إحباط تهريب أكثر من طنين من المخدرات عبر معبر "الكركرات" التجاري


إحباط تهريب أكثر من طنين من المخدرات عبر معبر "الكركرات" التجاري
ناظورسيتي -متابعة

أحبطت عناصر الأمن الوطني، بتنسيق مع مصالح الجمارك في معبر "الكركرات"، أمس الأربعاء، محاولة لتهريب طنين اثنين و86 كيلوغراما من مخدر "الشيرا" كانت محمّلة على متن شاحنة للنقل الدولي في طريقها إحدى الدول الإفريقية.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن إجراءات المراقبة الحدودية وعمليات التفتيش مكّنت من ضبط شحنات المخدرات المحجوزة.

وكانت شحنة النخدرات، بحسب البلاغ، مخبّأة داخل شحنة من المنتجات السمكية المجمدة على متن مقطورة الشاحنة المسجلة في المغرب. وأسفر البحث عن إيقاف سائق الشاحنة (52 سنة).

وقد أحيلت الكمية الإجمالية للمخدرات المحجوزة، وفق بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، على إدارة الجمارك للاختصاص.

وموازاة مع ذلك وُضع السائق المشتبه فيه رهن إشارة البحث الذي تجريه المصلحة الأمنية المختصة ترابيا، بإشراف النيابة العامة المختصة.


وتندرج هذه العملية النوعية، يحسب البلاغ، في سياق الجهود المكثفة والمتواصلة التي تبذلها مختلف مصالح الأمن المغربية لمكافحة ظاهرة الاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وكان الجيش المغربي قد أعاد الوضع إلى طبيعته في المعبر التجاري في نونبر المنتصرم بعد "الفوضى" التي حاولت عناصر تابعة لـ"البوليساريو" إثارتها هناك طيلة أسابيع.

وأعيد افتتاح المعبر الحدودي مع موريتانيا بعد يوم واحد من التدخّل العسكري المغربي، لتنتهي بذلك ثلاثة أسابيع من الإغلاق.

وقال مصدر أمني موريتاني يوما واحدا بعد تحرّك الجيش المغربي إن معبر الكركرات الحدودي، الذي تمر عبره المنتجات والسلع المغربية إلى غرب إفريقيا، أعيد فتحه.

ولم تستسغ "قيادة" الجبهة النجاعة التي تم بها تدخّل الجيش المغربي الذي تمكّن من طرد العناصر الموالية لها بعد تدخّل محدود، ما جعلها تهدّد بإعلان "الحرب" ضد المغرب.

وقالت مصادر أمنية موريتانية في الحدود الشمالية الغربية لموريتانيا إن الحركة استؤنفت عند المعبر وسمحت سلطات البلدين بتنقل الشحنات التي كانت عالقة في الاتجاهين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح