أزيد من 300 عامل مهددون بالتشرد بسبب مخاوف من إغلاق معمل السكر بزايو


ناظورسيتي: متابعة

أصبح مسؤولو شركة "كوسومار" المسيرة للمعمل المتخصص في صناعة السكر بجماعة زايو، إقليم الناظوري، يفكرون في إغلاق المؤسسة بسبب توالي الخسائر خصوصا خلال السنوات الأخيرة، وكذا العجز الكبير في تحقيق الأرباح التي تمكن الشركة من الاستقرار.

وحسب مصدر مطلع فإن السبع مواسم الأخيرة الخاصة بفترة الشمندر السكري، تكبدت خلالها الوحدة الإنتاجية بزايو خسائر مادية مهمة، بالمقارنة مع الواجبات التي عليها تأديتها خلال كل سنة من بينها ضخ حوالي 350 مليون سنتيم سنويا في ميزانية جماعة زايو.

وأشار مهتمون، أن قرار الإغلاق، إن اتخذ سيخلف انعكاسات إقتصادية جد خطيرة على جميع الأصعدة بالمنطقة، نظرا لأن عدد العمال بمعمل السكر بزايو السنة الماضية (2020) بلغ ما مجموعه 334 عامل، بينهم 64 مستخدم رسمي ممن يشتغلون داخل الوحدة، فيما بلغ عدد العمال الموسميين 270 عامل، يشتغلون خلال موسم جني الشمندر جميعهم من أبناء الجماعة.


وأثار مهتمون بقلق شديد الخبر المتمثل في أن موسم الشمندر السكري لسنة 2021 هو آخر موسم لهذه الوحدة، إن استمرت على نفس مسار الخسائر.

وأضافت المصادر نفسها أنه رغم حجم الاستثمارات الكبيرة التي دشنتها “كوسومار” بمعمل زايو، والتي هَمَّتْ بالأساس تقوية الإنتاج ومكننته والمحافظة على البيئة، كلها أمور لم تدفع المؤسسة لتسجيل أرباح خلال المواسم السبعة الماضية، ما دفع بمالكيها للتفكير بشدة في إيقاف نشاطهم الصناعي مرة واحدة، ما يهدد أزيد من 300 أسرة على الأقل بالتشرد والتخبط في مشاكل إجتماعية عويصة.

وقد وصل إمجموع النشاط الإنتاجي خلال السنة الماضية إلى 26 ألف طن، بالإضافة إلى إنتاج 209 آلاف طن من الشمندر السكري بحوض ملوية، موزعة على سهل تريفة وسهل بوعرك وسهل كارت.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح