أساتذة "التعاقد" يتضامنون مع زميلتهم في وقفة احتجاجية بالدريوش.. وهذا تاريخ النطق بالحكم


ناظورسيتي: م ا

شهد محيط المحكمة الابتدائية بالدريوش، صباح اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية حاشدة، العشرات من الأساتذة المتعاقدين، تضامنا مع زميلتهم سهام المقريني، المتابعة أمام القضاء بتهم لها علاقة بنشاطها النضالي.

وتزامن موعد الوقفة الاحتجاجية مع انطلاق إضراب "تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، من 3 إلى 7 نونبر، وفي إطار التضامن مع الأستاذة التي تنشط كمنسقة لفرع الدريوش، بعدما قررت النيابة العامة متابعتها بتهمة التحريض على ارتكاب جنحة بواسطة وسيلة الكترونية والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها.

وعرفت الوقفة مشاركة أساتذة بجهة الشرق إضافة إلى أكاديميات أخرى، كما سلجت أيضا انخراط منتمين لهيئة التعليم منضوين تحت لواء نقابات ومجموعة من الفاعلين في الميدان الحقوقي والجمعوي.

وقد قرر القاضي المكلف بالبث في ملف الماثلة أمامه، إدراج قضيتها للمداولة او التأمل، محددا يوم 17 نونبر الجاري موعدا للنطق بالحكم الابتدائي، وذلك بعد جلستين أولها انعقدت في يونيو المنصرم.


وسبق للمجلس الوطني للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أن دعا جميع المنضوين تحت لوائه، إلى النزول يوم 3 نونبر القادم أمام المحكمة الابتدائية بالدريوش، من أجل تجسيد شكل احتجاجي تضامنا مع أستاذة تابعتها النيابة العامة بجنحة التحريض على الاحتجاج بناء على نشرها لبيان التنسيقية.

إلى ذلك، فقد أعلنت التنسيقية، خوض إضراب وطني سيشمل جميع المؤسسات التعليمية بالمغرب، وذلك ابتداء من الثلاثاء 3 نونبر، بعد مرور يوم واحد على انقضاء العطلة البينية الأولى وعودة التلاميذ إلى الأقسام للاستمرار في تلقي ما تبقى من المقرر الدراسي لهذا الموسم.

وأكد بيان التنسيقية، اطلعت عليه "ناظورسيتي"، وانتشر على نطاق واسع بين الأساتذة المتعاقدين، أن تاريخ الإضراب سيكون من 3 إلى 7 نونبر، على أن يتم خلال هذه الفترة تجسيد مجموعة من الأشكال الاحتجاجية ومقاطعة الأنشطة المدرسية والانسحاب من النوادي التربوية داخل المؤسسات.






























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح