أطباء المستشفى الحسني متذمرون اثر الاعتداء على زميل لهم في المستعجلات


أطباء المستشفى الحسني متذمرون اثر الاعتداء على زميل لهم في المستعجلات
ناظورسيتي: متابعة

علمت "ناظورسيتي"، ان اطباء القطاع العام بالناظور، عازمون على خوض اشكال احتجاجية جديدة من داخل نقابتهم، وذلك ردا على الاعتداء الخطير الذي تعرض له طبيب بقسم المستعجلات أمس الاثنين.

وحسب مصدر مطلع، فإن الاطباء المزاولين لعملهم بالمستشفى الحسني، غاضبون جدا من ادارة المستشفى لعدم تلبية مطلبهم المتعلق بتوفير الأمن، ما يؤدي في كثير من الأحيان الى تعرضهم للاعتداءات المتكررة.

ومن المرتقب أن يجدد الغاضبون من داخل المستشفى الاقليمي تجسيد احتجاج اخر للتضامن مع زميلهم جراء ما تعرض له، وغير بعيد أن يخوض الاطباء اضرابا عن العمل للتذكير بمطالبهم.

وكان شخص قام امس الاثنين بتعنيف طبيب في قسم المستعجلات، تسبب له في نزيف حاد على مستوى الانف، سلمت له شهادة طبية تثبت عجزا مدته ثلاثة اسابيع.

وتم توقيف المعتدي بعد التبليغ عنه، حيث تم وضعه تحت الحراسة النظر من اجل البحث، على ان يتم عرضه على النيابة العامة بحر هذا الأسبوع.

وكانت النقابة المستقلة لاطباء القطاع العام بالناظور، ادانت في وقت سابق ما اسمته بالاعتداءات المتكررة على الأطقم الطبية والتمريضية بمختلف المؤسسات الصحية، مطالبة بتوفير الحماية الأمنية للدكاترة للقيام بعملهم بعيدا عن المشاكل التي يسقطون فيها.




1.أرسلت من قبل احمد في 14/05/2019 14:17
قم بواجبك مع المواطن لن تلقى اي اعتداء

2.أرسلت من قبل احمد في 14/05/2019 14:18
قبل ما توصل للسبيطار الحسني كتمرض نفسيا في الطريق قم بواجبك مع المواطن لن تلقى اي اعتداء

3.أرسلت من قبل europa في 14/05/2019 14:25
CHOF MACH7AL ADIAL DAKATERA WA CHA3B KAYAMCHI TAMMA YASTANNA HATTA YA3YA OYAMCHI ,

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية