أمن إمزورن يعتقل ناشطين بتهمة التظاهر بدون ترخيص


أمن إمزورن يعتقل ناشطين بتهمة التظاهر بدون ترخيص
ناظورسيتي -متابعة

ألقت مصالح الأمن في إمزورن، الاثنين الماضي، حسب ما أفادت به مصادر حقوقية محلية، القبض على شخصين في مدينة إمزورن بتهمة التظاهر بدون تصريح. ويتعلق الأمر، وفق المصادر ذاتها، بشخصين كان أحدهما (نبيل أمزكيداو) قد اعتُقل في وقت سابق على خلفية إحداث "حراك الريف"، قبل أن يتم الافراج عنه مؤخرا بعفو ملكي، مضيفة أنهما رفعا، برفقة أشخاص آخرين، شعارات "الحراك" في أحد أحياء المدينة، ما أدى إلى اعتقالهما.

وقد جرى، بحسب المصادر ذاتها، وضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية، على خلفية البحث الذي يجري بإشراف من النيابة العامة المختصة، قبل عرضهما على أنظار وكيل الملك في المحكمة الابتدائية في الحسيمة، الذي قرر متابعة المعتقل السابق على خلفية "حراك الريف"، نبيل أمزكيداو في حالة اعتقال، بينما توبع المتهم الثاني في حالة سراح.


وقد وجّهت للموقوفَين تُهم "التظاهر دون الحصول على تصريح، والتجمهر غير المرخص له، وخرق القرارات الصادرة عن السلطة العمومية في إطار حالة الطوارئ الصحية، بعدم وضع الكمامة الواقية وعدم احترام التباعد الجسدي (الاجتماعي) والدعوة الى التظاهر والتجمهر غير المرخص". ويأتي ذلك في ظل أجواء مشحونة في المدينة، في ظل وضعية وبائية زادت الأوضاع الاجتماعية في المنطقة تأزما.

يشار إلى أن إمزورن والمناطق المجاورة تعيش منذ سنوات على وقع احتجاجات متتالية، خصوصا في بلدة "تماسينت"، تتخللها مواجهات بين القوات العمومية والمحتجين. وتنظم هذه الاحتجاجات إما تضامنا مع المعتقلين في كل من إمزورن وبني بوعياش أو من تم اعتقالهم منذ تفجّر احتجاجات الريف، أو تنديدا بالأوضاع الاجتماعية المتردية وغياب مقاربة تنموية في المنطقة تمتص بطالة الشباب على الخصوص.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح