ألمانيا تدعو مواطنيها لمغادرة المغرب فورا لهذه الأسباب


ناظور سيتي ـ متابعة


أصدرت السفارة الألمانية بالمغرب بلاغا لعموم مواطنيها المتواجدين على الأراضي المغربية، تدعوهم بمغادرة البلاد قبل انتهاء فترة الإقامة المسموح بها بدون تأشيرة.

وقد دعت السفارة الألمانية، يوم أمس الخميس 10 يونيو الجاري، مواطنيها فوق التراب المغربي عدم تجاوز فترة الإقامة المسموح بها بدون تأشيرة، وهي 90 يومًا، ومغادرتهم البلاد في عن طريق الرحلات الخاصة.

كما قالت السفارة في بلاغ لها، أنه في حالة انتهاء صلاحية مدة الإقامة، أو ظهرت مشاكل أخرى تتعلق بالإقامة القانونية، فإن المساعدة من السفارة غير ممكنة للأسف، وذلك راجع لوقف الاتصال الذي فرضته السلطات المغربية منذ 1 مارس الماضي.


ولتقييم ماآلت إليه الأزمة المغربية الألمانية، على ضوء هذه المستجدات، سجل المحلل السياسي، محمد شقير في تصريح صحافي أن الأزمة بين الجانبين لازالت في المربع السلبي، رغم تأزم العلاقة بين المملكتين المغربية الإسبانية من جانب آخر، ومن البديهي أن تعمد السفارة الألمانية لإطلاع رعاياها على المستجدات وتحذيرهم من البقاء بالمغرب بصفة غير قانونية.


وجدير بالذكر، أنه قد أعلن المغرب، في وقت سابق، قطع علاقاته مع السفارة الألمانية بالرباط، جراء “خلافات عميقة تهم قضايا مصيرية”.

وقالت وزارة الخارجية المغربية، في رسالة إلى أعضاء حكومة بلادها، إن “خلافات عميقة تهم قضايا المغرب المصيرية استدعى قطع العلاقات التي تجمع الوزارات والمؤسسات الحكومية مع نظيرتها الألمانية، بالإضافة إلى قطع جميع العلاقات مع مؤسسات التعاون والجمعيات السياسية الألمانية”.

وقال خالد يايموت الباحث المغربي في العلاقات الدولية للأناضول إن قطع الرباط علاقاتها مع السفارة الألمانية له علاقة بقضية إقليم الصحراء.

وأضاف أن المغرب لديه مشكلة مع ألمانيا في نقطتين أساسيتين، الأولى هي التعامل الألماني من الناحية التقنية والعسكرية مع الجزائر الداعمة لجبهة البوليساريو. والثانية هي “وقوف ألمانيا ضد ترتيبات دول الاتحاد الأوربي ليكون له موقف مساند لقرار واشنطن الأخير القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح