ألمانيا.. قيود جديدة لاحتواء الموجة الثانية لفيروس كورونا


ناظورسيتي -متابعة

بعد كل من فرنسا وبلجيكا اللتان اتخذتا إجراءات جديدة لحد تفشي فيروس كورونا، أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن حكومتها قررت فرض تدابير "صارمة" لاحتواء "الموجة الثانية" من فيروس كورونا في البلاد، منها إغلاق المطاعم وأماكن الترفيه، مع رصد مساعدات تصل إلى عشرة مليارات أورو لتمكين الاقتصاد من امتصاص "الصّدمة" الجديدة التي ستضربه جراء هذه القرارات.

وأكدت ميركل، في مؤتمر صحافي، أن التدابير "الصارمة والصعبة” ترمي إلى وقف وتيرة تفشي الفيروس السريعة جدا. وتابعت “يجب أن نتحرك الآن من أجل تجنب العودة إلى حالة الطوارئ الصحية”، مشدّدة على أن القواعد الجديدة ستطبَّق في البلاد بعد التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن خلال اجتماع مع رؤساء حكومات المقاطعات الألمانية، فيما سيُعقد اجتماع ثان بعد أسبوعين لمراقبة مدى فاعلية التدابير وتعديلها إذا ما اقتضت الضرورة.


وبموجب الاتفاق سيتم إغلاق الحانات والمطاعم والقاعات الرياضية والثقافية والترفيهية، كدور السينما والمسارح وقاعات الحفلات الموسيقية وأحواض السباحة، ابتداء من الاثنين المقبل، فيما ستقام المسابقات الرياضية دون جماهير.

وحدّد القرار الحد الأقصى للمشاركين في الاجتماعات الخاصة في 10 أشخاص، فيما يطلب من المواطنين تجنّب أي تنقل "غير ضروري" وتقتصر الإقامة في البلاد على "غايات غير سياحية".

في المقابل، لن تغلق المدارس ودور الحضانة أبوابها، بل ستواصل المحال عملها لكنْ بقيود أكثر صرامة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر، كما لن تغلق دور العبادة.

ورغم أن وضع البلد "أفضل" حاليا من دول أوروبية أخرى كإسبانيا وفرنسا، فإن تصنيف المناطق الألمانية يتجه تدريجيا إلى "اللون الأحمر"، ما ينذر بتفاقم مقبل للوضعية الوبائية. فقد تجاوز عدد الإصابات اليومية بالفيروس 10 آلاف مؤخرا، مع تسجيل حصيلة غير مسبوقة بلغت 14 ألفا و964 إصابة الأربعاء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح