أزيد من 650 مهاجرا سريا قضوا حتفهم غرقا في البحر بين المغرب واسبانيا خلال هذه السنة


ناظورسيتي: ن – ش

كشفت منظمة "كاميندو" التي تعني بشؤون الهجرة، عن أرقام مهولة لعدد المهاجرين السريين الذين لقوا حتفهم غرقا خلال رحلاتهم من شمال المغرب إلى اسبانيا خلال سنة 2019.

وقالت المنظمة التي تنشط في مدينة طنجة، إنها قد أحصت غرق واختفاء 655 مهاجرا ومهاجرة طوال هذا العام، وذلك خلال إبحارهم عبر 3 ممرات بمضيق جبل طارق ومعبر جزر الكناري و من الجزائر.

وشهد مضيق جبل طارق، بين طنجة وجنوب إسبانيا، غرق واختفاء 146 فردا من المهاجرين السريين، من بينهم مغاربة إضافة إلى مواطنين يتحدرون من بلدان جنوب الصحراء.

وحسب بلاغ للمنظمة، فقد تم انتشال 137 جثة غرق أصحابها في البحر، في وقت لا يزال البحث فيه جاريا عن ضحايا آخرين اختفوا في عرض البحر.

وتتعلق هذه الاحصائيات، بناء على معلومات توصلت بها المنظمة، وتتوقع أن تكون أرقام الضحايا سوء الغرقى أو الذين اختفوا أكثر مما أعلنت عليه.

وتأتي هذه الأرقام المهولة من القتلى، في وقت تؤكد فيه الحكومتين المغربية والاسبانية الرفع من التعاون بينهما لمحاصرة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، مؤكدتان أن نسبة المهاجرين انخفضت بالمقارنة مع السنوات الماضية.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح