، اذ يعتقد المهاجرون أن مثل هذه المناسبات هي الأفضل للقيام بالاقتحامات وتجاوز حدود سبتة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح