أمن العرائش يوقف سيدة بلّغت عن جريمة “وهمية” ادّعت فيها تعرضها لـ"الاختطاف والاغتصاب"


ناظورسيتي -متابعة

ألقت عناصر تابعة للشرطة القضائية في المنطقة الإقليمية للأمن في مدينة العرائش، أمس الجمعة، سيدة (30 سنة) بعد الاشتباه في تورّطها في قضية تتعلق بالتبليغ عن جريمة وهمية تعلم بعدم حدوثها والإدلاء ببيانات زائفة بشأنها، والتي كان قد راج بشأنها فيديو على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وخلّف ردود فعل متباينة.

ورصدت مصالح الشرطة في المدينة ذاتها شريط الفيديو الذي تم تداوله في العديد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، والذي ظهرت فيه السيدة المعنية وهي تدّعي تعرضها للاختطاف من قبَل خمسة أشخاص على متن دراجة نارية ثلاثية العجلات وأنها كانت ضحية الاحتجاز والاغتصاب في منطقة غابوية في ضواحي العرائش، قبل أن يتبيّن لها زيف ما ورد فيه على لسان المعنية بالأمر.


ومكّنت الأبحاث التقنية والتحقيقات والتحرّيات الميدانية التي أنجزتها مصالح الأمن المختصة من تحديد هوية السيدة المصرِّحة في الشريط، ومن التوصل إلى أنها، بخلاف ما ادّعت، لم تكن ضحية لأي اعتداء إجرامي وأن جميع التصريحات التي أدلت بها في هذا الشأن كانت زائفة، إذ يجري حاليا تعميق البحث لتحديد دوافعها وخلفياتها الحقيقية للإدلاء بهذه المزاعم.

وجرى الاحتفاظ بالمشتبه فيها الموقوفة تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لكشف جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية واستجلاء الحيثيات الحقيقية التي دفعت المعنية بالأمر إلى الإدلاء بهذه التصريحات الكاذبة ونشر شريط يوثق ذلك في مواقع التواصل، في انتظار محاكمتها بالمنسوب إليها في الشريط، الذي لقي انتشارا واسعا في موقع فيسبوك وخلّف ردود أفعال متباينة بين نشطائه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح