أخبار الجيران.. مليلية تنظم مؤتمرا دوليا للسياحة وتتوصل ب 10 مليون أورو لتعزيز القطاع


ناظورسيتي: متابعة

تستضيف مدينة مليلية المحتلة من الفترة الممتدة ما بين 24 و 26 نوفمبر الجاري، المؤتمر الدولي الأول للسياحة، بحضور ضيوف من جامعات دولية.

وسينعقد المؤتمر الدولي، في غرفة التجارة وفي مركز التدريب بمسرح كورسال، حيث توجد منظمات مختلفة مثل جامعة غرناطة أو قرطبة ولاس بالماس بجزر الكناري. فضلا عن عدة من المناطق التابعة لمدن الحكم الذاتي.

وتم استثمار 50000 أورو لتنظيم هذا الحدث الذي سيستقبل شخصيات ذات الصلة بقطاع السياحة، وذلك بهدف مناقشة القطاع محليا من وجهة نظر مختلفة وذلك إعدادا لما بعد جائحة كوفيد19.


وسيشارك في هذين اليومين الدراسيين، حوالي 50 ضيفًا سيحلون بالمدينة المحتلة للمشاركة في ست موائد للنقاش.

وستكون السياحة المستدامة والغذائية والمجتمعية من ضمن المحاور التي يجب التحدث عنها والتي ستأخذها الحكومة المحلية بالمدينة المحتلة بعين الاعتبار.

وسيكون هناك أيضًا حضور دولي في هذا المؤتمر من جامعات دولية تنتمي لدولتي الإكوادور والبرتغال

وستخصص حكومة مليلية 10 ملايين أورو لتعزيز السياحة في المدينة. وذلك وفقا لما جاء في إعلان وزير الصناعة والتجارة والسياحة بمدريد.

وكان المنتدى الأول لمدينة مليلية السياحي، والذي يحمل شعار "مليلية كوجهة سياحية"، قد انطلق يوم الأربعاء الماضي بعد افتتاحه في مسرح كورسال بحضور السلطات المدنية والعسكرية المحلية وشخصيات من قطاع السياحة.

وكان هذا أول عمل رسمي لنائبة رئيس المدينة، جلوريا روخاس، كرئيسة لمنطقة مليلية السياحية.

وسبق لمندوبة الحكومة في مليلية، صابرينا موح، أن عوضت وزير السياحة، رييس ماروتو، الذي لم يتمكن من حضور المؤتمر السياحي الأول في مليلية ، بسبب مشاكل تتعلق بالجدول الزمني. ومع ذلك، ألقى ماروتو خطابًا حول هذا المشروع الافتتاحي وأصدر سلسلة من إعلانات الاستثمار لإعادة تعزيز القطاع.

وأوضحت وزارة الصناعة والتجارة والسياحة أنها ستقدم خلال الأسابيع المقبلة استراتيجية من شأنها "تعزيز وإعداد التسويق والترويج الخارجي" للمنتجات السياحية، من خلال التجارب المختلفة المرتبطة بـ"سياحة أسبانيا". وتشمل هذه الاستثمارات مبلغ 10 مليون أورو لمليلية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح