أم شاب بالناظور تناشد المحسنين مساعدة ابنها الذي فقد وعيه وأصبح طريح الفراش جراء حادثة سير


ناظورسيتي :


ناشدت أم شاب تقطن بحي أيكوناف بمدينة الناظور، المحسنين وذوي القلوب الرحيمة، مساعدتها للتغلب على المعاناة التي تعيشها مع ابنها الذي فقد وعيه وأصبح طريح الفراش، جراء حادثة سير وقعت له قبل 11 سنة.

وقالت الأم المكلومة، أنها تعيش معاناة حقيقة مع ابنها الذي أًصبح طريح الفراش، وتزيد من تأزم الوضعية، مصاريف الحافظات الصحية التي يستعملها، نهيك عن الأدوية.

وكشفت والدة الشاب عصام ضحية حادثة السير، أن ابنها اخضع لعملية جراحية بعد الحادثة، إلا أنها لم تتكلل بالنجاح الأمر الذي يستلزم إجراء عملية ثانية.

وناشدت الأم المكلومة المحسنين مساعدة ابنها على توفير مصاريف العملية الجراحية الثانية التي قال الاطباء أنها مكلفة، لكنها تأمل في إنقاذ ابنها من المعاناة التي يعيشها وعودته إلى حياته الطبيعية.



وبدوره وبصعوبات ظاهرة، سرد الشاب عصام لحميدي، معاناته منذ أن تعرض لحادثة سير على متن دراجته النارية لم يعد يتذكر عنها شيئا منذ 11 سنة.

وقال الشاب عصام أن الحادثة تسببت له في فقدان جزء من الذاكرة، حيث لم يعد يتذكر أغلب الوقائع والأحداث، كما أنه أصبح طريح الفراش ولا يعد قادرا حتى على دخول الحمام.

وأضاف عصام أنه على الرغم من تلقيه للعلاج وتناول الأدوية إلى أن وضعيته الصحية لا زالت متدهورة، علما أنه أخضع لعملية جراحية لم تتكلل بالنجاح.

وناشد الشاب عصام لحميدي القاطن بحي إيكوناف، بعد أن أصبح في عقده الرابع قبل أن كان شابا يمارس عمله بشكل طبيعي، المحسنين وجمعيات المجتمع المدني مساعدته لمواصلة العلاج بعد أن أخبره الأطباء بضرورة القيام بعملية جراحية ثانية.

للاستفسار أو المساعدة يرجى الاتصال : 0673610432




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح