أخنوش يدعو من الناظور إلى تجنب استغلال معاناة الفقراء ويحذر من الفكر الظلامي والعدمي


أخنوش يدعو من الناظور إلى تجنب استغلال معاناة الفقراء ويحذر من الفكر الظلامي والعدمي
ناظورسيتي: من بوعرك

نبه عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، من خطورة استغلال الفقر والفقراء لأحداث انتخابية، ومن استفحال تفشي الفكر الهدام والظلامي ، وزرع العدمية واليأس في نفوس المواطنين، في وقت يبحث فيه المواطن عن حلول آنية ومستعجلة للقطاعات الحيوية.

وأشار أخنوش، الذي حل امس السبت بالناظور حيث ترأس المنتدى الجهوي لشبيبة التجمع الوطني للأحرار، إلى ضرورة مواجهة الفكر الهدام والعدمية وخطاب اليأس والتطرف، عبر برامج فعالة.

وأبرز رئيس التجمعيين، بأن محاربة هذا الفكر تتم أيضا عبر العودة للتقاليد المغربية الأصيلة وعبر الالتزام بتعاليم الدين الوسطية المعتدلة والسمحة، و بتبني خطاب الواقعية والأمل والانفتاح على الأفكار الخلاقة والإيجابية.

و المسؤول الحزبي نفسه، على أهمية التذكير بالمنجزات التي تحققت في مجالات الحقوق والحريات وإرساء دولة المؤسسات والبنيات التحتية وتحسين مناخ الإستثمار، والتي تعد حافزا للمضي قدما في الإجابة عن رهانات الحاضر.

وفي موضوع آني يتعلق بفئة التجار، أكد أخنوش على أن التجمع الوطني للأحرار يتابع عن كثب تطورات هذا الملف بجميع مناطق المملكة، وسبق للتجمع أن تحاور مع عدد مهم من التجار عقب تأسيس منظمة التجار الأحرار ببوزنيقة.

وشدد أخنوش على أن الحزب توصل بملفات من عدد التجار، تفيد بأنهم لم يتم الإستماع إليهم وإشراكهم بشكل كبير في موضوع حيوي يهمهم. كما دعا إلى ضرورة تغيير مدونة الضرائب والجمارك للعودة إلى الوضعية السابقة قبل العام 2014.

من جهة ثانية، ذكر أخنوش في كلمته بأهمية الجهة الشرقية في نضالات حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يدين بالشيء الكثير لهذه الجهة وقياداتها التاريخية التي مكنته من أن يحتل المكانة المتميزة التي يشغلها الآن.

وأثنى أخنوش على دور الشباب في الحزب، وفي الدينامية التي دشنها منذ تأسيس الفدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، وتنظيمها لعدد من الملتقيات الوطنية والجهوية، توجت بورشات كانت لها أهميتها واستمراريتها.

إلى ذلك، دعا رئيس التجمعيين شبيبة الحزب إلى مواصلة المسار وتسطير برنامج عمل يستحضر آمال الشباب وتطلعاتهم، ويجيب عن عدد من الأسئلة التي يطرحونها، ويقوم بتأطيرهم وباستقطاب طاقات جديدة.




1.أرسلت من قبل mohair في 13/01/2019 20:06
لقد هرب الشباب من البلاد على متن قوارب ميتة ، وغرق البعض , والباقون
بالمغرب يعيشون في الجحيم . الدكاكين السياسية اصبحت تحارب الشباب الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة ك " حراك الريف واجرادة "

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية