أرباب المخابز بالناظور يشتكون تداعيات حظر التجول ويلتمسون من السلطات إنقاذ القطاع


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير-محمد العبوسي

أشار أرباب المخابز بالناظور، إلى تضررهم من تداعيات قرار حظر التجول الليلي الذي سنته السلطات المغربية كتدبير لاحتواء والحد من انتشار الوباء خلال شهر رمضان المبارك.

وفي حديثهم لناظورسيتي، أكد أرباب المخابز، أنهم متضررون بشكل كبير من قانون الإغلاق الذي يسري على الجميع ابتداء من الساعة الثامنة ليلا، ما يعني مباشرة بعد صلاة المغرب، خصوصا أن نشاطهم التجاري مرتبط بعامل الوقت بشكل كبير، بحيث يتم الاستعداد للنهار، ليلا، من خلال إعداد العجينة والحلويات سلفا.

وأكد المتحدثون أن العديد من المخابز تضررت بشكل كبير، جراء الإغلاق الإجباري للمحلات على الساعة الثامنة خلال شهر رمضان المبارك، بالرغم من أن الحركة في النهار تكون عادية كباقي الأيام الأخرى.

ومنه، ناشد المتضررون السلطات المحلية وعلى رأسها عامل الإقليم، علي خليل، إيجاد حل لهم فيما تبقى من الأيام المباركة في الشهر الفضيل، قبل عيد الفطر، من أجل إنعاش الحركة وإنقاذهم من التعرض لأضرار كبيرة.


يذكر أن السلطات المحلية والأمنية بمختلف مدن وجماعات الإقليم، قامت منذ اليوم الأول من شهر رمضان الفضيل، بتثبيت سدود أمنية للمراقبة، وتشديد الإجراءات المتعلقة بفرض قرار حظر التنقل الليلي، واتخاذ عقوبات قاسية في حق خارقي القرار المذكور.

وكانت مصالح عمالة إقليم الناظور قد توصلت بتعليمات صارمة من وزارة الداخلية، تدعو من خلالها إلى عقد لقاءات مع رجال السلطة ومصالح الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة، من أجل تنظيم دوريات ليلية تروم عدم السماح بمغادرة المواطنين لمنازلهم بعد حلول الساعة الثامنة من مساء كل يوم طيلة أيام شهر رمضان.

وتروم تعليمات وزارة الداخلية، تشديد الرقابة على مداخل المدن وعدم السماح بالسفر والتنقل إلا لمن يتوفرون على مبررات واضحة، إضافة إلى معاقبة الخارقين لحالة الطوارئ الصحية بالغرامات التصالحية أو الإحالة على النيابة العامة في حالة عدم الأداء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح