NadorCity.Com
 






أسرار عطل الملك محمد السادس ستعرفونها لأول مرة: يحب الهروب من البرتوكول وهذه هي الأماكن التي يفضلها


أسرار عطل الملك محمد السادس ستعرفونها لأول مرة: يحب  الهروب من البرتوكول وهذه هي الأماكن التي يفضلها
وكالات

منذ حصول المغرب على الاستقلال عملت الدولة على تزكية عدم أحقية المغاربة في الاهتمام بالحياة الخاصة للعائلة الملكية وحقهم في معرفة تفاصيل عنها، لكن مع مرور الوقت انتعش هذا الطابو إلى أن أصبح في عهد الملك الراحل الحسن الثاني من الأمور التي قد تؤدي من سولت له نفسه الخوض فيها إلى خلف القضبان ووراء الجدران الإسمنتية الرمادية، لكن في السنوات الأخيرة بعد تولي الملك محمد السادس سدة الحكم تغير الأمر وأصبح المغاربة يكتشفون كيف تحيا العائلة الملكية.

ومن الأمور التي لازالت تهم المغاربة إجازات وعطل الملك، والتي لم تحظ بعد باهتمام وسائل الإعلام بالشكل والقدر الذي يتوخاه المغاربة اعتبارا لنذرت المعلومات بهذا الخصوص وامتناع المصادر المعنية عن التعامل مع الإعلام كما هو الحال في أغلب دول العالم، إذ من العادي جدا أن تغطي وسائل الإعلام تحركات الملوك والأمراء ورؤساء الدول، سواء في المجال الرسمي أو الخصوصي.

بالرغم من أن أجندة الملك محمد السادس مثقلة بالمهام والمواعيد، فإنه يستفيد سنويا من عطلة الصيف وبعض فترات الاستجمام في غضون السنة، يقضيها داخل المغرب أو خارجه، وحده أو رفقة زوجته الأميرة للا سلمى وولي العهد.

ولازالت ظروف وأماكن إجازات الملك والعائلة الملكية محجوبة عن وسائل الإعلام، وهذا بالرغم من أن المغاربة شغوفون بحب تتبع حركات الملك والعائلة الملكية، فهل إجازات الملك والعائلة الملكية تماثل إجازات العائلات الميسورة المغربية أم أنها تمتاز بخصوصيات؟ إن الإجازة الملكية وبرنامجها مرتبط بمصاريف وتخصيص مبالغ مالية هامة، ومن هنا يبرز السؤال: هل تغطية هذه المصاريف تتم عن طريق الخزينة العامة (المالية العامة) أم من المال الخاص للملك والعائلة الملكية؟

قد لا تتوفر المعلومات الكافية للجواب على مثل هذه الأسئلة بدقة، لكن هذا لا يمنع من طرح جملة من المعطيات قد تساعد على السير في درب التوصل إليه؛ هذا هو موضوع ملف هذا العدد الذي فضلنا المغامرة في تناوله رغم قلة المعلومات المرتبطة به، وهذا ليس سعيا في الإلمام بكل جوانبه، وإنما سعيا لطرح بعض منها أو بعض من المعلومات ذات العلاقة بالموضوع، مساهمة منا في مجهود تراكم المعلومات والذي من الواجب أن يكون جماعيا.

الملك والإجازات

يقضي الملك محمد السادس إجازاته في عدة أمكنة بالمغرب وخارجه، وغالبا ما يقضيها بإقامات خاصة، وأحيانا ببعض الفنادق الراقية ويتنقل بالطائرة الملكية أو طائرات خاصة أصغر. وقبل زواجه بالأميرة للا سلمى وازدياد ولي العهد، كان الملك غالبا ما يقضي إجازاته رفقة أصدقائه، وأغلبهم رفقاء المشوار الدراسي، وبعد زواجه دأب على قضاء الجزء الأكبر من إجازاته مع عائلته، ويؤكد المقربون أن مزاج الملك يتغير كليا خلال فترة الإجازات، إذ يتخلص من جملة من الإكراهات، لاسيما إكراه الوقت وإكراه البروتوكول وطقوس البلاط.

قال أحد الصحفيين الانكلوساكسونيين أن مزاج الملك خلال عطلته الصيفية يختلف كليا عن مزاجه طوال السنة، ففي الإجازات يمتاز الملك بمزاج الفنان المتحرر من جميع القواعد والإكراهات، يتحرر من كل مظاهر وقواعد البروتوكول والطقوس، يمزح كثيرا؛ ومن أشكال المزاح المستحسنة لديه تقليد بعض الشخصيات، كما أن لحظات قلقه أقل مما يكون عليه الحال في فترة العمل، ودرجة قلقه أخف في الإجازات من باقي فترات السنة.

أما البرنامج اليومي، في الغالب ما ينقسم بين ممارسة الرياضة حسب المنطقة (الجيت سكي، التزحلق على الجيلد، المشي أو العدو، السباحة) والتجول على السيارة أو راجلا، والمطالعة قبل النوم، هذا ما صرح به أحد المصادر. وخلال إجازاته يلتقي الملك محمد السادس بالكثير من الأشخاص ويستدعي بعضهم باستمرار، ومن هؤلاء جمال الدبوز، وحسب أحد المقربين من القصر، خلال الإجازات يعمل الملك محمد السادس كل ما في وسعه حتى لا يقبل أحد يده، وعندما يضطر لاستقبال وزير من وزرائه لأمر مستعجل يكون الاستقبال عاديا بعيدا عن طقوس وقواعد البروتوكول، وهذا ما يؤكد رغبة الملك الحثيثة في الابتعاد عن طقوس البروتوكول في إجازاته وتفضيله، خلالها، اتباع نمط عيش مغاير، مأكلا ومشربا وهنداما وتصرفا.

وعموما ظل الملك محمد السادس يستحسن قضاء بعض أيام عطلته في فضاءات محاطة بالطبيعة، بعيدا عن ضجيج العاصمة وآلياتها غير المتناهية. وعرف على الملك أنه غالبا ما يخرج عن برنامجه المرسوم الشيء الذي يحرج حراس الأمن كثيرا؛ إذ صرح لنا أحدهم أن العمل خلال إجازات الملك أصعب باعتبار أن مزاج الملك يختلف عن مزاجه في أوقات العمل ولا يمكن التنبؤ ببرنامجه اليومي. ومن المحلات التي فكر الملك محمد السادس قضاء جزء من إجازاته فيها، بكاديوكو بالبنين بإفريقيا وهذا أمر استغرب له الكثيرون

مصاريف الإجازات الملكية

من الصعب بمكان التعرف على مصاريف إجازات الملك، سواء داخل المغرب أو خارجه. وهذا باعتبار غياب جهة للمراقبة ولتتبع صرف كل الميزانيات المخصصة للقصر الملكي والمرتبطة بها؛ فهذه الميزانيات مازالت غير خاضعة لأي مراقبة. ولم يسبق للمجلس الأعلى للحسابات أن قام بأي مراقبة بعدية، ولو شكلية، بخصوص ميزانيات ومصاريف البلاط. أول تساؤل يتبادر إلى الذهن هو من أين تقتطع مصاريف إجازات الملك؟ هل تقتطع من الميزانيات المرتبطة بالقصر الملكي، أي من بند "اللائحة المدنية" المقدر غلافها بما يناهز 27 مليون درهم، أم من بند "ميزانية السيادة" الذي يفوق غلافها 432 مليون، أم من "ميزانية القصر الملكي" البالغة المليارين، علما أن هذا البند الأخير من الميزانية يتضمن ما يسمى بمصاريف السفريات والتنقلات؟.

ومن خلال التقاطعات بين جملة من الحسابات وقوانين المالية السابقة والميزانيات العامة يمكن الإشارة إلى أن هذه المصاريف ارتفعت عموما منذ 1999 بنسبة تفوق 40 في المائة، علما أنها عرفت انخفاضا تفوق نسبته 20 في المائة فيما بين 1998 و 2000. أما بخصوص مصاريف الإقامة بالفنادق وجبت الإشارة إلى الميزانية العامة، في هذا الصدد تفرق بين أموال القصر الملكي وأموال الملك. علما أن الخزينة العامة تخصص سنويا ما يفوق 78 مليون درهم لتغطية مصاريف إقامة الملك بالفنادق بالخارج، بالإضافة لمبلغ 45 مليون درهم بخصوص العائلة الملكية.

ومن الجهات التي يقصدها أفراد العائلة الملكية لقضاء الإجازات، أمريكا الوسطى، لاسيما المكسيك وبالضبط مدينة أكابولكو السياحية المشهورة، حيث ينزلون بفنادق راقية، مع تفضيل فنقد "كوينتا". وقد أشارت إحدى الصحف أن مصاريف الإقامة الملكية هناك تقدر في المتوسط ما بين 11 ألف و 22 ألف دولار في اليوم (ما بين 110 و 220 ألف درهم)، على أقل تقدير. ويبدو أن مسؤولية تدبير نفقات ومصاريف الإجازات الملكية يضطلع بها محمد منير الماجدي، الكاتب الخاص للملك، وهو الملقب من طرف البعض بحيسوب الملك أو القائم على بيت مال القصر الملكي. وذلك باعتباره يدير ثروة الملك وثروة العائلة الملكية المقدرة بحوالي 4 ملايير دولار (40 مليار درهم)، وكذلك ميزانية القصر الملكي البالغ قدرها 250 مليار سنتيم سنويا. وفي هذا الصدد أكد أكثر من مصدر مطلع أنه يملك توقيع الملك.

سفريات الملك

كانت أول زيارة للخارج للملك محمد السادس، بعد اعتلائه عرش البلاد، إلى الديار الفرنسية. وإذا كان الملك الراحل الحسن الثاني يفضل أن يكون دائما محاطا في سفرياته بوزرائه ومستشاريه، فإن الملك محمد السادس يفضل الابتعاد عنهم في لحظات كثيرة، حتى ولو كانت سفريات رسمية. وخلال جملة من زياراته الرسمية خارج البلاد، كان جلالته دائما يبحث عن لحظة للتخلص من مرافقيه ليقوم بجولة أو للاتصال بأحد أصدقائه هناك، يركب في سيارته ويتخذ وجهته ولا يرافقه إلا بعض الحراس دون إثارة الانتباه، وحسب مصدرنا، حدث هذا أكثر من مرة في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبأمريكا اللاتينية.

وحتى في السفريات الرسمية يفضل الملك الإقامة وحده بعيدا عن مرافقيه. فعندما حضر جلالته لمؤتمر القمة الفرانكوفونية أقام لوحده بالإقامة المخصصة لرؤساء الدول، في حين أقام مرافقوه في فندق راق، ورغم أن مدة السفرية لم تتجاوز 24 ساعة فإن الملك نقل معه مطبخه وتم استعمال 3 طائرات لذلك الغرض، كما نشرت إحدى الصحف الفرنسية أن الملك يأخذ معه تلفزة مسطحة الشاشة بالرغم من أن الفنادق التي يقيم فيها تتوفر كلها على أجهزة تلفاز.

وحتى في السفريات الرسمية يحاول الملك محمد السادس استغلال وقت فراغه بين مهمتين لممارسة الجيت سكي، ولو لوقت وجيز كلما سنحت له الظروف بذلك. ففي صيف 2004 قام جلالته بزيارة إلى جملة من البلدان الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء، شملت بينين والغابون والنيجر، ودامت هذه السفرية أسبوعين، ورغم أن أجندته كانت المثقلة بالمواعيد كان الملك يخصص بعض الوقت للسباحة، وإن توفرت الفرصة يمارس أحيانا رياضته المفضلة الجيت سكي في بعض تلك البلدان حتى ولو استدعى الأمر استيقاظه مبكرا، وهذا ما استحسنه الأفارقة وجعل الكثيرين منهم ينعتون الملك محمد السادس بـ "الملك الشعبي المتواضع".

وحسب أحد المطلعين على الأمور، بعد زيارته للقارة الإفريقية، أبدى الملك محمد السادس أكثر من مرة رغبته في قضاء جزء من إجازته بالسواحل الإفريقية، لاسيما بالسينغال حيث توجد جالية مغربية مهمة منذ أمد. وقد تتبعت الصحافة الأمريكية زيارة الملك محمد السادس للولايات المتحدة الأمريكية رفقة شقيقته الأميرة للا مريم بدعوة الرئيس الأمريكي، كلينتون وحرمه، في يونيو 2000. ووصفت إحدى الجرائد بدقة وجبة العشاء. حيث أكدت أنها تضمنت سلاطة السالمون والقوق وطماطم كازباش المشهورة بالمطاعم الأمريكية الفاخرة، أما الطبق الأساسي، فكان عبارة عن أكلة لحم الغنمي مرفوقا بالفاصوليا الخضراء وجبن المعز والبطاطس، وبخصوص الديسير فقد تم تقديم حلويات معدة بعسل زهور الحوامض المغربي وثمور المجهول الآتية من واحات جنوب المغرب واللوز السوسي الأصيل.

آنذاك أهدى الملك للرئيس كلينتون خنجرا ذهبيا مرصعا بالماس والياقوت، وأهدت الأميرة للا مريم لزوجة الرئيس مزهرية من الطين الأبيض الرفيع مكسوة بالذهب الخالص.

الملك والعطلة والسيارة

منذ ريعان شبابه اهتم الملك محمد السادس كثيرا بسيارات السباق والسيارات الفارهة، وقد دفعه حبه للسيارات إلى الذهاب إلى إحدى المصانع الإيطالية المشهورة بصناعة السيارات وذلك لتجريب سيارة اعتزم اقتناءها، ولم يرافقه في هذه الزيارة إلا حارسين أمنيين اثنين. وعندما كان وليا للعهد، دأب الملك محمد السادس دائما على محاولة التخلص من حراسه عندما يقود سيارته بنفسه سواء بالعاصمة الرباط، أو خارجها. وقد داق الحراس الكثير من المحن في هذا الصدد، إذ كان دائما ينتصر في التخلص منهم. وأكد لنا مصدرنا أنه كان يراوغهم بذكاء للتخلص منهم كلما مسك بمقود سيارته.

في الإجازات يخرج الملك بسيارته، يقودها بنفسه لوحده أو برفقة الأميرة للا سلمى وولي العهد. وقد شوهد أكثر من مرة، سواء بالشمال أو الجنوب، وهو يقود سيارته رفقة زوجته في مختلف شوارع طنجة أو تطوان أو أكادير أو الرباط أو الدار البيضاء دون بروتوكول، كأنه مواطن عادي جدا. ولا تتبعه إلا سيارة واحدة أو اثنتين للحراس الأمنيين دون هرج، وبدون أن يشعر بهم أحد.

وحتى عندما تقف السيارة الملكية، وقد ينزل منها الملك ليتمشى، يظل الحراس الأمنيون بعيدين. وأكد لنا شاهد عيان أنه رأى الملك محمد السادس يقود سيارته مرفوقا بولي العهد جالسا على ركبتيه بشارع بعين الدياب بالدار البيضاء، كما أكد لنا آخر أنه كان بصدد قطع طريق زعير بالرباط بمكان غير مخصص لمرور الراجلين، وكانت سيارة تمرق بسرعة، قللت من سرعتها فنظر سائقها لقاطع الطريق وأشار له بيده اليمنى بعلامة يفهم منها: "ما هذا الذي تفعل؟"، نظر الشاب جيدا إلى السائق، وبمجرد التعرف عليه تسمر بمكانه وركع احتراما لجلالته الذي حياه بإشارة وابتسامة واستكمل طريقه.









1.أرسلت من قبل EUROPA في 29/05/2018 07:54
MALIKO ALBILAD KOL AMWAL ALBILAD ADIALO GIR HOWA WA 3AILATIH WA ALMASOLIN ALKIBAR LI KAYDOZO FIHA ! MACHI MOCHKIL AHNA AMWALFIN BI ATAY WALKHABZ AL3OTLA KANDAWZOHA FADDAR WALLA KANDAWRO CHI KHADMA OKHRA BACH ANHARBO AZMAN

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

رأي.. في ناظور التناقضات زعيم نقابي رئيسا للمستثمرين فكيف سيدافع عن الباطرونة والعمال

حزب إسباني: المغرب سيُنهي التهريب من مليلية وسبتة في فبراير المقبل

نداء إنساني: مواطن من زايو يحتاج إلى تدخل عاجل.. يطلب مساعدة المحسنين

إنزال أمني بالناظور لمراقبة الحدود مع مليلية المحتلة

خطير.. تزوير زيت الزيتون في الناظور باستعمال مواد كيميائية والداخلية تأمر بتوقيف الجناة

القراءة المقطعية.. محور لقاء تكويني لفائدة أساتذة "الأمازيغية" بالناظور

بحضور ممثلين على المستوى الوطني.. اجتماع مكتب للكنفدرالية الوطنية للصيد الساحلي ببني انصار بالناظور