إخلاء محطة "بروكسل-نورد" ببلجيكا بسبب جندي متطرف هارب مدجج بالأسلحة


ناظور سيتي ـ متابعة

تم إخلاء محطة بروكسل-نورد، مساء يوم أمس الأحد 24 ماي الجاري، من قبل الشرطة بعد تقرير يفيد بمشاهدة "يورغن كونينغز" جندي هارب مدجج بالأسلحة، ينتمي لليمين المتطرف في المحطة من قبل أحد الأشخاص، وفقًا للمعلومات الواردة من الصحافة المحلية في بروكسل.

وقال المتحدث باسم الشرطة الفيدرالية البلجيكية، أن الوحدات الخاصة في الشرطة البلجيكية تأخد هذه الايفادات على محمل الجد، لهذا تم اخلاء المحطة وايقاق القطارات ومباشرة عملية البحث والتحقق.

تم إخلاء محطة بروكسل-نورد، مساء اليوم الأحد من قبل الشرطة بعد تقرير يفيد بمشاهدة "يورغن كونينغز" جندي هارب مدجج بالأسلحة، ينتمي لليمين المتطرف في المحطة من قبل أحد الأشخاص، وفقًا للمعلومات الواردة من الصحافة المحلية في بروكسل.



كما حذرت الشركة الوطنية للسكك الحديدية (SNCB) المسافرين من أنه "بسبب تدخل الشرطة لن تتوقف القطارات بشكل استثنائي في محطة بروكسل-نورد، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

هذا، وتواصل الوحدات الخاصة في الشرطة البلجيكية، عملية البحث عن "يورغن كونينغز" جندي هارب مدجج بالأسلحة، ينتمي لليمين المتطرف، لليوم الخامس على التوالي.

وقد شارك الجندي "يورغن كونينغز"، البالغ من العمر حوالي 46 عامًا، في التخطيط لمهاجمة مسجد يقع في مدينة ماسمشلين، مع جندي أخر يميني، قبل اختفائه في 18 مايو الجاري في ظروف غامضة، وفقا لتقارير الصحافة البلجيكية.

كما أوضحت التقارير ذاتها أن الجندي اليميني المتطرف كان يعمل كمدرّب رماية في الجيش، واختفى من مقر وحدته العسكرية، وبحوزته العديد من الأسلحة الخطيرة، ما يشكل تهديداً على العامة في البلاد.

ويدعى المشتبه به يورغن كونينغز، وهو مدرّب رماية في الجيش. واستولى على عدد من الأسلحة من إحدى الثكنات العسكرية.

وقيل إن كونينغز وجّه في السابق تهديدات إلى العالم المختص بالفيروسات، مارك فان رانست، الذي قاد قطاع الصحة العامة البلجيكي في مواجهة فيروس كورونا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح