أبحر من سواحل الناظور.. استنفار بحري للبحث عن قارب للهجرة السرية اختفى في بحر البوران


أبحر من سواحل الناظور.. استنفار بحري للبحث عن قارب للهجرة السرية اختفى في بحر البوران
ناظورسيتي |متابعة

أفادت وسائل إعلام إسبانية، أن عناصر خفر السواحل أطلقت اليوم الأحد 10 يناير 2021، عملية بحث واسعة في بحر البوران، على قارب على متنه العشرات من المرشحين لهجرة السرية، أبحروا من سواحل منطقة الريف في شمال المغرب.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الناشطة المدنية الاسبانية "هيلينا مالينو" كشفت أن القارب المذكور يقل 35 مهاجرا سريا، من بينهم قاصرين، وقد أبحر من سواحل إقليم الناظور.

وعبرت الناشطة المذكورة، عن تخوفها من مصير من يوجد على القارب، خاصة وأن المنطقة تعرف أحوالا جوية سيئة، حيث استعانت السلطات الاسبانية بطائرة استطلاع لرصد القارب.

يذكر أن واقعة اختفاء القارب المذكور، تأتي بعد أيام قليلة من انتشال البحرية الملكية لـ3 جثث لمهاجرين سريين من دول جنوب الصحراء، بعد تعطل قاربهم بشاطئ قرية أركمان، كما أنقذت 21 مهاجرا من موت محقق.

وقد أوضح مصدر عسكري أن وحدة لخفر السواحل تابعة للبحرية الملكية، قدمت في ساعة مبكرة من صباح الخميس، المساعدة لقارب تقليدي واجه صعوبات في عرض سواحل الناظور.


وحسب المصدر نفسه، فقد كان على متن القارب 21 مرشحا للهجرة غير الشرعية ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم جثتان لامرأة ورضيع.

وتلقى الأشخاص الذين تم انقاذهم العلاجات الضرورية على متن وحدة البحرية الملكية، قبل أن يتم نقلهم الى ميناء الناظور وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي للقيام بالإجراءات الجاري بها العمل.

وعرفت الهجرة السرية خلال هذه الفترة الاخيرة نشاطا غير مسبوق، حيث انتهزت شبكات تهجير البشر حالة الطوارئ الصحية وتعليق الرحلات الدولية في ابداع طرق جديدة للعبور الى السواحل الاسبانية، سواء عبر مراكب وزوارق مطاطية او باستعمال القوارب الترفيهية و الدراجات المائية.

وحسب احصائيات رسمية، فقد لقي 2170 شخصاً حتفهم في محاولة الوصول إلى الشواطئ الإسبانية خلال سنة 2020 بأكثر من الضعف من سنة 2019 رغم الوباء العالمي جراء فيروس كورونا، وكانت الطرق البحرية للهجرة التي تؤدي إلى جزر الكناري هي الأكثر تسجيلاً للمآسي. في وقت يرتقب الاتحاد الأوروبي ارتفاع نسبة الهجرة غير القانونية بسبب الصعوبات التي تعيشها الدول الافريقية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح