المزيد من الأخبار





أمريكا وراء إعفاء القنصل الإسباني الجديد بالمغرب


أمريكا وراء إعفاء القنصل الإسباني الجديد بالمغرب
ناظورسيتي: متابعة

أكدت مصادر إعلامية إسبانية، على أن استقالة القنصل الإسباني الجديد في المغرب، فيرناندو فيلالونغا، والذي تم تعيينه قبل شهر فقط وقدم أستقالته، أن السبب الرئيسي في ذلك يعود إلى تصريحات أدلى بها للصحافة ضد وزارة خارجية بلاده وكذا الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وسبق للقنصل الجديد فيلالونغا، أن أدلى بتصريحات مثيرة يوم 9 أكتوبر الماضي حول الانتخابات الأمريكية، حيث قال أن وزارة الخارجية الإسبانية عار على البلاد، أنها تهتم فقط بتقوية علاقتها مع أمريكا اللاتينية، فيما تعادي أمريكا بشكل قوي وتعتبر الوحيدة في أوروبا.

وأتى هذا التصريح في الوقت الذي كان يتقلد فيه منصب قنصل إسبانيا في العاصمة المغربية الرباط، حيث لم تتقبل الأمر ما جعتها تسحب ثقتها منه، ما جعله يعجل بوضع إستقالته، لأنه غير مرغوب فيه على رأس قنصلية إسبانية بالرباط.


و هاجم فيلالونغا الحزب الديمقراطي الفائز بالإنتخابات الأمريكية في شخص جو بايدن ، معتبراً أنه حزب ثوري بقيادة أقطاب مثل بيل غيتس أو جورج سوروس ، ويريد تقويض أسس الولايات المتحدة و إحداث نظام جديد يقوم على الإستبداد.


ولم تكد تمر فترة قصيرة على تعيينه قنصلا "جديدا" لإسبانيا في الرباط، حتى تَقدّم فرناندو فيلالونغا، الذي شغل، في وقت سابق، منصبَ وزير الدولة والتعاون لأمريكا اللاتينية، باستقالته من منصبه في الرباط.

وقدّم فيلالونغا استقالته، وفق ما نقلت وكالة “أوروبا بريس”، لأسباب شخصية لم يفصح عنها. وأضافت الوكالة أنه كان قد نشر قرار تعيينه في الجريدة الرسمية الإسبانية في 19 أكتوبر الماضي فقط، قبل أن يستقيل قبل أقلّ من شهر.

وسبق لوزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني أن أعلنت تعيين فيلالونغا قنصلا جديدا في العاصمة المغربية.

وسبق تعيين فيلالونغا، الذي كان أيضا وزيرا سابقا للدولة والتعاون لأمريكا اللاتينية، أن عُيّني سفيرا لإسبانيا في البرازيل بين 2017 و2018.

وعوّض فيلالونغا في منصبه في الرباط، والذي لم يعمّر فيه طويلا، القنصل السابق سيلسا نونيو، التي عُيّنت، في يونيو الماضي، وكيلةً في وزارة الشّؤون الخارجية الإسبانية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح