أحزاب سياسية تدعو للاهتمام بالمناطق الحدودية والتضامن مع جرادة التي تعيش على وقع حراك الفحم


أحزاب سياسية تدعو للاهتمام بالمناطق الحدودية والتضامن مع جرادة التي تعيش على وقع حراك الفحم
ناظورسيتي - صحف

دعت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال إلى "ضرورة الاهتمام بالمناطق الحدودية بالجهة الشرقية وإيلائها الأهمية اللازمة في تدبير السياسات الحكومية، بالنظر إلى الارتفاع المقلق لنسب الهشاشة والفقر والبطالة، والركود الاقتصادي".

وطالبت اللجنة التنفيذية، في بلاغ أصدرته عقب انعقاد اجتماعها الأسبوعي أول أمس الأربعاء ترأسه الأمين العام للحزب نزار بركة، " الحكومة بالإسراع بإخراج مخطط تنموي استعجالي متكامل للنهوض بإقليم جرادة عبر تعبئة الإمكانات والمشاريع الاستثمارية وتوفير البنيات والخدمات الاجتماعية لتوفير فرص الشغل والعيش الكريم للمواطنين".

من جهته، عبر المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، عن تضامنه مع ساكنة جرادة، في حركتها المطلبية السلمية، مطالبا الحكومة ومختلف السلطات والجهات العمومية المعنية بالتعاطي الإيجابي مع هذا الوضع من خلال نهج الحوار والإنصات للمطالب المعبر عنها، والسعي إلى الاستجابة للقضايا المستعجلة، بما يمكن من نزع فتيل هذا التوتر الاجتماعي في أقرب الأوقات". وقرر الحزب تشكيل خلية مركزية للتتبع والتنسيق قصد اتخاذ المواقف والمبادرات التي تستدعيها تطورات هذا الملف.

وعلاقة بموضوع الاحتجاجات، جدد المكتب السياسي دعوته القوية من أجل الانكباب الجدي والسريع على تجاوز أزمة النموذج التنموي الذي اعتمدته بلادنا لعقود وما أبان عنه من محدودية واختلالات، وفي مقدمتها التفاوتات المجالية والاجتماعية الصارخة، وتفاقم المشكلات الاجتماعية والتنموية، في المدن وأحيائها الهامشية، وفي الأرياف وفي المناطق الجبلية والنائية. كما يجدد المكتب السياسي التأكيد على أن معالجة مسألة النموذج التنموي يتعين أن تتم بشكل متفاعل مع فتح آفاق جديدة أمام نموذجنا الديمقراطي عبر تجاوز اختلالات ممارستنا السياسية وحقلنا الحزبي والمؤسساتي، بما يحصن ما تحقق من مكتسبات هامة، وبما يمكن من إعطاء نفس جديد للبناء الديمقراطي والمؤسساتي، وبما يسهم في تحقيق العدالة الاجتماعية وضمان العيش الكريم لأوسع الفئات في مختلف مناطق البلاد.

وفي ذات السياق، شدد المكتب السياسي أيضا على ضرورة إعمال مقاربة تنموية خاصة لمواجهة مظاهر الخصاص وتجاوز وضعية التهميش والإجحاف التي تعرفها المناطق الحدودية بمختلف جهات البلاد، بما يمكنها من مقومات الاندماج في المسار التنموي الوطني، والقضاء على التفاوتات والفوارق، وإعادة الثقة إلى المواطنات والمواطنين في هذه المناطق وتعبئتهم للإسهام في بناء المغرب الديموقراطي والمتقدم"

وبخصوص الترميم الحكومي، أكد الحزب أنه، فيما يخصه، فهو يواصل تعامله مع المشاورات المتعلقة بهذا الموضوع بكيفية عادية وطبيعية، مشيرا بأن الحزب كان دائما مدرسة وخزانا للأطر الكفؤة والنزيهة القادرة على تحمل مسؤوليات تدبير الشأن العام بكل جدية وفعالية وإخلاص، معربا عن استهجانه لما يتم الترويج له من معلومات حول هذا الموضوع، لا أساس لها من الصحة، وما تقوم عليه من قصد مغرض لتبخيس الأحزاب والعمل السياسي عموما" وفق تعبير البلاغ.



1.أرسلت من قبل sarah في 06/01/2018 18:33
Les familles des détenus rifains (les mères de Jalloul et Ahamjik) arrivent au Camp du Mont Alban, à Imider. Ce sera le point de rencontre des militants des droits de l’homme et des mouvements de soutien au Hirak et aux manifestations sociales de Zagora et Jerada, ce week-end.
-De families van de Rifan-gevangenen (de moeders van Jalloul en Ahamjik) arriveren in Camp du Mont Alban, in Imider. Het zal het ontmoetingspunt zijn voor mensenrechtenactivisten en steunbewegingen in Hirak en sociale evenementen in Zagora en Jerada dit weekend.
وتوجه عائلات معتقلي ريفان (أمهات الجلول والأحجيك) إلى معسكر دو مونت ألبان في إيميدر. وسوف تكون نقطة التقاء نشطاء حقوق الإنسان ودعم الحركات في الحراك والمناسبات الاجتماعية في زاكورة وجرادا في نهاية هذا الأسبوع.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح