أسر معوزة بجماعة بوعرك تشكو عدم استفادتها من المساعدات الغذائية


ناظورسيتي: م ا

اشتكى مجموعة من المواطنين القاطنين بجماعة بوعرك، من عدم توصلهم بالقفف الغذائية المعدة خصيصا لمساعدة الأسر المعوزة في إطار تخفيف الأعباء التي خلفتها جائحة كورونا.

وقال رب أسرة لـ"ناظورسيتي"، يقطن ضواحي منطقة الكماش، إنه توقف عن العمل منذ أكثر من شهر، لكنه وإلى غاية اليوم لم يتوصل بأي مساعدة غذائية بالرغم من أنه شاهد أعوان سلطة يوزعون القفف على بعض المنازل خلال فترات الليل.

وأوضح المتحدث، ان باب منزله لم يطرقه أي أحد منذ بداية الجائحة، سواء كان فاعلا في المجال الجمعوي أو من السلطة أو المجلس الجماعي، وهو الأمر نفسه بالنسبة للعديد من الأسر المعوزة الأخرى التي استسلم أربابها للأمر الواقع وتكيفوا مع الوضع بدون فرض المزيد من الأعباء على أنفسهم والحط من كرامتهم خلال البحث عن من يدعمهم.

ومن جهة أخرى، تحدثت مصادر عن استفادة بعض الأشخاص بأزيد من حصة واحدة من الدعم، في وقت لم تتوصل فيه اسر أخرى ولو بقفة واحدة، الأمر الذي يتطلب المزيد من الصرامة خاصة من طرف الإدارة الترابية وعلى رأسها عمالة إقليم الناظور ومصالحها قصد اعادة النظر في طرق احصاء من يستحق المساعدات الغذائية و كيفية توزيعها.

وفي ظل عدم استفادتهم من القفف والمساعدات الغذائية، تنتظر الفئة المذكورة توصلها بإعانات الدولة بالنسبة للأسر التي يتوفر أربابها على بطائق الراميد و المشتغلين في القطاع غير المهيكل المتوقفين عن العمل بسبب فيروس كورونا المستجد، لعل هذه المبالغ سترفع عنهم بعض الضرر وتمكنهم من ضمان معيش يومي كريم.

جدير بالذكر، ان عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، اقر بحر الأسبوع الجاري في مجلس النواب، بأن العديد من الأشخاص توصلوا بالمساعدات بالرغم من أنهم لا يستحقونها، في وقت تم حرمان فئات واسعة فقدت مداخيلها بسبب جائحة كوفيد19.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح