"أسكواس أماينو".. ناظوريون يلحون على الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية


"أسكواس أماينو".. ناظوريون يلحون على الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيغية
ناظورسيتي: فافي برجال

ألح فاعلون اجتماعيون وسياسيون ونشطاء مدنيون بمدينة الناظور، على ضرورة الاعتراف الرسمي للحكومة المغربية برأس السنة الأمازيغية "أسكواس أماينو" عن طريق إدراجه في قائمة العطل الوطنية المؤدى عنها، مؤكدين على أهمية العناية بالمكون الأمازيغي باعتباره جزء لا يتجزأ من ثقافة المغرب وشمال إفريقيا بشكل عام.

وهنأ مشاركون في " ميكرو طروطوار" الشعب المغربي بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2971، داعين في الوقت نفسه مختلف المكونات إلى الالتفاف على المطلب المشروع والعادل المتمثل في اقرار "ناير" يوم عطلة مؤدى عنها في جميع تراب الوطن.

وحسب متحدثين لـ"ناظورسيتي"، فإن حملة الاعتراف الرسمي بالسنة الأمازيعية، ستبقى متواصل إلى غاية الاستجابة للمطلب السالف ذكره، وذلك لما للمناسبة من أهمية بالغة في تاريخ المغرب وباقي البلدان المغاربية بشكل عام، وكذلك لكون هذه المطالب تأتي في إطار الدعوة إلى التنزيل الكامل لأحكام دستور 2011.

ووجهت هيئات أمازيغية مطلبها بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية مؤدى عنها، هذه السنة، إلى الديوان الملكي بعدما لم تفض مرافعاتها، خلال السنوات الماضية، إلى دفع الحكومة للاستجابة لهذا المطلب الذي ازداد ملحاحية بعد أن صارت اللغة الأمازيغية لغة رسمية بمقتضى دستور المملكة.


وأدان نشطاء في الحركة الأمازيغية، تلكؤ الحكومة في تطبيق أحكام الدستور المتعلقة باللغة والثقافة الأمازيغيتين، وتعنتها غير المفهوم ازاء المطالب الشعبية التي تدعو إلى إقرار رأس السنة الأمازيغية المصادف للليلة 12-13 يناير من كل سنة عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها.

وطالبوا، من الحكومة الحالية الاستجابة لمطالب الشعب، مهيبين بكافة الهيئات الحرة و الديمقراطية الاستمرار في النضال إلى غاية انتزاع جميع حقوق الأمازيغ الاجتماعية و الثقافية والسياسية.

ويحتفل الأمازيغ برأس السنة الأمازيغية، يوم الثلاثاء القادم حيث يسبق التقويم الأمازيغي، التقويم الميلادي بـ 950 عاماً، وسيدخل الأمازيع عام 2971.

وتشهد الإحتفالات بالعام الجديد تظاهرات ثقافية يكون فيها للغناء والرقص النصيب الأكبر، كما يتمّ إعداد أشهى الأطباق الأمازيغية وأبرزها طبق الكسكس ومعرض الفواكه الجافة.

كما تتضمّن الاحتفالات أيضا محاضرات وأنشطة أكاديمية مختلفة تهدف إلى التعريف بالحضارة الأمازيغية وتاريخها.

ويعتبر جانفي أو ''اخف اوسغاس'' بالأمازيغية أوّل شهر في التقويم الفلاحي لدى الأمازيغ.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح