إجراءات جديدة بخصوص التدابير الاحترازية ابتداء من يوم الاثنين


ناظور سيتي ـ متابعة

من المنتظر أن تقوم الحكومة المغربية خلال الساعات القادمة باتخاذ قرارا يقضي بالشروع في تخفيف التدابير الاحترازية المعمول بها في البلاد منذ شهر دجنبر الماضي.

ووفق مصادر إعلامية، فإن هناك إجماع حكومي على ضرورة الانتقال إلى مرحلة التخفيف التدريجي للإجراءات الاحترازية الجاري بها العمل حاليا، خاصة بعدما عرفت الحالة الوبائية بالمغرب تحسنا كبيرا خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

ومن المنتظر أن يتم تدخل الإجراءات الجديدة، حيز التنفيذ ابتداء من الأسبوع المقبل، بالتزامن مع العودة للتوقيت المعتمد طيلة السنة بإضافة ستين دقيقة للساعة القانونية للمملكة.

وقد تشمل الاجراءات، السماح للمقاهي والمطاعم والمحلات التجارية بالعمل إلى غاية 11 مساء بدل 8 مساء، وجعل حظر التجول الليلي منحصرا فقط ما بين منتصف الليل والسادسة صباحا، مع تقنين محتمل للسفر وربطه بتحليلات كوفيد سلبية او بطاقات التلقيح بدل رخص السلطة.



وقد كشف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أول أمس الأربعاء 12 ماي الجاري، أن سريان الإجراءات الاحترازية التي كانت قد اتخذت من قبل، ستستمر طيلة أيام العيد.

وفي هذا الصدد أوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحافي عقب انعقاد المجلس الحكومي، أن رئيس الحكومة سجل أن أجواء عيد الفطر المبارك التي تعيشها المملكة، تحتاج إلى الاحتياط بشكل أكبر.

وأكد على استمرار سريان الإجراءات الاحترازية التي كانت قد اتخذت من قبل، طيلة أيام العيد، ولن يطرأ عليها أي تغيير، سواء تعلق الأمر بحظر التجول الليلي من الثامنة مساء إلى السادسة صباحا، أو بتشديد التنقل بين المدن حسب ما كان عليه الأمر سابقا.

وأكد رئيس الحكومة، في هذا الصدد، "على الأهمية القصوى لحماية صحة المواطنات والمواطنين خلال فترة العيد، حتى تشكل هذه الأيام المباركة عيدا لجميع المغاربة، وتتجنب بلادنا مفاجأة غير محمودة بسبب التساهل في الإجراءات الاحترازية".




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح