إحالة مهاجر مغربي على الجنايات الاسبانية إثر قتل زوجته بثماني طعنات


ناظورسيتي: متابعة

شرعت محكمة الجنايات بغرناطة الاسبانية، أمس الاثنين 8 مارس الجاري، المتزامن مع العيد الأممي للمرأة، في محاكمة مهاجر مغربي يدعى "مصطفى.ب"، يبلغ من العمر حوالي 42 سنة، جرى توقيفه إثر الاشتباه في قيامه بقتل زوجته بثماني طعنات.

والجريمة التي يتابع من أجلها الموقوف، ارتكبت في 14 غشت 2018، حيث أقدم بعد دخوله في خلاف مع زوجته، على طعنها بواسطة سكين بعدة طعنات وجهها إليها في أنحاء متفرقة من جسدها، ما أدى إلى اصابتها بنزيف حاد فقدت على إثره الحياة دقائق بعد هذا الحادث المأساوي.

وعزز المدعي العام، ملف المتابعة في حق "مصطفى"، بتقرير الطب الشرعي، والذي أكد أن الضحية لم تتجاوز بعد 20 سنة، وتلقت ثماني طعنات على مستوى العنق والرقبة والكتف والوجه، وكانت طعنة اخترقت رئة الهالكة عاملا ساهم بقوة في وفاتها.


وحسب مصادر محلية، فإن المتهم قام بعد أن طعن زوجته، بنقلها إلى مستشفى "دوركال" بغرناطة، جنوب اسبانيا، وذلك من أجل احالتها على قسم الانعاش من أجل علاجها، إلا أن النزيف الحادث الذي تعرضت له سرع من وفاتها، قبل أن يتم توقيفه من طرف الشرطة بعد توصلها ببرقية من طرف إدارة المرفق الصحي المذكور.

إلى ذلك، فقد طالب ممثل الادعاء العام من المحكمة معاقبة المتهم بأقصى العقوبات، داعيا إلى تشديد السجن في حقه لمدة 25 عاما، وذلك على إثر ارتكابه لجناية القتل العمد، كما التمس الإدعاء من المحكمة حرمان المتهم من حضانة ابنته بعد قتل أمها.

وتأتي هذه المحاكمة، أسبوعا بعد اعتقال الشرطة الكاتالونية لمهاجر مغربي يبلغ 54 سنة، قام بطعن زوجته أيضا بسكين المطبخ، ما تسبب لها في جروح خطيرة نقلت على إثرها في حالة حرجة إلى قسم الانعاش بمستشفى "فال ديبرون" بمدينة برشلونة.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح