أسرتا الشرادي وشوقي تتوجهان بالشكر لجموع المعزين


أسرتا الشرادي وشوقي تتوجهان بالشكر لجموع المعزين
الشرادي محمد

الحمد لله الذي أعطانا فشكرنا، ثم أخذه منا فصبرنا، وحسبنا الله ونعم الوكيل، اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيراً منها...) يسعد أسرتي الشرادي و شوقي أن تتقدما بجزيل الشكر والامتنان والتقدير والعرفان لكل من تفضل مشكورا وقدم لهما واجب العزاء سواء بالحضور أو بصادق المشاعر من خلال مختلف أنواع الاتصالات، وقاسمنا وواسانا في هذا المصاب الجلل لفقد والدي العزيز رحمه الله برحمته الواسعة.

فعلا، المصاب في فقدان الأب، كان جللا والألم كبيرا، ولكن بفضل الله تعالى، ثم بفضل ما قدمه لنا جموع المعزين الاخوة والأخوات من تعازي حارة ومواساة صادقة ودعوات كريمة لم تنقطع، واسترحامهم الجميل وشعورهم النبيل، خفف عن الأسرتين وجميع الأقارب الشيء الكبير، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب الأصول وصادق الشعور .

الشكر موصول لكل السلطات والمنتخبين والعلماء والأساتذة الأجلاء في مختلف القطاعات والتخصصات والوجهاء والأعيان والتجار ومن أفراد الجالية وممثلي الهيئات السياسية والنقابية والفعاليات الجمعوية وكل الزملاء الاعلاميين والجيران والمعارف والأصدقاء والأحباء وكل من شارك حزننا عبر صفحات الأنترنيت والفايسبوك .

سائلين الله عز وجل أن يجازي الجميع خير الجزاء وأن يجزل لهم المتوبة، وأن يجعل كل خطواتهم وكل ما بذلوه من أجلنا في ميزان حسناتهم جميعا، كما نسأله سبحانه وتعالى أن لا يري أي منهم مكروه وأن يكون حافظا لهم في هذه الدنيا وأن يغفر لهم جميعا وأن يتولاهم في الصالحين والصديقين.

ونجدد دعوات الرحمة والمغفرة للوالد وكل أمواتنا، لآباءنا وأمهاتنا وأشياخنا وأساتذتنا وأصهارنا وأقاربنا وكافة المسلمين والمسلمات، ويجعل قبورهم رياضا من رياض الجنة ويتقبلهم بقبول حسن.

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ*.
إنا لله وإنا إليه راجعون.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح