أبرشان يعلن الحرب رسميا على الرحموني بالمجلس الإقليمي ويصرح أنه يريد دعم عضو أخر للرئاسة


أبرشان يعلن الحرب رسميا على الرحموني بالمجلس الإقليمي ويصرح أنه يريد دعم عضو أخر للرئاسة
ناظورسيتي: مهدي عزاوي- محمد العبوسي

يبدوا أن الحرب بين محمد أبرشان وسعيد الرحموني، لن تنتهي بعد حسم المعركة بالإنتخابات الحزئية بالبرلمان، وستستمر لما بعد ذلك وتصل للمجلس الإقلمي، حيث أكد محمد أبرشان في تصريح خاص لناظورسيتي، أنه وخلال الأشهر القادم سيدعم إسما أخر فضل عدم الكشف عنه، من أجل منافسة الرحموني على رئاسة المجلس الإقليمي.

وقال أبرشان على أنه سيدعم أحد أنصاره للرئاسة، لأنه وحسب تصريحه يرى أن سياسة المجلس الإقليمي غير ذات نفع، وتطرق لدعم الجمعيات موضحا أن هناك جمعيات تستفيد من دعم كبير وأخرى لا تستفيد.

فيما يؤكد متتبعين أن إطاحة الرحموني من رئاسة المجلس أمر جد صعب، خصوصا أن من يريد الإطاحة به يجب ان يحضى بثقة 15 عضوا.




1.أرسلت من قبل Hicham في 08/01/2018 18:56 من المحمول
Maintenant Abarchane occupe toi un peu de ta santé et essaie de maigri r surtout du ventre. Bonne continuation


2.أرسلت من قبل Alhak في 08/01/2018 19:11 من المحمول
Assourah d labgar hakmin almagreb wallahi lan a9oud ela alfasedin


3.أرسلت من قبل فاعل جمعوي بالناظور في 08/01/2018 21:55 من المحمول
فعلا من المؤسف ان يتم توزيع المنحة السنوية لجمعيات أصدقاء الرئيس في حين باقي الجمعيات ولو درهم
أين هي الشفافية و النزاهة وربط المسؤولية بالمحاسبة...

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

البوكيلي يطالب بالإسراع في إخراج تصميم التهيئة الخاص بمدينة الدريوش ويثير مشاكل المواطنين مع رخص البناء

شاب ناظوري: عشيق جارتي المومس هوى على رأس زوجتي بسكين وأعاني من قلة ذات اليد

بينهم متورط في جريمة قتل.. تفكيك شبكة متخصصة في تهجير البشر من سواحل أركمان

عناصر الدرك الملكي توقف نشاط عصابة إجرامية وتحجز أزيد من 180 كيلوغرام من المخدرات

رسميا.. "التجمع العالمي الأمازيغي" يجر "وكالة المغرب العربي للأنباء" إلى القضاء

حراك الريف يؤدي الى خلاف دبلوماسي بين المغرب وهولندا

دفاع حوليش عن المساحات الخضراء .. بروباغندا مناسباتية قبيل الانتخابات وصمت مطبق بعد الوصول إلى البرلمان