إحداث لجان مختلطة لمراقبة التزام التجار والصناع بالتدابير الوقائية الموصى بها


ناظورسيتي: علي كراجي

قالت وزارتا الداخلية والصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، إن لجانا مختلطة مركزية ومحلية ستقوم بتكثيف عمليات لمراقبة تقيد والتزام التجار والصناع ومهنيي ترحيل الخدمات، بالتدابير الوقائية والاحترازية الموصى بها من طرف السلطات الحكومية.

وذكر بلاغ مشترك للوزارتين، اليوم الاثنين، ان السلطات ستلجأ بناء على ملاحظات اللجان المختصة إلى إغلاق كل مؤسسة أو محل تجاري ثبت إخلالهم بضوابط السلامة الصحية، ويتعلق الأمر بجميع المهن والقطاعات سواء الصناعية أوالحرة، كالمعامل والأسواق و صالونات الحلاقة والتجميل والحمامات والمقاهي والمطاعم.


وأضاف المصدر نفسه “تبعا للبلاغ المشترك المؤطر لإجراءات تفعيل المرحلة الثانية من مخطط تخفيف الحجر الصحي، وفي إطار مواكبة استئناف مجموع الأنشطة الاقتصادية بالمملكة، تدعو وزارتا الداخلية والصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي التجار والصناع ومهنيي ترحيل الخدمات إلى الالتزام المسؤول والتقيد الصارم بالتدابير الوقائية والاحترازية الموصى بها من طرف السلطات الحكومية، من أجل توفير ظروف عمل آمنة تضمن سلامة وصحة المستخدمين والزبناء وتحد من انتشار عدوى فيروس كوفيد19".

وستشمل هذه المراقبة أيضا، المقاولات والوحدات الإنتاجية والمراكز التجارية، لتطبيق المحاور السبعة المنصوص عليها في بروتوكول تدبير خطر العدوى بوباء (كوفيد 19) في أماكن العمل، والمتعلقة بمخطط الوقاية، وتنظيم العمل، والتكويـن والتحسيس، والتدابير الصحية الخاصة، وتناول الوجبات الغذائية، ونقل المستخدمين، والتكفل بالشخص المصاب أو المشكوك في إصابته.

ويتعين على المقاولات، حسب البلاغ، تعيين مسؤولين مرجعيين ضمن مستخدميهم، كمخاطبين رئيسين للجان المراقبة فيما يتعلق بالتدابير الاحترازية الصحية، يعهد إليهم بالحرص على التتبع الدقيق والمستمر لهذه التدابير. كما تمت دعوة المعنيين إلى الإطلاع على البروتوكول المذكور وتفاصيل تدابير الوقاية، على الموقع الرسمي لوزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي.

إلى ذلك، دعا البلاغ، الجمعيات المهنية وجميع التمثيليات، إلى تكثيف عمليات تحسيس الفاعلين الاقتصاديين بضرورة التقيد بتدابير الوقاية الصحية التي اعتمدتها السلطات الحكومية للإسهام في الحد من انتقال العدوى وانتشار الفيروس المستجد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح