أمن الناظور يواصل تشديد المراقبة بمنافذ المدينة لضمان تطبيق صارم للحجر الصحي وحظر التجوال الليلي


محمد العبوسي

تواصل عناصر الشرطة التابعة للمفوضية الإقليمية لـأمن الناظور، عمليات تشديد المراقبة الأمنية، بمختلف منافذ مدينة الناظـور، خصوصا بالسد الأمني المتواجد بمدخل المدينة على مستوى حي تـاويمة والطريق المدارية المؤدية لحي المطار، وذلك لضمان تطبيق صارم وحازم لقرارات "الحجر الصحي الجزئي" وحظر التجوال الليلي المفروضين بكافة تراب الإقليم.

وعاينت عدسة "ناظورسيتي"، توليفات أمنية مثبتة بمدخل مدينة أخرى، للتدقيق في المغادرين والوافدين على المدينة والغرض من ذلك، خصوصا بعد التاسعة ليلا، بحيث تتم مراقبة رخص التنقل الاستثنائية، ومدى صحتها والغاية التي سلمت من أجلها.

وحسب ما عينته عدسة ناظورسيتي، فقد رفعت عناصر الشرطة التابعة للمفوضية الإقليمية لـأمن الناظور، من السدود الأمنية عند مداخل ومخارج المدينة، من أجل ضبط ومراقبة الوافدين والمغادرين، وذلك تنفيذا للإجراءات الوقائية الجديدة التي فرضتها السلطات الإقليمية منذ نهاية أكتوبر الماضي، بعد تسجيل عدد كبير من المصابين بفيروس كورونا في الإقليم.



ومن جهة أخرى، أفادت مصادر ناظورسيتي، أن الباشوات وقواد المقاطعات الحضرية إضافة إلى أعوان السلطة والأمن الوطني والقوات المساعدة والدرك الملكي، تلقوا تعليمات من عامل الإقليم، علي خليل، للشروع في تشديد عمليات المراقبة بأرجاء الحاضرة وضواحيها، للسهر على تطبيق صارم وحازم لقرارات الحجر الصحي وحظر التجوال الليلي.

يذكر أن إقليم الناظـور، سجل خلال الـ24 ساعة الأخيرة 120 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي رفع عدد الحالات النشيطة التي لا زالت تحت البرتوكول العلاجي إلى أزيد من 800 حالة، في حين تم تسجيل حالة وفاة وحيدة، خلال نفس الفترة.

وفي المقابل تم خلال الـ24 ساعة نفسها، تسجيل 78 حالة شفاء بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم، فيما بلغت عدد الحالات المؤكدة منذ بداية انتشار الوباء بإقليم الناظور أواخر شهر مارس الماضي، أزيد من 2303 حالة، منها 1514حالة شفاء و72حالة وفاة.

وتجدر الـإشارة إلى أن إقليم الناظور أضحى يسجل منذ أزيد من شهرين تقريبا، عدد كبير في الإصابات والوفيات بسبب الفيروس التاجي، ما عجل بالسلطات الإقليمية لأخد حزمة من التدابير المتمثلة في فرض حجر صحي جزئي إلى غاية إحتواء الأمر.












































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح