أمن بني أنصار يفكك شبكة متخصصة في الهجرة السرية ويحجز قاربا سياحيا


ناظورسيتي: متابعة

علمت ناظورسيتي من مصدر مطلع، أن عناصر شرطة بني أنصار بإشراف عبد الله لشكيل رئيس مفوظية بني أنصار، تمكنت من تفكيك شبكة متخصصة في الهجرة السرية، حيث قامت بتوقيف شخصين، ينشطون بالمنطقة ويقومون بتنظيم عمليات للهجرة السرية.

وأكد ذات المصدر على أن المعنيين بالأمر متهمين كذلك بالنصبة والإحتيال على الراغبين في الوصول إلى الضفة الأخرى، وذلك بأخذ مبالغ مالية منهم تتراوح ما بين 2 و 3 مليون سنتيم.

وأبرز ذات المصدر أنه خلال البحث تم حجز يخت بالميناء الترفيهي سيدي علي، يرجح أنه يستعمل في عمليات تنظيم الهجرة السرية، وتم وضع المعنيين بالأمر تحت تدابير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث معهم، والوصول الى جميع افراد الشبكة.

من جهة أخرى كشفت وسائل إعلام إسبانية نهاية الشهر الماضي، أن عناصر من الشرطة الوطنية تمكنت من تفكيك شبكة تنشط في الاحتيال وتزوير الوثائق والهجرة غير الشرعية للمهاجرين والحراكة القادمين من المغرب.



ووفق المصادر ذاتها، فإن هذه الشبكة التي جرى تفكيكها واعتقال عدد من أفرادها، جنت فوائد اقتصادية عالية لتقديم وثائق مزورة للمهاجرين غير النظاميين، تترواح مابين 250 و 400 يورو لكل مهاجر، مشيرة الى أن مسؤولي لواء الأجانب والحدود في مركز شرطة سالامانكا الوطنية تمكنوا من اعتقال 11 شخصا في الوقت الحالي.

يذكر أن التحقيق والتحري في أنشطة هذه الشبكة، انطلق قبل حوالي سنة في "سالامانكا" وذلك عندما علم أفراد الشرطة الوطنية الاسبانية بوجود شبكة مخصصة لتعزيز الهجرة غير الشرعية، وهي مجموعة منظمة، لها مقر بـ"سالامانكا" وكان نشاطها يهدف إلى الترويج للاتجار غير المشروع بالمواطنين المغاربة.

وشاركت في عملية تفكيك الشبكة بالإضافة إلى لواء الأجانب والحدود، وحدات أخرى من مركز شرطة "سالامانكا"، وكلاهما من أمن المواطنين "GAC" و "UPR" والشرطة العلمية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح