المزيد من الأخبار





أكاديميون يقاربون مساهمة المغاربة في التنوع والعيش المشترك داخل المجتمع الهولندي


أكاديميون يقاربون مساهمة المغاربة في التنوع والعيش المشترك داخل المجتمع الهولندي
ناظورسيتي :

احتضنت مدينة ليدن بالقرب من لاهاي ، امس السبت، مائدة مستديرة حول موضوع "مساهمة المغاربة-الهولنديين" في التنوع و العيش المشترك داخل المجتمع الهولندي، نظمتها الجمعيات المغربية "مرحبا بهولندا" ، " المعهد الهولندي للدبلوماسية الموازية" و "أمل و تنمية بهولندا".

و شارك في هذه المائدة المستديرة التي أطرها الأستاذ و الكاتب فؤاد العروي ، ثمانية فاعلين في الأوساط الأكاديمية و الثقافية و الاقتصادية و الجمعوية.

كما حضر اللقاء ، الذي شهد نقاشات غنية، أزيد من 400 شخص يمثلون على الخصوص الجالية المغربية المقيمة في هولندا . و أبرز المتدخلون المساهمة الفعالة و البناءة ، للشباب المغربي-الهولندي على الخصوص ، في تعزيز العيش المشترك داخل المجتمع الهولندي.

و وصف المشاركون الطموح الكبير للمغاربة-الهولنديين في تعزيز قيم التفاهم المتبادل و احترام الآخر و العيش المشترك ، بالإسهام الإيجابي في التعايش و التناغم و الاندماج الذكي لفائدة المجتمع الهولندي، الذي أصبح متعدد الثقافات أكثر فأكثر.

و كانت جلسة أسئلة/أجوبة مع الجمهور جد تفاعلية ، و شكلت فرصة مهمة مكنت من تبادل و جهات النظر ، وكذا من تسليط الضوء على المبادرات التي اتخذها الشباب بهذا الشأن و الرغبة في مواصلة جهود الارتقاء أكثر بالمساهمة المشهود بها للمغاربة المقيمين في هولندا لفائدة تعزيز العيش المشترك و التنوع. و شكلت هذه المائدة المستديرة ، من جهة أخرى، مناسبة لإبراز الجهود التي تبذلها المملكة المغربية لفائدة قيم التسامح و الاحترام المتبادل ، وكذلك تعزيز الحوار بين الأديان و ثقافة السلام و العيش المشترك. و تميزت هذه التظاهرة بالإضافة إلى النقاشات الغنية، بتقديم عروض فنية و موسيقية حظيت بإعجاب الجمهور.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح