أسر بالريف تفضل الشواطئ "النائية" هربا من الإزدحام والغلاء رغم غياب التجهيزات الضرورية


أسر بالريف تفضل الشواطئ "النائية" هربا من الإزدحام والغلاء رغم غياب التجهيزات الضرورية
توفيق بوعيشي

تفضل عدد من الأسر بالريف إرتياد الشواطئ النائية الممتدة على طول الشريط الساحلي خاصة المتواجدة بتراب اقليم الدريوش والتي تعد من أروع الشواطئ بالمنطقة ، رغم غياب التجهيزات الضرورية .

وتغري هذه الشواطئ الطبيعية بعض الاسر بالريف بسكينتها وهدوءها هربا من الإزدحام الذي تشهده الشواطئ المعروفة كسواني وإصفيحة باقليم الحسيمة ورحاش باقليم الدريوش وكذا من إستحواذ عدد من أصحاب الأكشاك المتواجدة بهذه الشواطئ على مساحات واسعة منه ومطالبة مرتاديها بأداء ثمن باهظ لإستغلال الكراسي والمظلات .

وتعد شواطئ سيدي ادريس ، سيدي صالح ، تزاغين وبعض الخلجان الصغيرة جدا احدى هذه الأماكن التي تفضل هذه الاسر حيث تحظى مقوماتها الطبيعية و سياحية التي تنتصب على طول الشريط الساحلي بين الناظور والحسيمة باعجابها رغم غياب التجهيزات الضرورية

ورغم الاقبال الكبير للمصطافين على هذه الشواطئ خلال فصل الصيف و مقوماتها السياحية و الطبيعية إلا أنها لم تستغل بالشكل الجيد من قبل المسئولين لجذب المستثمرين ورجال الأعمال ، خصوصا و أن مستقبل سياحي زاهر ينتظرها متى ما وجدت الاهتمام بتنفيذ المشاريع السياحية الجاذبة للمزيد من الزوار والمصطافين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية