أوريد: الأمازيغية لن تتطور بحروف "تيفيناغ" ولامعنى لها إذا كانت سندا للتخلف


أوريد: الأمازيغية لن تتطور بحروف "تيفيناغ" ولامعنى لها إذا كانت سندا للتخلف
ناظورسيتي: علي كراجي/ محمد العبوسي

اعتبر المفكر المغربي، حسن أوريد، في لقاء مفتوح نظمه أمس الخميس بمدينة الناظور، أن الأمازيغية تبقى مسألة غاية في التعقيد، نظرا لتعدد الرؤى حوله من فئة الى اخرى بين معاد لها وراغب في تقديمها مهددة للوحدة و فئات أخرى تستغلها كرقم في الانتخابات.

و يرى المحاضر، في لقائه حول كتابه "من اجل ثورة ثقافية بالمغرب"، ان التشبث بضرورة اعتماد حرف "تيفيناغ" في تعليم اللغة الامازيغية وادماجها بالحياة العامة والتعليم على وجه الخصوص، لن يخدم هذه اللغة في شيء، معتبرا أن الحرف اللاتيني سيخدم الأمازيغية أكثر.

وقال أوريد ’’أريد أن ترتقي الامازيغية، وأن تستوعب غير الناطق بها، ولا أريدها حاجزا نفسيا، ولذلك أميل إلى تبني الحرف اللاتيني، فإن كنت لا أرضى إلا بالهوية أو الوجدان، فلا شيء يحقق لي ذلك مثل حرف تيفيناغ، وإن كنت أريدها لغة متطورة، فلا أرى سوى هذا الخيار الصعب‘‘.

وأكد، أنه لا يسعى إلى التضحية بحرف تيفيناع، فإن تزيين واجهات المباني وعلامات المدن بها يشكل حفاظا على الهوية، كما يزاوج اليونان حاليا بين الحرف الاغريقي القديم والحرف الجديد، وكما أدرجت اليابان الحرف اللاتيني في خطها بجانب الخط الصيني، أو فيما حافظت تركيا من الخط العربي، مما جعلها رائدة رغم تبنيها الحرف اللاتيني.

وقال ’’أنا أزاوج بين الهوية والفعالية، ولكم يحز في نفسي أن أٌقرأ كتابات كتابات بتيفيناغ تحمل أخطاء إملائية مفاهيمية، فلقد وقفت على كتابة تخلط بين الحروف، وأما الكتابات العربية المكتوبة بهذا الخط فحدث ولا حرج كتلك الموجودة على لافتات بعض الأحزاب السياسية‘‘.

وخلص اوريد إلى شيئين قد يغضبان الناشطين الامازيغيين، وهو أن لا معنى لتدريس الامازيغية إن كنا نبقي على منظومة ثقافية تقليدية هي سبب ما نعانيه من تخلف، أو أن تكون الامازيغية سندا لها.

جديربالذكر، ان حسن اوريد، الناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي، حل أمس الخميس ضيفا على جمعية أمزيان بالناظور، حيث عقد لقاء مفتوحا بالمركب الثقافي حول كتابه "من اجل ثورة ثقافية بالمغرب"، حضره عدد من مؤسسي الحركة الثقافية بالإقليم و نشطاء الحركة الأمازيغية وثلة من الأساتذة والباحثين.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية