NadorCity.Com
 


وجود الله من خلال دليل العناية ودليل الاختراع


وجود الله من خلال دليل العناية ودليل الاختراع

الدكتور عبد القادر بطار

لا يخفى على كل باحث منصف أن الأدلة على وجود الله عز وجل كثيرة ومتنوعة، بحيث تفوق الحصر، وفي هذا السياق قيل: إن لله طرائق بعدد أنفس الخلائق، إن كل إنسان يشعر بهذه الحقيقة شعورا فطريا قويا يلازمه في كل لحظة من لحظات حياته، وتزداد هذه المعرفة قوة وضعفا بحسب حالات الإنسان النفسية وأطوار حياته ومستواه المعرفي وصفاء فطرته.
لكن الذي أريد أن أقف عنده في هذا المقال هو دليل العناية ودليل الاختراع، لأن هذين النمطين من الأدلة نافعان جدا في مجال التدليل على وجود الخالق سبحانه، وهما ينتميان منهجيا لحقل الدراسات الفلسفية الإسلامية، بل إن اعتمادهما من لدن الفلاسفة المسلمين كان المقصود منه معارضة أدلة المتكلمين في إثبات وجود الله عز وجل، بما تنطوي عليه من صعوبات وتعقيدات أحيانا كثيرة. فما هو المقصود من دليل العناية ودليل الاختراع ؟ كيف طبق الفلاسفة المسلمون هذا النوع من الاستدلال في مجال الاشتغال العقدي الإسلامي؟
أولا: دليل العناية:
يحدد ابن سينا طبيعة العناية التي تشكل مادة هذا الدليل بقوله: "إن العلل العالية لا يجوز أن تعمل ما تعمل من العناية لأجلنا، أو تكون بالجملة يهمها شيء، ويدعوها داع، ويعرض عليها إيثار، ولا لك سبيل إلى أن تنكر الآثار العجيبة في تكون العالم، وأجزاء السماويات ، وأجزاء النبات والحيوان، مما يصدر اتفاقا، بل يقتضي تدبيرا ما. فيجب أن تعلم أن العناية، هي كون الأول عالما بما عليه الوجود من نظام الخير، وعلة لذاته للخير والكمال حسب الإمكان، وراضيا به على أتم تأدية إلى النظام بحسب الإمكان. فهذا هو منى العناية".( )
وانطلاقا من هذا النص فإن مدلول العناية الإلهية في الفكر السنوي ترتبط ارتباطا وثيقا بموضوعات العلم الإلهي، كما تتصل اتصالا مباشرا بموضوع صفات الله تعالى وعلمه.
وعلى هذا الأساس فالعناية الإلهية عند ابن سينا "هي علم الله الأزلي القديم السابق بترتب الموجودات على أحسن نظام، بدون أي اعتراض أو قصد أو غير ذلك، وهذه الإحاطة من أجل هذا النظام واجب عنه، وله علم به، حتى يكون الموجود وفق المعلوم"( )
وإذا كان ابن سينا يربط بين العناية الإلهية وبين التوحيد بين الذات والصفات، فهو كذلك يربط " بين عناية الله بالعالم، وبين دليل العناية لإثبات وجود الله تعالى، وذلك لأن الناظر في هذا الكون وما فيه من آيات عجيبة، وحكم باهرة، وهذه كلها تدل دلالة عظيمة على أن هناك مدبرا ونظم لهذا العالم يرعاه ويحفظه، وهي لا يمكن أن تصدر اتفاقا وبمحض الصدفة، وإنما جاءت وليدة تدبير محكم ونظام دقيق، موافقة كل الموافقة لوجود الإنسان وغيره، وهذا مما يدخل موضوع العناية الإلهية التي هي علم اله الأزلي بنظام الخير والكمال."( )
وهذه النظرة إلى العناية الإلهية تسير وفق المذهب الفلسفي السنوي العام في العلية، وفي التلازم الضروري بين السبب والمسبب.
وإذا كان ابن سينا يعرض دليل العناية عرضا فلسفيا ينتهي إلى اعتبار العناية الإلهية مجرد علمه تعالى بما ينبغي أن يكون عليه الوجود، فإن هذا القول قد يؤدي إلى اعتبار الذات الإلهية متأثرة بالعلة الغائية " والله تعالى أجل من أن يكون متأثرا بشيء من أنواع التأثير الناشئ من جهة الممكنات التي من جملتها الإعراض والمصالح أو مستكملا بشيء منها".
ومن هنا يظهر المقاصد العقدية العالية التي رامها بناة الخطاب الأشعري في رفضهم تعليل أفعال الله تعالى بالأغراض والعلل الغائية، وإن كانوا يقرون هم أيضا بما تنطوي عليه أفعاله تعالى من حكم، ولكن أفعاله تعالى " لا تتصور أن تكون دافعيتَه إليه بل تابعة له، وهكذا كما نقول: إن الله تعالى لا تتخلف الحكمة عن أفعاله، ولا نقول: إن فعله لا يتخلف عن الحكمة تنزيها له عن شائبة الإيجاب والاضطرار … فتبين أن أفعاله لا تتبع الحكمة، بل الحكمة تتبع أفعاله، وكيف لا وهو خالق الحكمة والمصلحة، فكل ما يفعله تكون الحكمة والمصلحة فيه، وحسبه حكمة أن يكون مفعوله".( )
ولعل ابن رشد كان أكثر وضوحا في التعامل مع دليل العناية والمقاصد العقدية التي يحققها، ومن ثم حاول أن يصبغه بصبغة شرعية، ويقابل بينه وبين دليل الحدوث الذي توسل به كثير من المتكلمين في مجال التدليل على إثبات وجوده تعالى، على الرغم من كونه من الطرق غير الشرعية.
ويحدد ابن رشد طبيعة دليل العناية من خلال اعتبار جميع الموجودات تسير في اتجاه العناية بالإنسان. وهي موافقة لطبيعة وجوده الإنساني.( )
وينبني هذا النمط من الاستدلال عند ابن رشد على أصلين هما:
الأصل الأول: أن جميع الموجودات موافقة لوجود الإنسان، فإذا نظرنا إلى أنواع الموجودات كالليل والنهار والشمس والقمر وجدناها موافقة لوجود الإنسان، وكذلك الفصول الأربعة والمكان الذي يعيش فيه وهو الأرض، وكثير من أنواع الحيوانات والنباتات … كل ذلك موافقة لوجود الإنسان وحياته.
وبالجملة فمعرفة هذه الأشياء والوقوف على منافع الموجودات داخلة في هذا النمط من الأدلة.
ولذلك وجب على من أراد أن يعرف الله تعالى المعرفة التامة أن يفحص منافع الموجودات.( )
الأصل الثاني: أن موافقة الموجودات لوجود الإنسان وحياته ليست من قبل المصادفة بل هي مقصودة لفاعل قاصد لذلك ومريد له. ( )
وهذا الأصل يبين ثمرة الاشتغال بدليل العناية، في مجال إثبات وجود الخالق عز وجل إثباتا يقينيا. كما تصبح جميع الموجودات أدلة ينتفع بها في مجال تقرير مختلف قضايا الاعتقاد.
ثانيا: دليل الاختراع:
ومعناه النظر في اختراع جواهر الأشياء الموجودة مثل: اختراع الحياة في الجماد والإدراكات الحسية والعقل.
وينبني هذا النمط من الأدلة على أصلين موجودين بالقوة في فطر الناس وهما:
أ - أن هذه الموجودات مخترعة: وهذه حقيقة مسلم بها. إذ ليس ثمة خالق غير الله تعالى، وتتقرر هذه الحقيقة من خلال النظر إلى الموجودات، سواء تعلق الأمر بحيوان أو نبات… كما قال تعالى: {يَأَ يُّهَا اَلنَّاسُ ضُرِبَ مَثَلُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ, إِنَّ اَلذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اِللَّهِ لَنْ يَخْلُقُواْ ذُبَاباً وَلَوِ اِجْتَمَعُواْ لَهُ, وَإِنْ يَّسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لاَّ يَسْتَـنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ اَلطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ} [سورة الحج الآية 71]. "فإننا نرى أجساما تحدث فيها الحياة فنعلم قطعا أن هاهنا مُوجِداً للحياة ومنعما بها، وهو الله تبارك وتعالى. وأما السموات فنعلم من قِبَلِ حركاتنا التي لا تفتر أنها مأمورة بالعناية بما هاهنا، ومسخرة لنا. والمسخر المأمور مختَرع من قبل غيره ضرورة".( )
ب - أن كل مخترع فله مخترع: وينتج عن هذين الأصلين أن للموجود فاعلا مخترعا له. ويمكن أن يتولد عن هذين الأصلين أدلة طبيعية كثيرة، تقدر بعدد الأشياء المخترعة.
ولذلك كان واجبا على من أراد معرفة الله تعالى حق المعرفة أن يعرف جواهر الأشياء ليقف على الاختراع الحقيقي في جميع الموجودات، لأن من لم يعرف حقيقة الشيء لم يعرف حقيقة الاختراع، وإلى هذا الإشارة بقول تعالى: {اَوَلَمْ يَنظُرُواْ فِي مَلَكُوتِ اِلسَّمَوَتِ وَالاَرْضِ وَمَا خَلَقَ اَللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَّكُونُواْ قَدِ اِقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُومِنُونَ} [الأعراف الآية 185].( )
ويلاحظ أن الخطاب الفلسفي الإسلامي يرجع كلا من دليل العناية ودليل الاختراع إلى أصول شرعية، ويحاول أن يكشف عن موادهما البرهانية استنادا إلى نصوص القرآن الكريم، الذي تقرر آياته هذين الدليلين أبدع تقرير، وهي تنتظم في ثلاثة أنواع:
النوع الأول: آيات تتضمن دليل العناية فقط مثل قوله تعالى {أَلَمْ نَجْعَلِ اِلاَرْضَ مِهَـداً وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً وَخَلَقْنَـكُمُ, أَزْوَجاً وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمُ سُبَاتاً وَجَعَلْنَا اَلنَّهَارَ مَعَاشاً وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً وَأَنزَلْنَا مِنَ اَلْمُعْصِرَتِ مَآءً ثَجَّاجاً لّنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً وَجَنَّتٍ اَلْفَافاً} [سورة النبأ الآيتان 6 -16].
ومثل قوله تعالى: {تَبَـرَكَ اَلذِي جَعَلَ فِي اِلسَّمآءِ بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَجاً وَقَمَراً مُّنِيراً . وَهُوَ اَلذِي جَعَلَ اَليْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنَ اَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوَ اَرادَ شُكُوراً} [سورة الفرقان الآية 61-62]
النوع الثاني: آيات تضمنت دليل الاختراع فقط: مثل قوله تعالى {فَلْيَنْظُرِ الاِنْسَنُ مِمَّ خُلِقَ خُلِقَ مِن مَآءٍ دَافِقٍ} [سورة الطارق الآيتان 5-6].
ومثل قوله تعالى {اَفَلاَ يَنظُرُونَ إِلَى اَلاِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى اَلسَّمَآءِ كَيْفَ رُفِعَتْ وَإِلَى اَلْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى اَلاَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} [سورة الغاشية الآيات 17-20].
النوع الثالث: آيات تضمنت الدليلين معا. وهي التي تشكل القسم الأكبر في القرآن الكريم مثل قوله تعالى: {يأََ يُّهَا اَلنَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الذِي خَلَقَكُمْ وَالذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ اَلذِي جَعَلَ لَكُمُ الاَرْضَ فِرشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ اَلسَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ اَلثَّمَرَتِ رِزْقاً لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [سورة البقرة الآيتان 20-21].
وقوله تعالى: {الذِي خَلَقَكُمْ وَالذِينَ مِن قَبْلِكُمْ...} إشارة إلى دليل الاختراع وقوله جل شأنه: {اَلذِي جَعَلَ لَكُمُ الاَرْضَ فِرشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً} تنبيه على دليل العناية.( )
أما حدود الانتفاع بهذين الدليلين فهي تخضع لمقصود المستدل ومستواه المعرفي ويكون ذلك على مستويين:
مستوى الجمهور: وهؤلاء يقتصرون في معرفة مضامين دليل العناية والاختراع على معطيات الحس التي تشكل المعرفة الأولية.
مستوى العلماء: وهؤلاء يفضلون الجمهور بتوليد أدلة برهانية أخرى انطلاقا من تعمقهم في معرفة الشيء الواحد.
فمثلا النظر في المصنوعات، بالنسبة للجمهور ينتهي بهم إلى الإقرار بشيئين اثنين هما:
أ - أنها مصنوعات فقط.
ب- أن لها صانعا موجودا.
في حين تتسم معرفة العلماء بالعمق لأن أصحابها وقفوا على وجه الحكمة من خلقها. ( )
بقي أن نشير إلى أن هذه الأنماط من الأدلة التي تعتبر أدلة شرعية لاستنادها إلى القرآن الكريم تتسم من وجهة الخطاب السلفي ببعض القصور ذلك أن كلا من دليل العناية والاختراع اللذين يطلق عليهما أصحاب هذا الخطاب اسم دليل الإحداث والحكمة ينتهيان بالمستدل إلى الإقرار بحقيقتين:
الحقيقة الأولى: الإقرار بتوحيد الربوبية الذي يفيده دليل الاختراع والإحداث.
الحقيقة الثانية: الإقرار بصفة الرحمة، ويحقق هذا المقصد دليل العناية والرحمة.
وهذه الطرق وإن كانت أجود من طرق المتكلمين المبنية على مقولة الأعراض فإنها ليست هي الطرق الوحيدة لإثبات وجود الخالق تعالى، لأن طرق معرفة الخالق عز وجل تتم بواسطة النظر والاستدلال بنفس الذوات وصفاتها، وهذا باب واسع لا يمكن حصره في هذين النمطين.( )
ومن أوجه النقص التي ينطوي عليه الخطاب الفلسفي الإسلامي في إقرار كل من دليل العناية والاختراع هو أنه يفرق كعادته بين ما يدركه الجمهور وما يدركه العلماء، مع أن الطرق الشرعية تجعل المخاطبين في مستوى واحد، خصوصا عندما يتعلق الأمر بقضية الإلوهية التي هي مطلب لا تفاضل في إدراكه، نشير في الأخير إلى أن استعمال مصطلح الاختراع لا ينتمي لحق الدراسات الشرعية. ومن ثم لا نقول عن الخالق عز وجل: إنه مخترع، بل نقول: إنه بديع، خالق ... ولا ندري كيف غاب هذا الأمر عن ابن رشد، فهل مرد ذلك لفرط إعجابه بالتراث الفلسفي اليوناني؟

المراجع:
( ) بيان تلبس الجهمية 1 /172. . درء تعارض العقل والنقل، لابن تيمية 9 / 172.
(2) كتاب النجاة لابن سينا ص: 320.
(3) الجانب الإلهي عند ابن سينا، د. سالم مرشان، ص271
(4) المرجع السابق، ص 272.
(5) موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين، للشيخ مصطفى صبري، 3/4
(6) الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة، لابن رشد، ص: 118.
(7) المرجع السابق، ص: 118.
(8) المرجع السابق، ص 118
(9) الكشف عن مناهج الأدلة في عقائد الملة، لابن رشد، ص: 119
(10) المرجع السابق ص 119
(11) الكشف عن مناهج الأدلة، لابن رشد، ص: 120.
(2 ) الكشف عن مناهج الأدلة، لابن رشد، ص: 122.
(3 ) بيان تلبيس الجهمية، 1/ 176. . درء تعارض العقل والنقل، لابن تيمية، 9 /172.

سوق ناظورسيتي


من الاحدث الى الاقدم | من الاقدم الى الاحدث

114.أرسلت من قبل Amanzou في 12/10/2010 23:33

إلى أخي : Mohamed aus Arouit :
جزاك الله عنا خير الجزاء، والله إنك وقفت في وجه هؤلاء الزنادقة وقفة الرجال.
جواباً عن سؤالك: ؟لماذا هذا الصمت ؟!! وهذا الهدوء ؟لماذا توقفت القافلة هنا ؟ اين صوت الملحدين وشجاعتهم ؟


لقد ظهر الحق وزهق الباطل .
الحق يعلو ولا يعلى عليه...
اللهم ثبتنا على الإيمان .

113.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 07/10/2010 15:16
؟لماذا هذا الصمت ؟!! وهذا الهدوء ؟لماذا توقفت القافلة هنا ؟ اين صوت الملحدين وشجاعتهم ؟!! واين ردود المؤمنين وغيرتهم؟ اتمنى ان يستأنف الكلام والحوار.....

112.أرسلت من قبل أبو عبد الله في 05/10/2010 10:58
شكر جزيلا للأستاذ عبد القادر بيطار على هذه المواضيع القيمة التي يتطرق إليها فيفيدنا جدا جزاه اله خيرا

111.أرسلت من قبل عبد الواحد في 04/10/2010 09:45
وجود الله سبحانه وتعالى حقيقة واضحة جلية يشعر بها كل إنسان سوي الشخصية، وإذا ما شك شخص في هذه الحقيقة الواضحة الجلية فعليه أن يعرض نفسه على طبيب نفساني
عبد الواحد

110.أرسلت من قبل الحسين الوردي في 04/10/2010 02:40
السلام على من اتبع الهدى
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك اخي الكريم وضاعف الله في حسناتك
اليكم القصة من بعد اذن الاخ
gegefouad
كما اوردها ابن كثير
وهي منقولة من بحث لوزارة الاوقاف

أبو حنيفة ينتصر للعقل :
ذكر ابن كثير أن أبا حنيفة النعمان ، دعاه أحد الملحدين ليجادله في وجود الله، واتفقا على موعد ومكان.
وحضر الناس ليشهدوا الموقف، وحان الموعد، وتأخر الإمام كثيراً، حتى مل الناس الانتظار، وكانوا يقولون إن أبا حنيفة قد هرب، ثم حضر أبو حنيفة فسأله مجادله، لماذا تأخرت ولم تف بوعدك؟
فقال أبو حنيفة: أردت عبور النهر فلم أجد مركباً، فانتظرت حتى جاءت أشجار فنشرت، ثم صارت بنفسها ألواحاً، ثم تجمعت الألواح، فصارت مركباً فركبتها فعبرت بي نهر دجلة.
تعجب الرجل من قوله، وأخذ يقول للناس أجئتموني بعاقل أناقشه؟ أم بمجنون يهرف بما لا يعرف؟
هل يتصور أحد أن يفعل الشجر ذلك بنفسه، وأن تتحول الأشجار إلى ألواح ثم سفينة بدون صانع لها؟!
فقال الإمام: أنت تستكثر على سفينة واحدة أن تصنع بدون صانع؟ فكيف إذن قبلت أن تقول:
إن هذا العالم كله أرضه وسماءه، إنسانه وحيوانه، بحاره وأنهاره وكل شيء فيه صنع بدون صانع ووجد من غير موجد؟
فبهت الرجل ثم تنبه فآمن وآمن معه ألوف من الناس الذين كانوا على دينه.
حقاً إن ذلك يدل على الخالق العظيم، ألا فلتتفكر العقول، فإنها إن فعلت فسوف تقود أصحابها إلى خالقهم ببساطة وسهولة ويسر، كما حصل لهذا الأعرابي.
إن الأدلة العقلية على وجود الخالق جل وعلا ، منبثة في ثنايا هذا الوجود وفي هذه العوالم من حولنا.


109.أرسلت من قبل hassanine في 04/10/2010 02:27
السلام على من اتبع الهدى قصة القارب العجيب

تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد، فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعدا.وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر. فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره، تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر، وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب، وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم. فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمح الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!فتبسم العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟!
فانحرج الملحد وانصرف....انشالله تعجبكم: 12

108.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 03/10/2010 23:54
___________________________ومواصلة للحوار اطرح عليك السؤال التالي: ايتيني باسم من الاسماء موجود في الكتب وفي المعاجم المختلفة ويشترط فيه ان يكون موجودا في اكثر من لغة على الاقل اي معروفا عند مختلف الشعوب هذا الاسم : يقرأ ويكتب ويسمع ولكن مدلو له غير موجود . فقط الاسم بدون مسمى اسم لشيء منعدم يعني فقط نعرف وننطق اسمه اما الذي يدل عليه لا يوجد وهذا سؤال موجه للجميع للمؤمنين ايضا فمن وجد اسم لشيء بدون مسمى فقط اسمه يعرفه الناس وينطقون به ولكنه غير موجود فليتفضل بالجواب مشكورا ولكن قبل الجواب يجب فهم السؤال جيدا و عندما اقول غير موجود لا اقصد انه لا يمكن رؤيته او لمسه بل اقصد بغير موجود يعني منعدم اصلا.!!! الجواب ضروري بالنسبة ليوبا لانه من خلال الجواب الذي سيقدمه سيتضح من هو الذي على حق المؤمن ام الملحد ؟؟ واتمنى لك التوفيق في الجواب ولكن رجاء مرة أخرى فهم السؤال جيدا لا تتسرع في الاجابة وشكرا. ..

107.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 03/10/2010 18:57
لا اعرف لماذا تصل بعض الردود ناقصة ومبتورة . ....وتفرض علينا اعادة الكتابة من جديد هل هذا من فعل فاعل .؟......... في كلامك قلت انني من المانيا واسترزق لدى النصارى وما الى ذلك من الكلام في البداية ضحكت ولكن سرعان ما تحولت ضحكتي الى تعجب .وقلت: كيف للانسان دائما يتسرع في اصدار الحكم على الاخرين من غير تبيين ولا تاكيد.! لعلمك انا اسكن قريبا منك وايضا ريفي مثلك واعتز بها ولست لا بدكتور متخصص، ولا استاذ باحث ما زلت طالبا في كلية سلوان. هذا كلام كان لا يحب ان يقال ولكن اوردته لاقول لك من خلاله لا تحكم على الاخرين وانت لا تعرف عنهم شيئا___________________________ومواصلة للحوار اطرح عليك السؤال التالي: ايتيني باسم من الاسماء موجود في الكتب وفي المعاجم المختلفة ويشترط فيه ان يكون موجودا في اكثر من لغة على الاقل اي معروفا عند مختلف الشعوب هذا الاسم : يقرأ ويكتب ويسمع ولكن مدلو له غير م

106.أرسلت من قبل اسد ريف في 03/10/2010 16:12
بسم الله الرحمن الرحيم.السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شـكــرا على الرد الجميل Mohamed aus Arouit وبارك الله فيك. موفق بإذن الله لك مني أجمل تحية.وسلام

105.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 03/10/2010 11:57
بعد ايام ستسحب ادارة ناظور سيتي هذا الموضوع وسيصبح خفيا ومستترا وربما منسيا ولكن اذا اردت مواصلة الحوار والنقاش انا مستعد لان اواصل معك رغم انه لدي انشغالات اخرى فانا مستعد ان اناقش معك اي شيء تراه يضرب في مصداقية الدين وان اذهب معك الي حيث شئت. ولك ان تستعين حتى بالمسيحيين والصهاينة المتطرفين اقبل ذلك منك على شرط ان نعالج شبهة واحدة حفاظا على الو قت وكذلك ان تجيبني انت ايضا على اسئلتي حتى نكون منطقيين وتبحث انت ايضا وتجتهد حتى لا اكون انا فقط من يبحث ويجيب وانت تتهرب. !أما تقييم الجواب فسنتركه للمتتبعين فهم من يحكم بيننا.! في كلا

104.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 03/10/2010 10:03
تتمة الكلام مع يوبا صاحب العقل الكبير.......كلامك والحادك لم يسلم بهما حتى اشرف واعظم خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم ...!! الشبهة التى اتيت بها حوله شبهة واهية من عدة وجوه ويدحضها ما يلى:: اولا ان كتب السنة كلها تقر بعدم وجود اخوة للنبي صلى الله عليه وسلم من الاب الاخوة الاشقاء، ولديه اخوة من الرضاعة . ثانيا ان الخبر(وليس بحديث!!) الذي استندت اليه عفوا استند اليه غيرك من الجهال من المسيحيين اوردتموه بصيغتين مختلفتين او أكثر وامه صلى الله عليه لا بد انها تكلمت بصيغة واحدة ومرة واحدة فلا يعقل ان تقول نفس الكلام وبصيغتين مختلفتين الصيغة الاولى...فوالله مارأيت من حمل قط كان أخف علي ولا ايسر منه ...وهي الصيغة المشهورة التي وجدتها في بعض الكتب التي تكلمت عن قصة رضاعته اما الصيغ الاخرى ,.مثل:....... فلم اجد حملا قط كان اخف علي ولا ايسر منه..... وصيغة اخرى :..... ما حملت حملا قط كان اخف علي ولا ايسر منه.... وغيره من الصيغ ....ارى ان هذه الصيغ رغم اختلافها لا أرى فيها تناقضا ولا فيها ما يدل على ان امنة ام النبي صلى الله عليه وسلم كانت قد حملت بغيره والخلل موجود في افهامكم المريضة صيغ الحديث كلها تنفي ان يكون لديها حمل غيره والذي يدل على النفي هو حرف (قط) المتكرر في جميع الصيغ ونعود ايضا الى صيغة الخبر المشهور ....فوالله ما رأيت من حمل قط كان أخف علي ولا ايسر منه..... هنا تقارن حملها بحمل غيرها من النساء فالحمل عادة ما يكون شاقا على النساء لمايورثه الحمل من ضعف ووهن للمرأة والمرأة تتصور هذا الحمل قبل ان تحمل وربما عاشت تجربته قبل ان يكون لها زوج والنساء يفهمن قصدي هنا!!لأنهن وحدهن من يخصهن الأمر . ووحدهن من لديه حاسة زيادة على الرجال.! فام النبي صلى الله عليه وسلم امنة لم تجد اثناء حملها من الوهن والضعف ما تجده غيرها من النساء فهذا شرف وفضل واية من ايات النبوة الولى مثال للفهم على صيغة الخبر____ اتى الي بعص الناس فقلت لهم اتخوفتم من الملحد يوبا؟ قالوا نعم . قلت كلا والله. فوالله ما رأيت من الحاد قط كان أخف على ولا ايسر منه ... هل هذا الكلام فيه ما يدل على انني كنت ملحد يا ملحد؟؟! فهنا قصدت انني لم ارى قط ولا ايسر واسهل طريقة علي في دحض تراهات الملحد فانا لم اجد اي صعوبة في مواجهة الملاحدة والنصاري ..المغالطين!! وزيادة ان كان لديه اخوة اين هم ؟ لماذا لم يذكروا لا في كتب التاريخ ولا في نتب السير ؟!؟! وزيادة ما الذي يضر في نبوته ان يكون لديه اخوة او لا يكون ؟... كفاكم حقدا وكفاكم جهلا نصيحة عندما تريد ان تنقل شبهة عن غيرك لتضعها في وجه من يخالفك عليك ان ترى اولا مدى صحتها وان تعرضها على عقلك ومنطقك ان كان لديك عقل ومنطق اولا حتى لا يجعل منك الاخر اضحوكة وتصبح موضع سخرية واستهزاء وانت ما تدري وتقول بعد الفوات ياليتني ما تكلمت .!!

103.أرسلت من قبل hassanine في 03/10/2010 02:15
......بسم الله الرحمن الرحيم........




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............ .

هذه قصة شاب انكر وجود الله تعالى

منقول:



هذه قصة شاب انكر وجود الله تعالى واعلن متحديا امام زملائه (ان كان الله موجودا فليميتني ) ولاهميتها احببت ان اعرضهاعليكم علكم تستفيدون منها وتكتب لبعضكم العبره ..


في احدى الكليات بدوله عربيه , وقف احد الطلبه ممسكا بساعته محدقا نظره فيها , وهو يصرخ قائلا : ان كان الله موجودا فليمتني اذا بعد ساعه , وكان مشهدا عجيبا شهده جمهرة من الطلاب والاساتذه , ومرت الدقائق عجلى , وحين
اتمت الساعه دقائقها , انتفض الطالب بزهو وتحد وهو يقول لزملائه : ارايتم لو كان الله موجودا لأماتني , وانصرف الطلاب وفيهم من وسوس له الشيطان , وفيهم من قال : ان الله امهله لحكمه , وفيهم من هزرأسه وسخرمنه . اما
الشاب المذكور فذهب الى اهله مسرورا , خرج وهو يتمطى وكانه اثبت بدليل عقلي لم يسبقه اليه احد ان الله عزوجل غيرموجود , وان الانسان خلق هملا , لايعرف له ربا وليس له معاد اوحساب .
دخل منزله فاذا بوالدته وقد اعدت مائدة الغداء ووجد والده قد اخذ مكانه على المائده ينتظره , فهرع الطالب مسرعا الى المغسله ووقف امامها يغسل وجهه ويديه ثم نشفها بالمنديل , وبينما وهو كذلك اذ به يسقط على
الارض جثه لا حراك بها .
نعم لقد سقط ميتا , واثبت الطبيب في تقريره ان موتته كانت بسبب الماء الذي دخل اذنه .. والمعروف علميا ان الحمار والحصان اذا دخل الماء في اذن احديهما مات..ابى الله عزوجل الا ان يميته كما يميت الحمار.


اتمنى ان نستخلص الدرس من هذه القصه,فمعظم الناس هذه الايام يستهينون بقدرة الله عزوجل عليهم عبرممارستهم لأفعال بعيدة كل البعد عن تعاليم ديننا الحنيف


102.أرسلت من قبل الدكتور عبد القادر بطار في 02/10/2010 17:16
يروى أن الإمام فخر الدين الرازي المتكلم الأشعري الشهير المتوفى سنة 606 هـ مر يوما في طريق تحف به تلامذته وأتباعه، فهدأت الأصوات إجلالا له، وكان ثمة امرأة عابدة، فقالت: ما دعا لهدوء أصوات الناس ؟ فقالوا : إجلالا لمن يقيم على وجود الله ألف دليل. فقالت ويحه، لو عرف ربه ما احتاج معه إلى دليل واحد، فبلغه كلامها فقال: نحن نعلم من وراء حجاب، وهؤلاء ينظرون من غير حجاب.
وقد كان الإمام فخر الدين الرازي – رحمه الله - يقول في آخر عمره: لقد جربت الطرقَ الكلاميةََ والمناهجَ الفلسفيةََ فما رأيتها تُشفي عليلا، ولا تَروي غليلا، ورأيت أقربَ الطرق طريقةَ القرآن الكريم.
ويحكى أن الإمام الغزالي المتوفى سنة 505 هـ كان يقول: إن أدلة المتكلمين مثل الطعام ينفع الكبير ويضر بالصغير، وأدلة القرآن الكريم مثل الماء ينفع الصغير والكبير.
عبد القادر بطار

101.أرسلت من قبل Amanzou في 02/10/2010 08:25
لوحاولنا الإتصال هاتفياً بالجنين وهو في بطن أمه حيث يأكل ويشرب ويتنفس وب 37 درجة حرارة مدى 9 شهور وقلنا له يا أخي نحن في مكان إسمها الدنيا نأكل الفواكه والخضر واللحوم والأسماك والآيس كريم والمكسرات والمجففات ووو ونشرب الماء والحليب واللبن والشاي والقهوة والعسل ونتنفس الهواء والأكسجين وفي هذه الدنيا بحار وأنهار وأشجار وجبال وحيوانات مختلفة وحرارة وبرودة وجفاف وأمطار وعواصف وبراكين وهزات أرضية ، ونركب السيارات والطائرات والقطارات والحاسوبات،
وفي هذه الدنيا حروب وشجار وقتال واغتصاب وجميع أنواع الجرائم ، وفي هذه الدنيا أناس يسكنون الفلات وأناس يسكنون الكهوف وأحياء القصدير وأناس يتمتعون بصحة جيدة وأناس مرضى ، وفي هذه الدنيا جيوش والشرطة والبوليس والمحاكم والسجون والحكم مدى الحياة والحكم بالإعدام والحكم بالبراءة،
وفي هذه الدنيا عندك أب وأم هم اللذين أوجدوك في بطن أمك وإذا كنت تتساءل كيف، ستعرف ذلك بعد خروجك من بطن أمك وسوف تعرف كل ما نقوله لك الآن عبر الهاتف ، الآن ربما لا تصدق ولكن هذه هي الحقيقة، بمجرد ما يخرج رأسك من رحم أمك ستبدأ باستنشاق الهواء ثم تصرخ شيئً ما ثم تبدأ تبحث عن صدر أمك لتمص من حليب ثديها ثم ستبدأ أول مرة بإخراج الغائض من دبرك والبول من قبلك.
.............................................

فسؤالي الآن لهاذا الطفل الذي مازال في بطن أمه :
هل تصدق أن عندك أب وأم ؟
هل تصدق أن أبوك وأمكك يحبانك؟
هل تصدق أن أبوك سيعطبك جائزة إذا نجحت في دراستك ؟
هل تصدق أن أبوك سيعاقبك إذا رسبت في الإمتحان ؟
هل تصدق أن هناك حياة وموت؟
هل تصدق كل هذا الكلام الذي قيل عن الدنيا؟
الجواب طبعاً سيكون لا.
لأن هذا الأخ وهو في بطن أمه يجهل كل هذه الحقائق طالما أنه يعيش في هذا المكان الدافئ الآمن.
ولنفرض أن هذا الأخ وهو في بطن أمه آمن بهذه الأشياء كلها، هل يستطيع البقاء هناك ؟ طبعاً لا.
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك.

100.أرسلت من قبل kader في 02/10/2010 01:00
alommat al9arabiya fi tariki alinkirad wa men ajle albakaa yajebo alayha an tabhatha fi al9elm wa technologiya. un arabe lit 1/4 du livre par an et un israilien lit 40 livres par an.question:hal sahih ana alommat alarabiya heya ommat ikraa (lire) aw ommat la takraa(ne pas lire)et je dis BRAVO á Mr YOUBA et á Mr BONBOY et MERCI NADORCITY

99.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 01/10/2010 23:53
دائما مع يوبا ومع وقصة سيدنا سليمان قصة سليمان هي اصل الصراع العربي الاسرائلي في الوقت الحاضر ولا ادل على ذلك من اسشهادك بقول استاذ جامعى اسرائلي كأن اسرائيل هي وحدها من تملك العلم ما فهمته من استشهادك من كلام اسرائيلي منحط انك تكن لهم الود والمحبة بخلاف العرب لا ن هؤلاء استعمروا ارض ابائك واجدادك وارتفعت عندك درجة الحقد والكراهية الى ان وصلت بك الى كراهية الدين الاسلامي فانت لست بملحد وانا متأكد من ذلك المشكل لديك: انك تكره كل ما هو عربي ولهذا اخذت بمقولة :عدو عدوي صديقي. وفي هذا كلام اخر وجملة القول اقول لك كما قلت سابقا ان هذه القصة لم تكن مطروحة من قبل وكتب التراث لا يمكن ان تقدم لك ولا لمن يبحث عن حقيقة هذه القصة اي مساعدة فاصحاب تلك الكتب المملؤة بالاسرائليات كان اجتهادهم لوقتهم ولا يلزمنا ان نعتقد بما توصلوا اليه ولهذا يبقى الاجتهاد واجبا في هذه القصة وغيرها مما هو مسكوت عنه في القران الكريم وهذا اكبر دليل على ان القران صالح لكل زمان ومكان فمهما فسر المفسرون واستنبط المجتهدون يبقى دائما ذلك الينبوع الذي يروي كل باحث عن الحق والحقيقة فلو ان الاولين فسروا لنا القران ووضحوا لنا كل شيء فيه لاصبح مملا ان لم اقل مهملا فالضعفاء اصحاب العقول الصغيرة دائما يعللون عجزهم بانه اسطورة وبان هذا الزمن زمن العقل وما الى ذلك من الكلمات الرنانة الفارغة امامن يبحث عن الحق فان الله يهديه ويبين له ما يريد فهمه وأحيلك على رابط فيه تجد الاجوبة على اسئلتك رغم ان هذه الاجوبة قد قدمت لغيرال ملحد ولكن وجدت فيها الجواب علي طرحات المسيحيين وهرطقاتهم التي اتيت بها واحيلك علي الرابط وعليك ان تقرأ بموضوعية اولا بعد ذلل وافق الرد او خالفه http://www.egyptsons.com/misr/showthread.php?t=68844&page=1

98.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 01/10/2010 22:50
دائما مع يوبا ولكن هذه المرة مع يوبا المسيحي المتطرف لا مع يوبا الملحد..... تكلمت عن قصة سيدنا سليمان في القران وقلت انها فقط اسطورة اقول لك ولامثالك من المسيحيين هذه الكلمة اسطورة اصبحت قديمة كل شيء يعجز عنه عقلكم الصغير استعابه وفهمه تقولون اسطورة لا اريد ان اكثر معك الكلام في هذه النقطة والتي تليها فقط اقول لك ان القران كلام الله حق والقصص الوارد فيه يزيد في ايمان المؤمنين الذين يبحثون عن الحق ويأخذون منه عبرا ودروسا اما ضعفاء العقل امثالك فيحاول ان يششكك الناس في عقائدهم ويخدم غيره بدونه وعي.!! فهذه القصة مذكورة كغيرها من القصص في كتب التوراة والانجيل واتعجب من اصدقاء بوبا المسيحي المتطرف يقول عن هذه القصة بان محمد قد استقاها وسرقها من كتب التوراة رغم ان هذه القصة موجودة ايضا في الانجيل فكان الاولى ان يقال انهم هم اول من ارتكب هذه السرقة لان ديننا اتى بعد المسيحية لقد شاهدت فيلم يفسرون فيه هذه القصة والله انني ضحكت على المنطق الذي يفكرون به حيث استدعى من باع دينه المغربي رشيد الذي اصبح يخدم الفكر المسيحي من اجل دريهمات استدعى باحثا كبيرا ليوضح للناس هذه القصة والباحث لا يعرف حتى نطق اللغة نطقا صحيحا ومن اراد ان يطلع اكثر ولديه بعض الوقت ان يكتب في غوغل --قصة سليمان بين القران والكتاب المقدس--- فيدو طويل ياخذ بعض الوقت ولكنه جدير بالمتابعة لمن اراد ان يعرف منطق المسيحيين الذين دائما يحاولون خداع ضعفاء العقل امثال يوبا ------------ يتبع

97.أرسلت من قبل bonboy26@hotmail.de في 01/10/2010 13:59
سلام الله عليكم

رقم 55 لم أكتبه أنا إنه منسوب إلي فقط كتبه أحد بأسمي أنا لم أكتبه لم اكتب هذا ...هذا كلام الملحدين



96.أرسلت من قبل الدكتور عبد القادر بطار في 01/10/2010 13:06
يروى أن الإمام فخر الدين المتوفى سنة 606 هـ مر يوما في طريق تحف به تلامذته وأتباعه، فهدأت الأصوات إجلالا له، وكان ثمة امرأة عابدة، فقالت: ما دعا لهدوء أصوات الناس ؟ فقالوا : إجلالا لمن يقيم على وجود الله ألف دليل. فقالت ويحه، لو عرف ربه ما احتاج معه إلى دليل واحد، فبلغه فقال: نحن نعلم من وراء حجاب، وهؤلاء ينظرون من غير حجاب.
وقد كان الإمام فخر الدين الرازي يقول في آخر عمره: لقد جربت الطرق الكلاميةَ والمناهجَ الفلسفيةَ فما رأيتها تُشفي عليلا، ولا تَروي غليلا، ورأيت أقرب الطرق طريقةَ القرآن.
ويحكى أن الإمام الغزالي كان يقول: إن أدلة المتكلمين مثل الطعام ينفع الكبير ويضر بالصغير، وأدلة القرآن الكريم مثل الماء ينفع الصغير والكبير.


95.أرسلت من قبل Pour Kader n 55 في 01/10/2010 13:01
Pour n 55

المسلمون وإثبات كروية الأرض

قال "ابن حزم" (ت:456هـ - 1064م) إجماع أئمة المسلمين على كروية الأرض في كتابه (الفصل في الملل والأهواء والنحل) حيث يقول إنهم قد: "قالوا إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية، والعامة تقول غير ذلك.. وجوابنا وبالله تعالى التوفيق: إن أحدًا من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض، ولا يُحفظ لأحد منهم في دفعه كلمةٌ.. بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها.. قال الله عز وجل: "يكوِّر الليل على النهار ويكور النهار على الليل".. وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض، مأخوذ من: (كوَّر العمامة..) وهو إدارتها، وهذا نص على تكوير الأرض..."

ولا بد أن نلاحظ هنا إلى أي مدىً وصل ابن حزم رحمه الله في اعتراضه على مخالفيه في قضية بديهية كهذه.. إنه لم يزد على صفهم بـ"العامَّة" دونما تكفير ولا أحكام بالقتل.. لا سيَّما وهو أحد فقهاء عصره.. لنقارنَ هذا بما أشرنا إليه من مصادرة الكنيسة الأوروبية لآراء الآخرين معتمدة على سطوة النفوذ الديني والروحي!!

ويقول الإمام "فخر الدين الرازي" (ت: 606هـ - 1209م تقريبًا) في "مفاتيح الغيب" في تفسير قوله تعالى: "وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ..." قال الرازي: "المدُّ هو البسط إلى ما لا يدرك منتهاه، فقوله: "وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ" يُشعر بأنه – تعالى - جعل حجم الأرض حجمًا عظيمًا لا يقع البصر على منتهاه؛ لأن الأرض لو كانت أصغر حجما مما هي الآن عليه لما كمل الانتفاع به... والكرة إذا كانت في غاية الكبر، كان كل قطعة منها تشاهد كالسطح.."


علماء الجغرافيا المسلمون وكروية الأرض:

سنقف الآن أمام بعض التأكيدات الواضحة لدى طائفة من علماء الجغرافيا المسلمين تجزم بكروية الأرض.. تلك الحقيقة العلمية التي لم يكتفوا بنفض ما علاها من أتربة الجهل والتعصب.. وإنما أيدوها بالمزيد من الأدلة والبراهين القاطعة التي يسَّرها الله لهم:

• يقول "ابن خرداذبة" (ت: 272هـ - 885م) في كتابه (المسالك والممالك): "إن الأرض مُدَوَّرَةٌ كدوران الكرة.. موضحة كالمحة في جوف البيضة" (والمحة هي: صفار البيض).

• وكتب "ابن رُستة" (ت: 290هـ - 903م) في كتابه (الأعلاق النفيسة): "إن الله جل وعز وضع الفلك مستديرًا كاستدارة الكرة أجوف دوَّارًا.. والأرض مستديرة أيضًا ومصمتة في جوف الفلك".

• وكتب "المسعودي" (ت: 346هـ - 956م) في كتابه (التنبيه والإشراف) : "جعل الله عز وجل الفلك الأعلى وهو فلك الاستواء وما يشمل عليه من طبائع التدوير، فأولها كرة الأرض يحيط بها فلك القمر...."

• وقد ذكر "الشريف الإدريسي" (ت: 560هـ - 1166م) في كتابه (نزهة المشتاق) ما نصه: "..وإن الأرض مدورة كتدوير الكرة، والماء لاصق بها، وراكد عليها ركودًا طبيعيًّا لا يفارقها، والأرض والماء مستقرَّان في جوف الفلك كالمحة في جوف البيضة.. ووضعهما وضع متوسط، والنسيم يحيط بها (يقصد الغلاف الجوي) من جميع جهاتها..." ويُذكَر أن الإدريسيَّ لما أراد صُنع نموذج للأرض كان على شكل كرة المجسمة..

• ويقول "القزويني" (ت: 682هـ - 1283م) في كتابه (عجائب المخلوقات): "الأرض كرة.. والدليل على ذلك أن خسوف القمر إذا كان يُرى من بلدان مختلفة فإنه لا يُرى فيها كلها في وقت واحد بل في أوقات متعاقبة لأن طلوع القمر وغروبه يكونان في أوقات مختلفة في الأماكن المختلفة. والأرض واقفة في وسط الأفلاك كلها بإذن الله تعالى..". ثم يفنِّد القزويني آراء علماء القرون الوسطى في أوروبا ورجال الكنيسة الذين يقولون: إن الأرض لو كانت كرة لسقط الناس في الجانب الآخر منها، أو كانت رءوسهم مقلوبة.. فيقول: "إن الإنسان في أي موضع يقف على سطح الأرض فرأسه أبدًا مما يلي السماء، ورجله أبدًا مما يلي الأرض، وهو يرى من السماء نصفها.. وإذا انتقل إلى موضع آخر ظهر له من جانب السماء الذي أمامه بقدر ما كان قد خفي عنه من الجانب الآخر.."

العجيب – بعد كل ما سبق - أن بعض الكتب والمراجع العربية ما زالت تنقل عن المراجع الأجنبية أن المسلمين لم يعرفوا نظرية كروية الأرض.. وأن هذه النظرية لم تعلن إلا بفضل "كوبرنيكوس" (1473م – 1543م)!!!.. وحسبك الآن مقارنة تاريخ وفاة كوبرنيكوس بأعوام وفيَّات علماء المسلمين الذين سبق ذكرهم؛ ليتبيَّن لك: مَن أخذ ممَّن؟؟!..


94.أرسلت من قبل اريف تامورث اينو في 01/10/2010 11:51
لدي ملاحظة بسيطة على هذا الحوار .. وقد يشاركني الرأي فيه الكثيررون:...... .والملاحظة هي: أغلب الردود هي عبارة عنcopie and coller ونقل لما قيل في المشرق لماذا تنقلون هذه الحوارات الغير مقنعة طبعا هنا سؤال: اين فكركم انتم ياهل المغرب ؟ابن عقلكم؟ اين كلام علماء بلدكم؟ لماذا دائما تهرولون الى المشارقة وتلجؤون اليهم كلما سؤلتم في دينكم او القي اليكم احد بشبهة ما ؟ إنه لأمر مخجل ومحزن في نفس الوقت!!...................وأهل المشرق اقصد بهم علماء السعودية اصحاب التوجه الوهابي ,!! فخير الكلام ما قل ودل ليس ان تنقلوا لنا الكلام الطويل . شوفو شنو عندكم انتوما خليونا من الكلام الي تقال -- والفاهم يفهم !! و

93.أرسلت من قبل الدكتور عبد القادر بطار في 01/10/2010 07:43


إلى القارئ الكريم حسين صاحب التعليق رقم: 49.

أولا أشكر لك اهتمامك بأمور العقيدة التي أساس هي ديننا الإسلامي الحنيف، ولكن أحب أن أنبهك إلى خطأ وقعت فيه، عندما استشهدت بآيتين كريمتين فقلت: قال تعالى : وفي أنفسكم أفلا تتدبرون -وعند الله رزقكم هكذا ....
والصحيح يا أخي الكريم أن الآيتين الكريمتين تكتبان على النحو الآتي: قال تعالى:" وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ " [ سورة الذاريات الآية: 21] وقال أيضا:" وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [سورة الذاريات الآية: 22]

عبد القادر بطار


92.أرسلت من قبل hassanine في 01/10/2010 02:13
السلام على من اتبع الخدى
المحاولات الفاشلة للملحدين فى نقد الاعجاز العلمى فى القرأن ...الجزء الاول


بسم الله الرحمن الرحيم



من عظمة القرآن أنه حدثنا عن ملحدين سيكون همهم المجادلة بهدف التشكيك، وليس بهدف الوصول إلى الحقيقة، فقد أخبرنا القرآن بحقيقة هؤلاء وأساليبهم ومصيرهم، وهذا من إعجاز القرآن، فهم أناس ليس لديهم أي عمل سوى انتقاد القرآن والاستهزاء بنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم وتوافرت لهم الوسائل ذاتها لنرى سيلاً من هذه الانتقادات.
ولكن الذي يطمئن قلوبنا كمؤمنين أن الله تعالى حدثنا مسبقاً عن مثل هذه الظاهرة، وأكد لنا أن هذه المحاولات لن تحصد إلا الفشل، وأن نور الإسلام سيبقى مضيئاً إلى يوم القيامة، وأن محبة هذا النبي صلى الله عليه وسلم ستزداد في قلوب المؤمنين، يقول تعالى في سورة التوبة: (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) [التوبة: 32-33].

91.أرسلت من قبل abohali n adcha في 01/10/2010 01:23
لما لا يرد أحد على التعليق 55

90.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 01/10/2010 00:45
دائما الكلام في الوجود .......الوجود ممكن تسميته :الكينونة من فعل كان والكينونة هي بدء الوجود والوجود قسمان وجود ذاتي لا يحتاج الى غيره وهو الله الواحد الاحد ووجود تبعي لابد له من موجد يوجده كوجود ي ووجودك بايوبا الوجود الاول وجود مكتمل تام لا يجتاج الى تطور ولاالى نماء بخلاف وجودنا نحن وجودنا يحتاج الى تطور ونماء. فكيف كان شكلك وقت و لادتك وكيف هو شكلك الان؟ و هل تستطيع ان تتوقف على المسير ؟. فهذه الحركة في الزمن تسمى السيرورة من فعل سار يسير سيرا وهي خارجة عن سلطان الفعل الانساني. والسيرورة من حيث هي حركة للزمن تبقى في فراغ اذا لم تقع على شيء كان يتحرك يخضع لها في مكان ثم ينتهي ليصير بتأثيرها الي صيرورة ومنه جاء فعل صار والصيرورة لا تكون ابدا مع عدم وجود شيء وقعت عليه السيرورة والصيرورة: هي نهاية الحركة وهي الغاية من الكينونة اذا اشكل عليك الامر حاول ان تفهم معنى كان وسار وصار هذه الافعال الثلاثة المتلازمة فوجودنا لا بد له ان يمر من هذه المراحل الثلاتة اما وجود الله فقط هو ضمن الكينونة الاولى و لا يحتاج الى سيرورة ولا الى صيرورة ولهذا لا يحتاج الى مكان ولا الى زمان كما تحتاجه انت واحتاجه انا . ) انت ٍسألتنى وفي نيتك ان تحرجني وانا أجبتك وفي نيتي ورغبتي ان أقدم لك ولو افادة بسيطة .......!!

89.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 30/09/2010 23:33
تتمة الكلام مع يوبا .... قلت ايها المغالط --وجودالله في مكان معين يتحتم وجود مكان اكبر من الله ليتسع فيه الاتعتقد ان هذا يناقض فرضية ان الله اكبر من كل شيء؟--------------. !!ان السؤال وهذا الكلام مركب فقط من اجل المغالطة والتمويه وفيه صفصطة واضحة !! لماذا ذكرت المكان واهملت الزمان ؟ المكان والزمان لايمكن الفصل بينهما كما لا يمكن الحديث عن واحد منهما دون الاخر.... هل تحسب ان كل الناس لديهم نفس المنطق الفاسد الذي لديك ؟ ثم ان المكان والزمان مخلوقان وكل مخلوق له بداية وله نهاية فعندما ينتفي المكان والزمان وينقضي اجلهما اين سيكون الله بعد ذلك اين سيستقر ؟ فنهاية المكان والزمان هو نقص والله منزه عن كل نقص ومنزه عن المكان والزمان. فوجوده وجود خارج عن المكان والزمان. وهو من يتحكم فيهما . --الله نور السموات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كانها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شيء عليم- سورة النور 35 ؟ الله لايحتاج الى مكان وهو في كل مكان كالعدد الواحد الذي يوجد في جميع الاعداد .. كل الاعداد هي في حاجة الى وجود العدد واحد والواحد في وجوده مستغن عن جميع الاعداد اذا اردت ان تكون رقم 3 او 6 اوالى ما لا نهاية هل تستطيع ان تستغني عن الواحد وان لا تدخله في هذه الا عداد؟ والعدد رقم 1 هل يحتاج الى مساعدة من اعداد اخرى جتى يتكون؟

88.أرسلت من قبل bonboy26@hotmail.de في 30/09/2010 19:36
اقدم لكم حوار كنت قد قراته في احدى المواقع الخيّرة

هذا الحوار ذكره الشيخ أحمد القطان في شريط له بعنوان حوار مع نصراني

سأروي لكم ما حدث على لسان الشيخ القطان بنفسه حيث كان
يقول :كنت على الطائرة فالتفت فإذا برجل يناهز الستين عاما
وكان معي الاخ خلف يترجم قلت لخلف :اسأله ما دينك؟
فقال : برفسور متخصص في الاديان وأنا نصراني
قلت : أنا مسلم من الكويت الوقت أمامنا طويل لنستفيد منه أسألك وتجيب :!:
قال : تفضل
قلت : أناقشك في دينك الذي تؤمن به وقد أخذت فيه أعلى الشهادات؟
قال : تفضل
قلت : هل من الممكن أن تلتقي طبيعتان مختلفتان كطبيعة الانسان والحيوان فيكون بينهما ذرية وانتاج ؟
على سبيل المثال أن يتزوج انسان بقرة فهل تلد هذه البقرة نصف انسان ونصف بقرة؟؟

؟قال : مستحيييييييييل
قلت : لماذا؟؟
قال : لأن الطبيعة العضوية والتركيبة الفسيولوجية للانسان تختلف عن الحيوان .. ولم يحدث في التاريخ أن
وجدنا نصف انسان ونصف بقرة
قلت : اذن كيف أقنعت نفسك وأنت البرفسوربأمر أشد استحالة من هذا ...وسلمت أنه حقيقة ثابته؟
قال : كيف؟


قلت: ألا تعتقد في دينك أن الله الخالق الذي تختلف صفاته عن صفات المخلوق، التقى مريم وهي المخلوقة
طبيعتها تختلف عن صفات الاله وكان بينهما ولد وهو عيسى عليه السلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الانسان مع الحيوان وكلاهما مخلوقات قلت مستحيل بينهما الانجاب..
اذن أشد استحالة أن يكون ذلك بين الخالق والمخلوق..
.فماذا تقول؟:!:
سكت برهة يفكر ثم قال : هذه هي الارادة الالهية
قلت : هذا ليس بجواب أنا أناقشك علميا وأنت تناقشني روحانيا..فأنا أريد جواب علمي كما هو سؤالي
قال: ماعندي غير هذا ..هذه ارادة الله
قلت : السؤال الثاني.. من المعلوم أن الاعلى يحتوي الادنى فمثلا الدار الواسعة هذه احتوتنالأنها أعلى وأكبر وأوسع.
.والكرسي لأنه أعلى احتوى السموات والارض..والعرش وسع الكرسي والسموات والارض لأنه أعلى..
أليس هذا قانون ثابت وناموس علمي ؟؟؟؟؟؟؟

قال: بلى
قلت: هل يحدث أن يحتوي الأدنى الأعلى؟؟؟؟
قال: لا
قلت: اذن كيف احتوى رحم مريم وهي الانسان ابن الاله وهو الاعلى؟..فكيف للمخلوق أن يحتوي الخالق؟؟؟
فكر البرفسور ثم قال : هذه هي الارادة الالهية
: قلت: السؤال الثالث ..عيسى عليه السلام لاهوت أم ناسوت؟
قال : نصف لاهوت ونصف ناسوت
(أي أخذ الالوهية من الله والناسوتية من أمه)
قلت : فأي الجانبين صلب؟ ألا تزعمون أنه صلب ؟الجانب اللاهوتي أم الناسوتي؟
عرف أن هذا السؤال فيه حيلة :..فظل يفكر..وأخيرا مامن مفر
قال: الجانب الناسوتي .

قلت : اذن الجانب اللاهوتي فيه مجرم غشاش خائن
قال: كيف؟
قلت: من صفات اللاهوتية أنه يعلم مايكون وقد علم بالمؤامرة وبأن الجانب الناسوتي سيقتل وأخفى عنه ولم يخبره
إلى أن قتل..فهو خائن مجرم غشاش ..فهل يكون لاهوت وفيه هذه الصفات؟

فكر البرفسور ثم قال : هذه هي الارادة الالهية
قلت: السؤال الرابع ..رجل له سبعة أولاد ستة منهم مجرمون عاصون لأباهم ليلا ونهارا والسابع وديع هادئ مهذب مطيع
الى أبعد حد ..فأراد الاب أن يسامح أبنائه الستة فقال لهم ان أردتم عفوي ومغفرتي فاقتلوا أخوكم السابع.
.فماذا تسمي هذا الاب؟؟؟؟

قال: مجنون

قلت : فهذا الهك الذي تعبد..أليس في عقيدتكم أن الله اطلع على العباد فوجدهم مذنبين..فلما أراد تكفير خطاياهم
أنزل ابنه وأمر بصلبه ليكفر خطايا لبشر؟

قال: صحيح

قلت: اذن هذه الصفة التي ذكرت انطبقت على الهك بأنه مجنون..فأنت الذي حكمت بذلك
لم يجد لها جوابا( بلعها وسكت) واضح أنه مقلد للقساوسة بلا تفكير

قلت: السؤال الخامس..ماعقيدة اليهود والنصارى والاسلام في عيسى؟
فاستحى أن يذكر عقيدة اليهود فهم يعتقدون أنه ابن زنا
( نعوذ بالله منهم)
فقلت : عقيدة اليهود تفريط الى الوحل ..وعقيدة النصارى افراط ..ونحن المسلمون وسط ..فهو
عبد الله ورسوله هذامايستطيع أن يستقبله العقل البشري
السلام عليكم ورحمة الله

ليتنا جميعاً نمتلك هذه القدرة على افحام ملحد او نصراني بمعالم ديننا وبخطأ الدين الذين يتبعونه
وبتكذيبهم لوجود الله !

87.أرسلت من قبل bonboy26@hotmail.de في 30/09/2010 18:33
الجواب بسيط... الدليل على وجود الله هو القرأن...
لو لم يجد خالق لاما وجد القرأن...

ان قلت القرأن فقط اكذوبة.. فأقول لك من الذي كتبة و قام بتأليفة؟

اذا اجبت انه الرسول محمد (ص)

فأقول لك كيف يقوم بكتابه كل هذ القصص و العلوم و المعلومات الخارقة عن السماء و الارض قبل الاف السنين؟
ولحد الان و رغم التطور لم يصدر كتاب بجمالة؟

اذهب اقرأ بتمعن و دقق بالقرأن و ستجد الاجابه هناك

ان كنت من عباد الاصنام فلديك دليل على وجود اله
و ان كنت من الملحدين و ان الكون تكون عن طريق Big Bang
فأقول لك مذا كان قبل هذ الانفجار الهائل؟ وكيف وجد ولمذا انفجر

و كيف اصبح الكون بهذ الجمال عن طريق انفجار؟

و كيف نخلق من عدم كأزواج لكل شيء زوج مشابه له...؟
الا ترى انه شيء يحير العقول؟

و حتى ان لم يكن يوجد دليل يخليك تقتنع فأقول لك يكفيك شرف ان تأمن بكتاب مثل القرأن
يملك ادله و معلومات قيمة و جميلة

فقبل اكثر من الف سنه ذكر بالقرأن ان السماء تتوسع
( [51:47] وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ )

و الان يأتي العلماء بعد كل هذ الزمن الطويل من وجود الحقيقة في القرأن
لكي يثبتو ان السماء تتوسع بالفعل و المجرات تبتعد عن بعضها البعض
و قالو ان الدليل على Big bag كانت بسبب ان بعض المجرات تتحرك و تبتعد عن الارض لحد الان
وهذ بسبب قوه الانفجار و انها لحد الان لم تستقر

86.أرسلت من قبل الدكتور عبد القادر بطار في 30/09/2010 17:50

إلى القارئ الكريم حسين صاحب التعليق رقم 49.
أولا أشكر لك اهتمامك بأمور العقيدة التي أساس ديننا الإسلامي الحنيف، ولكن أحب أن أنبهك إلى خطأ وقعت فيه، عندما استشهدت بآيتين كريمتين فقلت: قال تعالى : وفي أنفسكم أفلا تتدبرون -وعند الله رزقكم ... هكذا ...
والصحيح يا أخي الكريم أن الآيتين الكريمتين تكتبان على النحو الآتي: قال تعالى:" وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ " [ سورة الذاريات الآية: 21] وقال أيضا:" وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [سورة الذاريات الآية: 22]
عبد القادر بطار

85.أرسلت من قبل bonboy26@ في 30/09/2010 17:01


السلام عليكم... هذه المناظرة بين بروفسير ملحد وطالب مسلم.. بروفيسور علم الفلسفة (الملحد) في جامعة أوكسفورد وقف أمام فصله و طلب من أحد طلبته المستجدين أن يقف.
البروفيسور : "أنت مسلم، أليس كذلك، يا بني؟".
الطالب المسلم : "نعم، يا سيدي".
البروفيسور: "لذا أنت تؤمن بالله؟".
الطالب المسلم : "تماماً".
البروفيسور : "هل الله خيّر؟". (من الخير و هو عكس الشر)
الطالب المسلم : "بالتأكيد! الله خيّر ".
البروفيسور: "هل الله واسع القدرة ؟ هل يمكن لله أن يعمل أي شيء ؟".
الطالب المسلم : "نعم".
البروفيسور: "هل أنت خيّر (رجل خير) أم شرير؟".

الطالب المسلم : "القرآن يقول بأنني شرير".
يبتسم البروفيسور ابتسامة ذات مغزى. البروفيسور: "أهـ! الـقــرآن". أخذ يفكر للحظات. البروفيسور: "هذا سؤال لك. دعنا نقول أنّ هناك شخص مريض هنا و يمكنك أن تعالجه. و أنت في استطاعتك أن تفعل ذلك. هل تساعده؟ هل تحاول؟".
الطالب المسلم : "نعم سيدي، سوف أفعل".
البروفيسور : "إذا أنت خيّر..!".
الطالب المسلم : "لا يمكنني قول ذلك".
البروفيسور : "لماذا لا يمكنك أن تقول ذلك؟ أنت سوف تساعد شخص مريض و معاق عندما تستطيع... في الحقيقة معظمنا سيفعل إذا استطعنا... لكن الله لا يفعل ذلك".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
البروفيسور : "كيف يمكن لهذا الإله أن يكون خيّر؟ هممم..؟ هل يمكن أن تجيب على ذلك ؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
الرجل العجوز بدأ يتعاطف. البروفيسور : "لا, لا تستطيع, أليس كذلك؟". يأخذ رشفه ماء من كوب على مكتبه لإعطاء الطالب وقتاً للاسترخاء. في علم الفلسفة, يجب عليك أن تتأنى مع المستجدين. البروفيسور : "دعنا نبدأ من جديد, أيها الشاب".
البروفيسور : "هل الله خيّر؟".
الطالب المسلم : "يتمتم... نعم".
البروفيسور : "هل الشيّطان خيّر؟".
الطالب المسلم : "لا ".
البروفيسور : "من أين أتى الشيّطان؟" الطالب يتلعثم.
الطالب المسلم : "من... الله..".
البروفيسور: "هذا صحيح. الله خلق الشيّطان, أليس كذلك؟". يمرر الرجل العجوز أصابعه النحيلة خلال شعره الخفيف ويستدير لجمهور الطلبة متكلفي الابتسامة.
البروفيسور : "أعتقد أننا سنحصل على الكثير من المتعة في هذا الفصل الدراسي: سيداتي و سادتي". ثم يلتفت للطالب المسلم. البروفيسور : "أخبرني يا بني, هل هناك شّر في هذا العالم؟".
الطالب المسلم : "نعم, سيدي".
البروفيسور "الشّر في كل مكان, أليس كذلك؟ هل خلق الله كل شيء ؟".
الطالب المسلم : "نعم ".
البروفيسور: "من خلق الشّر؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
البروفيسور: "هل هناك أمراض في هذا العالم؟ فسق و فجور؟ بغضاء؟ قبح؟ كل الأشياء الفظيعة - هل تتواجد في هذا العالم؟".
يتلوى الطالب المسلم على أقدامه : "نعم".
البروفيسور: "من خلق هذه الأشياء الفظيعة؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
يصيح الأستاذ فجأةً في طالبه. البروفيسور: "من الذي خلقها ؟ أخبرني". بدأ يتغير وجه التلميذ المسلم. البروفيسور بصوت منخفض: "الله خلق كل الشرور, أليس كذلك يا بني؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
الطالب يحاول أن يتمسك بالنظرة الثابتة و الخبيرة و لكنه يفشل. فجأة المحاضر يبتعد متهاديا إلى واجهة الفصل كالفهد المسن. سُحِـر الفصل.
البروفيسور : "أخبرني" استأنف البروفيسور, "كيف يمكن لأن يكون هذا الإله خيّراً إذا كان هو الذي خلق كل الشرور في جميع الأزمان؟". البروفيسور يشيح بأذرعه حوله للدلالة على شمولية شرور العالم. البروفيسور : "كل الكره, الوحشية, كل الآلام, كل التعذيب, كل الموت و القبح و كل المعاناة خلقها هذا الإله موجودة في جميع أنحاء العالم, أليس كذلك, أيها الشاب؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
البروفيسور : "ألا تراها في كلّ مكان؟ هاه؟". البروفيسور يتوقّف لبرهة : "هل تراها؟". البروفيسور يحني رأسه في اتجاه وجه الطالب ثانيةً و يهمس. البروفيسور: "هل الله خيّر؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
البروفيسور: "هل تؤمن بالله, يا بني؟".
صوت الطالب يخونه و يتحشرج.
الطالب المسلم : "نعم, يا بروفيسور. أنا أؤمن".
يهز الرجل العجوز رأسه بحزن نافياً.
البروفيسور : "يقول العلم أن لديك خمس حواسّ تستعملها لتتعرف و تلاحظ العالم من حولك, أليس كذلك؟". ربما يوجد فقرة هنا ناقصة, قد يكون البروفيسور سأل الطالب هل رأيت الله, لأن جواب الطالب المسلم كان "لا يا سيدي لم أره أبداً".
البروفيسور: "إذا أخبرنا إذا ما كنت قد سمعت إلهك؟".
الطالب المسلم : "لا يا سيدي, لم يحدث". البروفيسور: "هل سبق و شعرت بإلهك, تذوقت إلهك أو شممت إلهك... فعلياً, هل لديك أيّ إدراك حسّي لإلهك من أي نوع ؟".
الطالب المسلم : (لا إجابة).
البروفيسور : "أجبني من فضلك".
الطالب المسلم : "لا يا سيدي, يؤسفني انه لا يوجد لدي".
البروفيسور: "يؤسفك أنه لا يوجد لديك؟".
الطالب المسلم : "لا يا سيدي".
البروفيسور: "و لا زلت تؤمن به؟".
الطالب المسلم : "...نعم...".
البروفيسور : "هذا يحتاج لإخلاص!"
البروفيسور يبتسم بحكمة لتلميذه. "طبقاً لقانون التجريب, الاختبار و بروتوكول علم ما يمكن إثباته يقول بأن إلهك غير موجود. ماذا تقول في ذلك, يا بني؟".
البروفيسور : "أين إلهك الآن؟".
الطالب المسلم لا يجيب.
البروفيسور : "اجلس من فضلك".
يجلس المسلم ... مهزوماً.
مسلم أخر يرفع يده "بروفيسور, هل يمكنني أن أتحدث للفصل؟".
البروفيسور يستدير و يبتسم. البروفيسور: "أهـ, مسلم أخر في الطليعة! هيا, هيا أيها الشاب. تحدث ببعض الحكمة المناسبة إلى هذا الاجتماع".
يلقي المسلم نظرة حول الغرفة "لقد أثرت بعض النقاط الممتعة يا سيدي. و الآن لدي سؤال لك".
الطالب المسلم : "هل هناك شيء كالحرارة؟".
"نعم" البروفيسور يجيب : "هناك حرارة".
الطالب المسلم: "هل هناك شيء كالبرودة؟".
البروفيسور : "نعم, يا بني يوجد برودة أيضاً".
الطالب المسلم : "لا يا سيدي لا يوجد".
ابتسامة البروفيسور تجمدت. فجأة الغرفة أصبحت باردة جدا
المسلم الثاني يكمل : "يمكنك الحصول على الكثير من الحرارة وحتى حرارة أكثر, حرارة عظيمة, حرارة ضخمة, حرارة درجة الانصهار, حرارة بسيطة أو لا حرارة و لكن ليس لدينا شيء يدعى ‘البرودة‘ يمكن أن نصل حتى 458 درجة تحت الصفر, و هي ليست ساخنة, لكننا لن نستطيع تخطي ذلك. لا يوجد شيء كالبرودة, و إلا لتمكنا من أن نصل لأبرد من 458 تحت الصفر، يا سيدي, البرودة هي فقط كلمة نستعملها لوصف حالة غياب الحرارة. نحن لا نستطيع قياس البرودة. أما الحرارة يمكننا قياسها بالوحدات الحرارية لأن الحرارة هي الطاقة. البرودة ليست عكس الحرارة يا سيدي, إن البرودة هي فقط حالة غياب الحرارة". سكوت. دبوس يسقط في مكان ما من الفصل.
الطالب المسلم : "هل يوجد شيء كالظلام, يا بروفيسور؟".
البروفيسور: "نعم...".
الطالب المسلم : "أنت مخطئ مرة أخرى، يا سيدي. الظلام ليس شيئا محسوساً, إنها حالة غياب شيء أخر. يمكنك الحصول على ضوء منخفض, ضوء عادي, الضوء المضيء, بريق الضوء ولكن إذا لا يوجد لديك ضوء مستمر فإنه لا يوجد لديك شيء وهذا يدعى الظلام, أليس كذلك؟ هذا هو المعنى الذي نستعمله لتعريف الكلمة. في الواقع , الظلام غير ذلك, و لو أنه صحيح لكان بإمكانك أن تجعل الظلام مظلما أكثر و أن تعطيني برطمان منه.
هل تستطيع أن تعطيني برطمان من ظلام مظلم يابروفيسور؟". مستحقراً نفسه,
البروفيسور يبتسم للوقاحة الشابة أمامه. هذا بالفعل سيكون فصلا دراسيا جيداً.
البروفيسور : "هل تمانع إخبارنا ما هي نقطتك, يا فتى؟".
الطالب المسلم : "نعم يا بروفيسور. نقطتي هي, إن افتراضك الفلسفي فاسد كبدايةً ولذلك يجب أن يكون استنتاجك خاطئ".
تسمّم البروفيسور. البروفيسور : "فاسد...؟ كيف تتجرأ...!".
الطالب المسلم : "سيدي, هل لي أن أشرح ماذا أقصد؟". الفصل كله أذان صاغية.
البروفيسور : "تشرح... أهـ, أشرح" البروفيسور يبذل مجهودا جدير بالإعجاب لكي يستمر تحكمه (طبعا لو أن المدرس عربيا لطرده من القاعة وربما من الجامعة). فجأة بتلطفه هو, يلوّح بيده للإسكات الفصل كي يستمر الطالب. الطالب المسلم : "أنت تعمل على افتراض المنطقية الثنائية". المسلم يشرح : "ذلك على سبيل المثال أن هناك حياة و من ثم هناك ممات؛ إله خيّر وإله سيئ. أنت ترى أن مفهوم الله شيء ما محدود و محسوس, شيء يمكننا قياسه. سيدي, العلم لا يمكنه حتى شرح فكرة. إنه يستعمل الكهرباء و المغناطيسية ولكنها لم تُـر أبداً, ناهيك عن فهمهم التام لها. لرؤية الموت كحالة معاكسة للحياة هو جهل بحقيقة أن الموت لا يمكن أن يتواجد كشيء محسوس. الموت ليس العكس من الحياة, هو غيابه فحسب". الفتى يرفع عاليا صحيفة أخذها من طاولة جاره الذي كان يقرأها.
الطالب المسلم : "هذه أحد أكثر صحف الفضائح تقززا التي تستضيفها هذه البلاد, يا بروفيسور. هل هناك شيء كالفسق والفجور؟".
البروفيسور: "بالطبع يوجد,
أنظر..." قاطعه الطالب المسلم
الطالب المسلم : "خطأ مرة أخرى, يا سيدي. الفسق و الفجور هو غياب للمبادئ الأخلاقية فحسب. هل هناك شيء كالظُـلّم؟ لا. الظلّم هو غياب العدل. هل هناك شيء كالشرّ؟".
الطالب المسلم يتوقف لبرهة "أليس الشرّ هو غياب الخير؟". اكتسى وجه البروفيسور باللون الأحمر. هو الآن غاضب جداً وغير قادر على التحدث .
الطالب المسلم يستمر "إذاً يوجد شرور في العالم, يا بروفيسور, و جميعنا متفقون على أنه يوجد شرور, ثم أن الله, إذا كان موجوداً, فهو أنجز عملا من خلال توكيله للشرور.
ما هو العمل الذي أنجزه الله؟ القرآن يخبرنا أنه ليرى إذا ما كان كل فرد منا وبكامل حريتنا الشخصية سوف نختار الخير أم الشرّ".
اُلّجم البروفيسور و قال : "كعالم فلسفي, لا أتصور هذه المسألة لها دخل في اختياري؛ كواقعي, أنا بالتأكيد لا أتعرف على مفهوم الله أو أي عامل لاهوتي آخر ككونه جزء من هذه المعادلة العالمية لأن الله غير مرئي و لا يمكن مشاهدته".
الطالب المسلم : "كان يمكن أن أفكر أن غياب قانون الله الأخلاقي في هذا العالم هو ربما أحد أكثر الظواهر ملاحظة".
الطالب المسلم : "الجرائد تجمع بلايين الدولارات من روايتها أسبوعيا! أخبرني يا بروفيسور. هل تدرسّ تلاميذك أنهم تطوروا من قرد؟".
البروفيسور : "إذا كنت تقصد العملية الارتقائية الطبيعية يا فتى, فنعم أنا أدرس ذلك".
الطالب المسلم :"هل سبق و أن رأيت هذا التطوّر بعينك الخاصة يا سيدي؟".
يعمل البروفيسور صوت رشف بأسنانه و يحدق بتلميذه تحديقا صامتا متحجراً.
الطالب المسلم :"بورفيسور, بما أنه لم يسبق لأحد أن رأى عملية التطوّر هذه فعلياً من قبل و لا يمكن حتى إثبات أن هذه العملية تتم بشكل مستمر, ألست تدرسّ آرائك يا سيدي؟ إذا فأنت لست بعالم و إنما قسيساً؟".


البروفيسور : "سوف أتغاضى عن وقاحتك في ضوء مناقشتنا الفلسفية.
الآن, هل انتهيت؟" البروفيسور يصدر فحيحاً.

الطالب المسلم : "إذا أنت لا تقبل قانون الله الأخلاقي لعمل ما هو صحيح و في محله؟".
البروفيسور : "أنا أؤمن بالموجود - و هذا هو العلم!".
الطالب المسلم : "أها! العلم!" وجه الطالب ينقسم بابتسامة.
الطالب المسلم : "سيدي, ذكرت بشكل صحيح أن العلم هو دراسة الظواهر المرئية , والعلم أيضاً فرضيات فاسدة".
البروفيسور :"العلم فاسد...؟" البروفيسور متضجراً.
الفصل بدأ يصدر ضجيجاً, توقف التلميذ المسلم إلى أن هدأ الضجيج.
الطالب المسلم: "لتكملة النقطة التي كنت أشرحها لباقي التلاميذ, هل يمكن لي أن أعطي مثالا لما أعنيه؟".

البروفيسور بقي صامتا بحكمة. المسلم يلقي نظرة حول الفصل.

الطالب المسلم : "هل يوجد أحد من الموجدين بالفصل سبق له وأن رأى عقل البروفيسور؟".
اندلعت الضحكات بالفصل. التلميذ المسلم أشار إلى أستاذه العجوز المتهاوي.
الطالب المسلم : "هل يوجد أحد هنا سبق له و أن سمع عقل البروفيسور, أحس بعقل البروفيسور, لمس أو شمّ عقل البروفيسور؟".
يبدو أنه لا يوجد أحد قد فعل ذلك.
يهز التلميذ المسلم رأسه بحزن نافياً.
الطالب المسلم : "يبدو أنه لا يوجد أحد هنا سبق له أن أحسّ بعقل البروفيسورإحساساً من أي نوع.
حسناً, طبقاً لقانون التجريب, الاختبار و بروتوكول علم ما يمكن إثباته,
فإنني أعلن" أن هذا البروفيسور لا عقل له"
الفصل تعمّه الفوضى. التلميذ المسلم يجلس... لأن هذا هو سبب وجود الكرسي

أرجو النشر

84.أرسلت من قبل bonboy26@ في 30/09/2010 16:11
المزيد للملحدين


الحديث الذي يشير إليه السائل – وفقه الله – لعله حديث عائشة – رضي الله عنها – قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَكُونُ فِي آخِرِ الْأُمَّةِ خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ قَالَتْ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ ؟ قَالَ نَعَمْ إِذَا ظَهَرَ الْخُبْثُ، أخرجه الترمذي ، وقال: حديث غريب،

أو يكون المقصود حديثها الآخر قالت: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ الرِّيحِ وَالْغَيْمِ عُرِفَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ وَأَقْبَلَ وَأَدْبَرَ فَإِذَا مَطَرَتْ سُرَّ بِهِ وَذَهَبَ عَنْهُ ذَلِكَ قَالَتْ عَائِشَةُ فَسَأَلْتُهُ فَقَالَ إِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَكُونَ عَذَابًا سُلِّطَ عَلَى أُمَّتِي وَيَقُولُ إِذَا رَأَى الْمَطَرَ رَحْمَةٌ [ أخرجه البخاري ، ومسلم ، واللفظ له ]

والزلازل وغيرها من الآيات: كالبراكين والخسوف والكسوف والكوارث الطبيعية لها حِكَم شرعية وهي تخويف العباد واستعتابهم

قال الله جل ثناؤه: ( وَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفاً )، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَا يَكْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ وَلَكِنَّهُمَا مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِمَا عِبَادَهُ فَإِذَا رَأَيْتُمْ كُسُوفًا فَاذْكُرُوا اللَّهَ حَتَّى يَنْجَلِيَا [ أخرجه البخاري ، ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها ]

ولا ينافي هذا أن يكون للزلازل أسباب طبيعية يعرفها العلماء المختصون بعلوم الأرض، قال شيخ الإسلام ابن تيمية لما سئل عن الزلازل: الزلازل من الآيات التي يخوف الله بها عباده كما يخوفهم بالكسوف وغيره من الآيات والحوادث، لها أسباب وحكم، فكونها آية يخوف الله بها عباده هي من حكمة ذلك، وأما أسبابه فمن أسبابه انضغاط البخار في جوف الأرض كما ينضغط الريح والماء في المكان الضيق فإذا انضغط طلب مخرجا فيشق ويزلزل ما قرب منه من الأرض . [ مجموع الفتاوى (24/264 ) ]

وقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه ومسلم ما يدل على أن تكاثر الزلازل مرتبط بتفشي المعاصي، وظهور المنكرات، والفتن وكثرة القتل، وقبض العلم، ففي صحيح البخاري، ومسلم من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ- رضي الله عنه - قَالَ:

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ وَتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ وَهُوَ الْقَتْلُ الْقَتْلُ حَتَّى يَكْثُرَ فِيكُمْ الْمَالُ فَيَفِيضَ . ،

ولا ريب أن للذنوب والمعاصي آثار سيئة على الأمم والشعوب، فهي سبب في زوال النعم، ومحو البركات، وزوال الأمن، وكانت سبباً في هلال الأمم والشعوب السابقة،

قال عز وجل: ( ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُواْ بآيَاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَونَ وَكُلٌّ كَانُواْ ظَالِمِينَ )،

وقال تعالي: ( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ )،

وقال تعالى: ( وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ ) ،

وقال تعالى : ( وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ) ،

وقال تعالى: ( ولَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْباً والَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وأَخَذَتِ الَذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ * كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فِيهَا أَلا بُعْداً لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ ) ،

والآيات في هذا المعنى كثيرة ، وقد دلت هذه النصوص على شؤم المعاصي والذنوب وأنها سبب في حلول المصائب والفتن والعقوبات المتنوعة ، قال الله عز وجل: ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )،

وقال عز وجل: ( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ )، نسأل الله تبارك وتعالى أن يدفع عنا الزنا والربا والزلازل والمحن وسواء الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يفتح علينا من بركات السماء والأرض إنه سميع مجيب .

المجيب الشيخ/ محمد بن عبدالله القناص
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم

83.أرسلت من قبل bonboy26@ في 30/09/2010 15:59
إقرأ يا يوبا مخططات اخوانك الملحدين

عندما أحتل الإتحاد السوفيتي السابق أفغانستان بطلب
من حكومة أفغانستان في ذلك الوقت في عام 1979
تعارض ذلك الوجود السوفيتي مع مصالح الأمريكان
فلجأ الأمريكان للدفاع عن مصالحهم وذلك من خلال تصوير
التواجد السوفيتي في أفغانستان بأنه ضد الإسلام .. وصدق
هذا الطرح الكثير من الشباب المسلم لذا ذهبوا الى أفغانستان
لمحاربة السوفيت .

وكان الممول الرئيس لهؤلاء الشباب هي الـ CAI أو وكالة المخابرات
الأمريكيه وأستمرت حرب هؤلاء الشباب بالنيابه عن الأمريكان لمدة
عشر سنوات تقريباً .

وفي النهايه خرج السوفيت من أفغانستان ...... ولننظر الى ماحصل .

أصبح مجاهدين الأمس الذين كانوا يملكون الكرامات كما صور ذلك
الإعلام المأجج أعداء اليوم ........ فإستمرت الحروب بينهم في سبيل
الحصول على مصالح ضيقه وبعض مزارع الحشيش هنا وهناك .

وإستمرت الحرب بين مجاهدين الأمس من أمثال قلب الدين حكمتيار
وعبدرب الرسول سياف وأحمد شاه مسعود الى باقي الشله .

وفي تلك الفتره الواقعه بين عام 1989 حتى عام 1994 كان بن
لادن خارج أفغانستان لعدم وجود دور له فذهب الى السودان
بعد أن خرج سراً من المملكه في عام 1991 .

وفجأةً من حيث لا نعلم في عام 1994 خرجت الينا حركة طالبان
من باكستان وهم مجموعه من طلبة العلوم الشرعيه المتواجدين
في باكستان ....... فقد وحدوا صفوفهم تحت إشراف المخابرات
الباكستانيه وكلنا نعرف مدى الإرتباط بين هذه المخابرات وبين
نظيرتها الأمريكيه .

المهم تم تسليح هذه الحركه بصوره أكثر من ممتازه فزحفت على
أفغانستان وأنهت كل الأحزاب المتواجده هناك حتى دخلت كابول
وسيطرت على كل أفغانستان عدا بعض المناطق الشماليه .

وهنادخل على الخط مع طالبان الضلالي بن لادن وإتفقت مصالحه
مع مصالح طالبان ....... لا ننسى هنا مدى إرتباط طالبان مع جهاز
المخابرات الباكستان الذي يرتبط بدوره مع نظيره الأمريكي حتى
نعرف بعض حقيقة بن لادن وبأنه معول هدم للإسلام .

وإستمر تحالف ضلال بن لادن مع دروشة وصوفية الملا عمر فقد
إلتم المتعوس على خايب الرجا .

وسؤالي هنا للجميع بعد حرب أفغانستان وخروج السوفيت منها
هل إستفاد الإسلام شي من تلك الحرب ؟

حقيقةً لا أرى إلا فتن وها نحن نحصد الشي الكثير من هذه الفتنه
الأفغانيه .

فما جرى هناك هو تعارض مصالح الدول الكبرى وقد إستخدمت
إحدى هذه الدول وهي أمريكا شباب الإسلام ليحاربوا السوفيت
بالنيابه عنها ...... وقد تم لها ذلك بأفضل الطرق .

وكالعاده عندما شعر الأمريكان بإنتفاء الحاجه لهؤلاء الشباب
وزعمائهم رموهم بعيداً ...... وهذا هو ما أغضب بن لادن فقد تصور
أنه سيكون فتى أمريكا المدلل وستقدم له السعوديه على طبق من
ذهب نظير خدماته الجليله لها ..... ولكن حساباته كانت خاطئه .

إذا هناك مصالح للدول الكبرى وإستعملوا شباب المسلمين لتحقيق
مصالحهم ........... وكل مايقال أن حرب أفغانستان هي حرب إسلاميه
ضد الشيوعيه هو محض إفتراء ........ فالإسلام بريئ من هذه الحرب
ولم نستفد شيئاً كمسلمين من هذه الحرب سوى الفتن والضلال .

82.أرسلت من قبل bonboy26@ في 30/09/2010 15:47
السلام على من إتبع الهدى..
إلى المسمى يو با

قال الشيخ رحمه الله في الفتاوى 28/63: فَإِنَّ النَّاسَ لَمْ يَتَنَازَعُوا فِي أَنَّ عَاقِبَةَ الظُّلْمِ وَخِيمَةٌ وَعَاقِبَةُ الْعَدْلِ كَرِيمَةٌ وَلِهَذَا يُرْوَى : " { اللَّهُ يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الْعَادِلَةَ وَإِنْ كَانَتْ كَافِرَةً وَلَا يَنْصُرُ الدَّوْلَةَ الظَّالِمَةَ وَإِنْ كَانَتْ مُؤْمِنَةً } "

يعني أن هذه العبارة ليس المراد منها أن الله يرضى عن الكفر وينصر أهله إنما ذلك واقع بقدر الله الكوني الذي سبب له الأسباب فمن وجدت فيه كان له وهذا القدر الكوني لايترتب عليه تفضيل ولا رفع درجات ولا ثواب ولا عقاب ومما لاشك فيه أن الشرك أظلم الظلم وذلك مثل قوله تعالى ( إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ) قال بعض أهل العلم إن الله لايضيع أجر من أحسن العمل ولو كان كافرا، أي: عمل الدنيا . والله أعلى وأعلم.

ذكر ( قريبا منها ) شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رسالة الحسبة ، والمدرجة في مجموع الفتاوى : " ج28 / 146 " ، وهذا نصها :
( وأمور الناس تستقيم فى الدنيا مع العدل الذى فيه الاشتراك فى أنواع الاثم أكثر مما تستقيم مع الظلم فى الحقوق ؛ وإن لم تشترك فى إثم ، ولهذا قيل : إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة ، ويقال : الدنيا تدوم مع العدل والكفر ولا تدوم مع الظلم والاسلام ) .

إن العدل بمعنى إعطاء كل ذي حق من البشر حقه ممكن أن يقع من المؤمن والكافر، بل وواقع منهما لذا قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لمهاجرة الحبشة:"....فإن بها ملكا لا يظلم عنده أحد" ومعلوم أن هذا الملك لم يكن مسلما في ذلك الوقت.
خلاصة الكلام كما قال بعض العلماء
إن الله يرفع الدولة العادلة و إن كانت كافرة ... و يخسف بالظالمة و إن كانت مُسلمة
والسؤال ؟ أيهما الأفضل: الحاكم المسلم الجائرالظالم ، أم الحاكم الكافر العادل؟ ولماذا؟
قال العلماء ان الحاكم الكافر العادل افضل من الحاكم المسلم الظالم
لان الحاكم الكافر العادل كفره لن يضر به الئ نفسه وعدله سينتفع به جميع الناس
واما الحاكم المسلم الظالم فاسلامه لنفسه وظلمه سيقع علئ جميع الناس

81.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 30/09/2010 01:49
سألتك عن الروح والنفس فقط عن تعريفهما والفرق بينهما وهذافي ا لمتناول وفي الامكان ولكنك تهربت وقلت بان الروح والنفس هما الدليلان القاطعان على عدم وجود الله ولانه لم يكن نبيا وتاسفت جهلا على عدم اجابة الرسول الكريم احبار اليهود وترك نبيه في موقف حرج والله انني اتأسف كثيرا علي منطقك و على العقل الذي تفكر به ولكن لا عليك ربما ذلك يعود الي دوران الارض.! ما هو تصورك عن النبي ؟ هل هو من غير البشر ؟ هل انه لا بد للنبي ان يعرف كل شيء؟ فنحن نبينا من البشر ليس من الملائكة ولا نعتقد فيه اعتقاد المسيجيين في نبيهم عيسى ابن مريم ياكل الطعام ويمشي في الاسواق وينطبق عليه ما ينطبق على البشر الا انه اختصه الله برسالة خاتمة لا يصالها الى العالمين وميزه الله بصفات لا بد من توفرها حتى يكون رسولا وثبت انه صدرت منه بعض الاجتهادات واخطأ فيها وسدد الله ذلك بل وعاتبه في بعضها ؟ وهذا دليل على ان القران كلام الله فلو كان كلام محمد كما تزعمون لما وجدت فيه هذه الاشياء.!! ولتم حذفها لانه لا احدا يحب ان يسمع العتاب وخاصة اذا كان الانسان يريد شهرة ومكانة.!! هناك اشياء لا يعلمها الا الله منها علم االساعة ووقت انزال المطر وعلم ما في الارحام --- اياك ان تقول لي العلم علم الطب علم الفلك. لا تتسرع -- وكذلك رزق الانسان وماذا يمكن ان يكسبه في الغد وكذلك اليوم والارض التي سيموت فيها الانسان اسألك سؤال: لو افترضنا ان الله اخبر نا بحقيقة الروح ولم يحرج نبيه على حد زعمك واخبرنا بحقيقتها وباجلها كيف ستكون الحياة تصور انك تعرف وقت موتك وخروج روحك من بدنك كيف ستتصرف ؟ كيف سيتعامل الناس مع بعضهم البعض ؟ اطرح هذا السؤال على نفسك واحب علبه بجدية فقط قدم الاجابة لنفسك ولكن لاتراوغ فعقلك وحده من سيحكم عليك بانك جاهل او جاحد وضميرك سيشهد عليك .........والبقية من الاسئلة او شبهات النصاري سأجيبك في حينها لانه لدي التزامات اخري اقرأ هذه الردود ولا تتسرع في الاجابة ..

80.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 30/09/2010 00:43
ضربت امثلة لعلماء الاسلام بعلماء السعودية اصحاب التوجه الوهابي والفكر الضيق فهؤلاء اوجدتهم بيئة خاصة وتراعيهم سياسة خاصة ولا يمكن ان يمثل بهم للاسلام ابدا بل قد يسيئون للاسلام من حيث لا يدرون ونحمدالله اننا في المغرب ارض التنوع والاختلاف ولك الخيارفي ان تفعل ما تشاء بحياتك ان تصنع منها ملحدا او مؤمنا عالما اوجاهلا انت حر حتى هذا الالحاد الذي تتشدقون به في هذه المواقع غير مسموح به لكم في السعودية . عليك ان تأخذ مفهوم العلم من القرأن ان تقرأ القران وتعرف ما هو العلم الذي يدعوا اليه لا ان تتبع ما يقوله علماء السعودية فلكل فكره وعقله

79.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 30/09/2010 00:20
قلت بان المسيحيين لم يتقدموا الا بعد ان تركوا الدين هل هذا صحيح ؟ان كان الجواب ب نعم فما هو هذا الدين الذي تركوه؟و ما هي الا فكار التي كان يدعوا اليها وكيف كان تعامله مع العلم والعلماء بصفة عامة ؟
اظن انه لديك الاجابة ولا داعي للتفصيل هناك فرق بين عقيدة تدعوا الى العلم والى احترام العقل وعقيدة تحرم حتي التفكير بشكل منطقي وتحرق كل من سولت له نفسه ذلك..

78.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 30/09/2010 00:09
تحدثت عن مفهوم العلم في الاسلام وقلت بان العلم هو الحفظ وترديد المنقولات هذا مفهوم خاطيء فالعلم الذل امر اليه القران ليس الحفظ ولا الترديد اذا قصدنا بالعلم في الاسلام علوم الحديث والفقه والتفسير هذه العلوم نشأت متأخرة وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم بزمن طويل فكيف يد عوه الى قراء ة شيء لم يوجد بعد ؟ فعندما امر الرسول نبي الرحمة بالقراءة لم يؤمر بالترديد فتعريفك للقراءة من خلال ابن منظور تعريف سطحي ساذج . وهو اجتهاد اكل عليه الدهر وشرب
القراءة لها معني اخر وقد كنت طرحت هذا السؤال على من سمى نفسه لا ديني بالفطرة سالته ما الفرق بين القراءة والتلاوة ؟ بين اقرأ واتلو . انا متأكد انه لا يستطيع الاجابة فان كنت ترى في نفسك العزة والنخوة انتظر منك الاجابة يايوبا.! بعدها سنعرف هل ان كلمة : إقرأ هل نزلت ام هبطت على حسب تهكمك واستهزائك لان الارض كروية الشكل .!! ولا عجب من كلامك لان الارض تدور وانت تدور معها ومن شدة الدوران اصبحت لا تفرق بين الهبوط والنزول. ودوران الارض اثر حتى على افكاركم وان كنت لم تصدق كلامي فانظر الى افكار صديقك في الالحاد لا ديني بالفطرة لترى كيف هي !! .

77.أرسلت من قبل moslimah في 29/09/2010 23:03
ILA KOLLI MOLHID: fil-ousbo3i lmadi 9atala rajolon molhid irani zawjataho wa 3 banatih wa nafsaho, albinto saghira 3omroha 14 yawnan,zawjataho min asl maghribi(okhtona) wa banatohu lokhrayat 9 wa 7 sanawat.taraka rro3ba fi 9lobina......chaye mor3ib. hal tadonno anna hada rrajo laysa laho khali9 youhasibaho wa you3a9ibaho??????man yaf3al hdihi aljarima illa insan laysa fi 9albihi darratan mina liman. allahumma rham hadihi l-ommo wabanatiha warzi9 ahlahunna ssabr.

76.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 29/09/2010 22:56
تحدثت عن فقراء العالم وما يصيبهم من الكوارث وضربت مثالا بدولة باكستان بماذا تريد ان اجيبك ؟ ان اقول لك با ن هذه الكوارث هي دليل على وجود الله او انها تدل على عدمه ؟ وما علا قة الايمان بالله وعدمه بالكوارث الطبيعية؟؟!! فوجود الله لاينكره عاقل فكل شيء في هذا الكون يشهد على انه الواحد.... اما السؤال الثاني ففيه اختلاف فبعض المسلمين يربط بين الايمان بالله والكوارث الطبيعية ويفسرون هذه الاشياء بكل عفوية وسذاجة والراي الذي اراه الصحيح : انه لا علاقة بين الايمان بالله وهذه الكوارث رغم ان الناس تشتد حاجتهم الى الله في مثل هذه الحالات حتى الملحد منهم تراه يقول في تلك اللحضة يارب يا الله .!!. والناس تراهم يقبلون على الله بشكل غير اعتيادي ولكن هذا النوع من الايمان اسميه ايمان الضعفاء لان هذا النوع من الايمان لا يدوم ف بمجرد ان تهدأ الارض وتعود الى حالها يعود الناس الى حالهم للارض حياتها وفيها قوانين تسير وفقا عليها كما اراد الله ولنا حياتنا ايضا والله يقول لنا على لسان رسوله ___ وقل الحق من ربكم فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر -- ولكل جزاءبحسب عمله ان نؤمن اولا نؤمن فذلك امر يعنينا والله غني عن ايماننا ولوكفرنا ايضا جميعا ما غيرنا في ملك الله شيئا وهذا الموضوع -- علاقة الكوارث الطبيعية بالايمان___-- اتمني لو ان واحدا من الكتاب ومن الاخوة يتناول هذا الموضوع ويكتب فيه ويفسر فيه القول من الناحية الشرعية والعلمية.--

75.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 29/09/2010 21:51
قال الله تعالى .-- ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه ان الله بالغ امره قد جعل الله لكل شيء قدرا--- اية 2-3 س- الطلاق . هذه الاية ليس بدليل على ان الايمان وحده يكفي في ديننا من اجل الحياة بمعناها الايجابي. فالاية فيها حديث عن التقوي وليس الايمان وهناك فرق بينهما وهناك تعاريف كثيرة للتقوى ولكن اعرف لك التقوى كما هي في القران فالتقوي في ديننا هي اتباع وصايا ما جاء في الكتاب ------ وان هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبع السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون--- الانعام اية 153 فعندما يتبع الا نسان الوصايا فان الله يسهل له عمله ورزقه ولكن هذا التسهيل لا يكون الا من خلال الشروط الموضوعية التي يعيشها هذا الانسان لا من خارجها اي من خلال المقدورات الموجودة فعلا لذا انهي الله الاية باهم شرط بقوله-- قد جعل الله لكل شيء قدرا--- وحتى ان كانت الاية تتحدث عن الايمان فان القران الكريم يفهم ضمن سياقه الكلي وليس يؤخذ ببعض الكتاب ويكفر ببعض كما يفعل البعض ومن الموضوعية والامانة ان ناتي بالاية كاملة لا مبتورة _--- وفي الاية ايضا اشارة الى التوكل على الله ولك ان تعرف ما معنى التوكل والفرق بينه وبين التواكل؟ وفي هذا كلام طويل

74.أرسلت من قبل Mohamed aus Arouit في 29/09/2010 21:10
مرة اخري مع يوبا سنبدأ من البداية ...ردك لم يكن مختلفا على الكلام الذي تفوهت به في باديء الامر ولم تجب على اي سؤال مما طرحت وكان منطقك اكثر هشاشة وسفاهة ..... قلت بان الغرب الملحد قد سمح لكم ببناء المساجد نعم المساجد موجودة الى جانب المعابد الاخرى ولكن هذا الكلام الذي اتيت به هو ضدك وليس معك لانه دليل واضح على ان الاكثرية في الغرب ليسوا بملحدين ومن اختار الالحاد منهم لم يقتنع بعقيدته الاولي لان الانسان فيه عقل ومن خصائصه ايضا انه كثير السؤال.! والمسيحية هي ضد السؤال وضد العقل والتاريخ يشهد بذلك.! ولهذا اختاروا العقل الاها . والعلمانية شريعة لهم وليس انهم يعادون الدين كما تفعل انت . ..

73.أرسلت من قبل الدكتور عبد القادر بطار في 29/09/2010 20:31
إلى رواد "ناظور سيتي" الأعزاء

تحية طيبة وبعد، فقد اخترت هذه المرة عدم المشاركة في مناقشة أراء رواد موقع "ناظور سيتي" على هامش مقالي المتواضع: وجود الله من خلال دليل العناية ودليل الاختراع، وذلك لسببين اثنين:
السبب الأول: أن وجود الله عز وجل مسألة بديهية لا تحتاج إلى مناقشة، وأننا حين عمدنا إلى عرض بعض الأدلة العقلية على هذه المسألة كان مقصودنا هو الإسهام في زيادة إيمان المؤمنين ليس إلا.

السبب الثاني: أن زمان الإلحاد قد ولى، وأن الملحدين قد انقرضوا منذ عصر الأنوار الإسلامية.

ومهما يكن من شيء فإنني أنصح القراء الكرام بالرجوع إلى كتاب" دلائل التوحيد" للعلامة محمد جمال الدين القاسمي، المتوفى سنة 1332 هـ فقد تتطرق رحمه الله في هذا الكتاب القيم لبعض الأدلة البرهانية على وجود الله عز وجل، وذكر منها خمسة وعشرين دليلا، وهي كالآتي:

برهان الفطر/دليل العناية/دليل الاختراع/ الافتقار إلى سبب الأسباب/ طريق الحركة/ دلالة التركيب/ شاهد التصوير والتخصيص في المواد/ اضطرار العالم إلى ممسك/ طريق الإمكان/أمارة التغيير والتحول/اقتضاء ارتباط الأفراد ارتباط المجموع/ الحياة الحيوانية والنباتية على وجه الأرض/ نظام الأكوان وما فيها من الإحكام والإتقان / الإعداد والتهيئة في الموجودات/ أخذ الأعمال في الرقي / عشق الموجودات للكمال /استحالة كون العالم علة نسفه في طريق انحصار عقلي/ أعمار الكائنات/ تاريخ البشر/ أمر النبوات وآياتها الباهرات/ التحاكم إلى الإنصاف/ شهادة الفلاسفة الأقدمين/ أخذ العقل السليم في الخشية والإشفاق والخروج من الحيرة.

وبعد عرضه لهذه الأدلة البرهانية خلص المؤلف رحمه الله إلى فائدتين عظيمتين:هما

الفائدة الأولى: أن الحق كلما جحد أو عورض أقام الله تعالى من الآيات ما يؤيده.

الفائدة الثانية: تأثير لسان البرهان في تبيان الحق وطرد وساوس الشيطان.

د.عبد القادر بطار

72.أرسلت من قبل Med في 29/09/2010 20:26
غفرانك ربنا

لو ان احدهم سب ابانا او امنا لأقمنا الدنيا عليه...، و حين يسب الدين نقول انها حرية التعبير، فهل اباؤنا و امهاتنا و انفسنا اصبحت اعز من الله و رسوله

كيف نسمح لسفيه العقل و النفس المدعو يوبا و امثاله ان يقول ما يشاء في الدين كأن الامر لا يعنينا كمسلمين، اعتقد انه حان الوقت لنفرق بين حرية التعبير و حرية الشتم و الاستهزاء و خصوصا فيما يتعلق بالدين، فالامر خطير

{وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} (140) ) سورة النساء

{قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون * لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم} [التوبة: 65، 66].

ثم ان يوبعبع هدا قد اصبح مفضوحا فتارة يلبس جلباب الامازغية ضد العروبيين كما يسميهم (مع احترامنا لكل الاعراق) و تارة الالحاد و العقلانية و تارة مع الصهاينة...
ومن تتبع تدخلاته يرا مدى الحقد والغل الذي يحمله للمسلمين و لعله يتقاضى بعض الاوروهات او الدولارات على ما يكتب، فكيف يناقش مثل هدا و الكل يعرف نواياه الخبيثة

ارجو النشر و شكرا

71.أرسلت من قبل karim في 29/09/2010 14:45
oum mohamedإلى أخي
أشكرك كثيرا عن الإجابة وأتمنى لك التوفيق والنجاح في حياتك وأطلب الله العلي القدير ان يستجب كل مايتمناه قلبك من الخير وأشكر كذلك موقعنا الجميل نضورسيتي،كم

70.أرسلت من قبل عبد الحق الإشبيلي في 29/09/2010 08:47
بارك الله في علمك قضيلة الأستاذ الدكتور عبد القادر بيطار على ما تقدمه من أفكار تنور بها عقولنا ووجداننا، وبارك الله في أسرة ناظور سيتي على استضافتها لمثل هذه الشخصيات العلمية الوازنة المشهود لها بالكفأة والفضيلة الخلقية العلمية
نتمنى أن تنورنا مستقبلا بمقالات علمية مماثلة
عبد الحق الإشبيلي.

69.أرسلت من قبل hassanine في 28/09/2010 23:21
السلام على من اتبع هدى محمد صلى الله عليه وسلم التفكر في مصدر الوجود:

لا ريب أن الإنسان لم يوجد نفسه في هذا العالم، وكل واحد منا يدرك ذلك بوجدانه على نحو القطع واليقين، ومن غير المعقول لدى الطبع البشري أن يكون قد جاء من لا شيء، إذ اللاشيء هو العدم، والعدم لا يمكن أن يعطي وجوداً، وقد أرشدنا القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة بقوله: "أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون"(1).

إذن لا بد أن خالقاً غير الإنسان هو الذي أوجده، فمن هو هذا الخالق؟

وهذا السؤال هو السؤال الأول الذي يواجه أي إنسان عاقل يستخدم عقله للتدبر والتفكر، وهو السؤال الذي اشرنا إليه في الدرس الماضي ب"من أين"؟ ولا يقصد بكلمة "أين" هنا المكان، وانما السبب والعلة؟

إن الجواب عن هذا السؤال يفتح أمام الإنسان المجال للتقدم في تفكره وتدبره حتى يصل إلى المعرفة الكاملة، وبدون الإجابة عنه يبقى في جهله وفي حيرته. إذن الهدف هو معرفة الخالق.



الدليل على وجود الخالق:

على نحوين:

النحو الأول: أن نتفكر في المعلولات الموجودة في الآفاق، لنعرف من خلالها علة وجودها، وتسمى المعرفة الآفاقية.

النحو الثاني: أن نتفكر في المعلولات الموجودة في النفس البشرية، أي داخل كل واحد منا لنعرف علة الوجود، وهى التي تسمى بالمعرفة الأنفسية.

إذاً هناك طريقان:

الأول: المعرفة الآفاقية أو الطريق من الخارج.

الثاني: المعرفة الأنفسية أو الطريق من الداخل.

وإلى هذا المعنى يرشدنا قوله تعالى: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق..."(2).

وكمثال على المعرفة الآفاقية نسوق دليل النظام، وهو يقول:

كل ما في هذا الكون منظم بشكل دقيق ومتكامل وهو خال من كل تناقض وتضارب فيما بينه كالشمس والقمر والكواكب وحركة كل منها في فلك خاص دون ان ترتطم ببعضها البعض.

إن وجود هذا النظام الدقيق لا يعقل أن يوجد من تلقاء نفسه ولا من الفوضى، فلا بد أن قوة حكيمة عليمة هي التي أوجدته. تلك القوة هي ما نسميه( الله) تعالى.

وكمثال على المعرفة الأنفسية نشير إلى دليل الفطرة الذي ارشدنا إليه الإمام الصادق (ع) حينما سأله رجل عن طريق لمعرفة الخالق فقال: يا ابن رسول الله، دلني على الله ما هو، فقد أكثر علي المجادلون وحيروني.

فقال له الإمام (ع): يا عبد الله، هل ركبت سفينة قط؟

قال: نعم.

قال (ع): فهل كسرت بك حيث لا سفينة تنجيك ولا سباحة تغنيك؟

فقال: نعم.

قال (ع): فهل تعلق قلبك هناك أن شيئاً من الأشياء قادر على أن يخلصك من ورطتك؟

قال: نعم.

فقال (ع): فذلك الشيء هو الله القادر على الإنجاء حيث لا منجي، وعلى الإغاثة حيث لا مغيث.

وهذه الوسيلة التي استخدمها الإمام (ع)لإيقاظ هذا الانسان الغافل وإرشاده الى الخالق عزّ وجلّ يعبر عنها القرآن الكريم في هذه الآية الكريمة: "وإذا مسَّكم الضرّ في البحر ضلَ من تدعون إلاَّ إيَّاه فلمّا نجّاكم الى البرّ أعرضتم وكان الإنسان كفوراً"(1).

فكلما نظر الإنسان الى أعماق نفسه وجد أن هناك شعوراً قوياً يقوده الى الإيمان بخالق عظيم، وصحيح أن بعض الناس يخالفون فطرتهم من خلال الإخلاء الى الدنيا إلاّ أنهم يعودون ليستيقظوا من جديد عند وقوع الإبتلاءات والحوادث المهولة.



الخلاصة:

إن كل ما في الوجود، بما أنه مخلوق ومعلول لغيره، فهو يشكل دليلاً على وجود الخالق، وفطرة الإنسان تشهد لذلك، فإنه بحسب فطرته التي فطر عليها يجد قلبه متعلقاً بشيء هو قادر على أن يساعده وينجيه في شدائده، ذلك الشيء هو الله تعالى؟

فالله تعالى جعل في كل شيء دليلاً عليه: "وله في كل شيء آية"، والأصول العقائدية بغالبيتها أمور فطرية ليست بحاجة إلاّ الى شيء من الإلتفات وتوجيه العقول والقلوب إليها وتنقيتها من الشبهات والأضاليل والعمل على إزالة غفار الغفلة عن البصائر..




68.أرسلت من قبل sara 2010 في 28/09/2010 23:16
هذا الموضوع لايقل اهمية عن سابقه
فلصاحبه د.عبد القادر بيطار جزيل الشكر
ولكن الذي اريد ان انصح به نفسي اولا ثم قراء ناظورسيتي النبهاء هو الا يسبوا هؤلاء الناس الذين انزلقوا في متاهة لايعلم نهايتها الا الله لقوله تعالى في سورة الانعام الاية 108"ولاتسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل امة عملهم ثم الى ربهم مرجعهم فينبئهم
بما كانوا يعملون " وحاولوا ان تكونوا مثل اولائك الذين مدحهم الله في سورة الفرقان الاية 63 حيث يقول الحق سبحانه " وعباد الرحمان الذين يمشون على الارض هونا واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما" صدق الله العظيم
وافضل الصلاة والسلام على افضل خلق الله
وشكرا لناظور سيتي

67.أرسلت من قبل hassanine في 28/09/2010 23:11
السلام على من اتبع الهدى والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد من المعلوم عند أهل الحق أنّ الله تبارك وتعالى موصوف بصفات أزلية أبدية تليق بجلاله. وصفة الوجود من صفات الله تعالى فيجب الاعتقاد أنّ الله موجود وأنّ وجوده ليس كوجودنا لأنّ وجودنا له بداية ونهاية وأمّا الله تعالى فوجوده بلا بداية أي لم سبق وجوده عدم ووجوده بلا نهاية أي لا يلحقه فناء.

وليعلم أنّ الذي ينكر صفة الوجود لله تعالى يسمى ملحدا فيقال له: معطّل لأنه نفى صفة من صفات الله تبارك وتعالى الواجبة له بإجماع المسلمين. أما الدليل على وجود الله تعالى فإثباته بثلاثة طرق: إما بطريق الاستدلال، وإما بطريق الخبر الصادق للرسول المؤيد بالمعجزات، وإما بالدليل العقلي المحض.

1- طريق الاستدلال:

أما طريق الاستدلال ففي قوله تعالى: {إنّ في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنّهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبثّ فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون} (سورة البقرة). فهذه الآية تدعو إلى التفكر في مخلوقات الله الدالة على وجود الخالق العظيم الذي أحسن كل شىء صنعا.


ثم إذا تفكر بعقله بما جعل الله له من يد يبطش بها ورجل يمشي بها وأضراس تظهر له عند استغنائه عن الرضاع لوجد نفسه في أحسن تقويم. وإذا نظر إلى هذا العالم المتطور والمتغير والمتحول من حال إلى حال لوجد أنّ الأشياء وجدت بعد أن لم تكن ومنها ما يفنى بعد مدة ومنها ما يتغير بطريقة دورية كتعاقب الليل والنهار وشروق الشمس وغيابها يوميا والفصول الأربعة من السنة وهذه الأشياء حادثة مخلوقة تحتاج إلى خالق خلقها وإلى مدبر يدبرها وهو الله تعالى.


2- الخبر الصادق للنبيّ المؤيد بالمعجزة:

وأما الخبر الصادق للنبيّ المؤيد بالمعجزة فهو دليل على إثبات وجود الله. فالله تعالى أرسل رسلا من البشر مبشرين ومنذرين وكان الرسول منهم يدعو الناس لعبادة الله خالق كل شىء، فمنهم من ءامن بدعوته ولم يطلب دليلا على صدقه، ومنهم من عاند وطلب من النبيّ إظهار معجزة تدل على صدقه كقوم نبي الله صالح.

فتظهر المعجزات دليلا على صدق النبيّ أمام رهط كبير من الناس لا يتصور في العقل تواطؤهم على الكذب فيرون المعجزة فينقلونها إلى غيرهم.

وهكذا تتناقل حتى تصل إلينا وهذا يسمى بالخبر المتواتر الذي لا يُجحد عقلا. فنحن الذي يجعلنا نعتقد مثلا أنّ هناك بلدا تسمى الصين فيها أكثر من سبعمائة مليونا من البشر هو تواتر الأخبار على ألسنة أناس لا يتصور أن يكونوا قد اتفقوا على الكذب في هذا الخبر.


والذي يكذّب الخبر المتواتر يكون للعقل مكابرا شاكا في كل شىء لا يصدق إلا ما يراه. فيضطره هذا إلى عدم التصديق بأنّ له جداً لأنه لم يره، فهذا المكابر ضلّ لأنه شك في هذا الخبر، فوقوع المعجزات على أيدي الأنبياء دليل على صدقهم فيما يدّعون فهذا دليل على وجود الله تعالى لا يرفضه إلا كل مكابر والعياذ بالله.


3- الدليل العقلي:

أما الدليل العقلي المحض على وجود الله فيتضح يإثبات حدوث العالم: فالأجسام حادثة ليست أزلية فإننا نحسّ بأنها مبنية على الحاجة والافتقار إلى غيرها وكلّ ما كان كذلك فهو حادث لأنّ القديم يستغني بقدمه عن غيره. فنحن نرى الأجسام محتاجة إلى من يصرّفها ويدبّرها بإصلاح ما فسد منها،

نراها عاجزة عن إصلاح نفسها بذاتها حتى في حال كمالها وقوتها ونراها محتاجة إلى من يقهر طبائعها المتضادة المتنافرة على الاجتماع ويجمعها بلا تفاسد. والإنسان يخلق في بطن أمه ثم يخرج وهو لا يعلم شيئا ولا يتكلم ولا يمشي فيأخذ في النمو شيئا فشيئا فيتطور فتحصل له قوة يمشي بها وكلام ويحصل له علم يتجدد له شيئا فشيئا حتى نشأ طفلا ثم صار شابا ثم كهلا ثم شيخا ثم هرما.

انتقل من ضعف إلى قوة ثم إلى ضعف فلا يعقل أن يكون طور نفسه بنفسه، ولا يعقل أيضا أن يكون الأب طوّر الابن ولا يعقل أيضا أن تكون الطبيعة مطورته. ولا يصحّ في العقل أيضا أن يكون تطوّره بدون مطوّر فثبت بطلان هذه التقديرات ووجب أن يكون بتطوير مطوّر موصوف بالحياة والعلم والقدرة والإرادة، وجوده قديم أزلي، وذلك المطوّر هو المسمى الله.

4- سبحان الخالق العظيم:

وقد سئل أحد العلماء عن الدليل على وجود الله تعالى فقال: "ورقة التوت ريحها ولونها وطبعها واحد عندكم، فقالوا: نعم، قال: يأكل منها النحل فيخرج العسل وتأكل منها الشاة فتخرج البعر ويأكل منها الدود فيخرج الحرير ويأكل منها الظباء فيتكون فيه المسك".


فمع أنّ لونها وطعمها ورائحتها واحد مع ذلك خرج منها ما تحول إلى أشياء تختلف في اللون والطعم والرائحة، فطعم الحرير غير طعم العسل وغير طعم البعر وغير طعم المسك، إذاً لا بدّ لهذه الأشياء من خالق خلقها وطوّرها في بطون الحيوانات إلى أشياء مختلفة في اللون والطعم والرائحة والفائدة وهو المسمى الله فسبحان الخالق العظيم.

أخي المسلم، إعتبر مما تراه من نعم ربّ العالمين واستمع لما يقرّه العقل السليم ولا تتبع أقوال الملاحدة والمضلين تكن من الفائزين يوم الدين.

اللهم ثبتنا على الإيمان وأعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك وقنا عذاب النّار إنك أنت الغفور الرحيم.


66.أرسلت من قبل الدكتور عبد القادر بطار في 28/09/2010 21:33
إلى رواد "ناظور سيتي" الأعزاء
تحية طيبة وبعد، فقد اخترت هذه المرة عدم المشاركة في مناقشة أراء رواد موقع "ناظور سيتي" على هامش مقالي المتواضع: وجود الله من خلال دليل العناية ودليل الاختراع، وذلك لسببين اثنين:
السبب الأول: أن وجود الله عز وجل مسألة بديهية لا تحتاج إلى مناقشة، وأننا حين عمدنا إلى عرض بعض الأدلة العقلية على هذه المسألة كان مقصودنا هو الإسهام في زيادة إيمان المؤمنين ليس إلا.
السبب الثاني: أن زمان الإلحاد قد ولى، وأن الملحدين قد انقرضوا منذ عصر الأنوار الإسلامية.
ومهما يكن من شيء فإنني أنصح القراء الكرام بالرجوع إلى كتاب" دلائل التوحيد" للعلامة محمد جمال الدين القاسمي، المتوفى سنة 1332 هـ فقد تتطرق رحمه الله في هذا الكتاب القيم لبعض الأدلة البرهانية على وجود الله عز وجل، وذكر منها خمسة وعشرين دليلا، وهي كالآتي:
برهان الفطر/دليل العناية/دليل الاختراع/ الافتقار إلى سبب الأسباب/ طريق الحركة/ دلالة التركيب/ شاهد التصوير والتخصيص في المواد/ اضطرار العالم إلى مسك/ طريق الإمكان/أمارة التغيير والتحوا/اقتضاء ارتباط الأفراد ارتباط المجموع/ الحياة الحيوانية والنباتية على وجه الأرض/ نظام الأكوان وما فيها من الإحكام والإتقان / الإعداد والتهيئة في الموجودات/ أخذ الأعمال في الرقي / عشق الموجودات للكمال /استحالة كون العالم علة نسفه في طريق انحصار عقلي/ أعمار الكائنات/ تاريخ البشر/ تاريخ البشر/ أمر النبوات وآياتها الباهرات/ التحاكم إلى الإنصاف/ شهادة الفلاسفة الأقدمين/ أخذ العقل السليم في الخشية والإشفاق والخروج من الحيرة.
وبعد عرضه لهذه الأدلة البرهانية خلص المؤلف رحمه الله إلى فائدتين عظيمتين:
الفائدة الأولى: أن الحق كلما جحد أو عورض أقام الله تعالى من الآيات ما يؤيده.
الفائدة الثانية: تأثير لسان البرهان في تبيان الحق وطرد وساوس الشيطان.
الدكتور عبد القادر بطار

65.أرسلت من قبل hassanine في 28/09/2010 18:20
السلام على من اتبع الهدى الملحد أغبى مخلوقات الله على الأرض

فعلاً

لذلك كان آينشتاين ونيوتن وأديسون ملاحدة

وكان أيضاً بيل جيتس ملحداً وهو الذي صمم لكم عالم الميكروسوفت الذي تنعمون فيه وتستعملونه للسب والشتيمة ضد الغرب الكافر الذي سمح لكم باستعمال هذه التقنيات ...

فعلاً كلهم أغبياء كلهم حمقى

فقط المسلمون -الذين معظمهم أخذوا الدين تلقينا من آبائهم كغيرهم من أتباع الديانات الأخرى- هم الأذكياء والعباقرة

ولماذا كان أشهر عباقرة المسلمون زنادقة ؟

ابن سينا ، ابن رشد ، الفارابي ، المتنبي ، أبو العلاء المعري؟


فقط المسلمون هم العباقرة !

بهذا المنطق سنصبح عبيداً للغرب الملحد للأبد

إننا بحاجة لأمثال الدكتور أحمد زويل - وهو علماني غبي أيضاً - لتحقيق النهضة ولنرفع ايدينا عن الغرب ونستقل بذواتنا في شتى مجالات الحياة

ولكن كل من يخالف رأيكم من العباقرة فهو غبي

حسناً نحن العباقرة

واللعنة على الغرب الملحد الكافر

سامحكم الله


أولا من قال لك ان هؤلاء ملاحدة ؟ هل عندك نصوص لهم ينفون الخالق؟

ثم يا من لا تدري إن كنت لا تدري فتلك مصيبة وان كنت تدري فالمصيبة أعظم سأوضح لك الان لماذا الملحد هو أقل قدرا من البهيمة.

الان لو سألناك هل يمكن أ، تختفي نقودك من جيبك بلا سبب ستقول لا
وإذا قلنا لك هل يمكن ان تصبح نقود في جيبك بلا سبب ستقول لا
وهي امور بسيطة
فكيف السماء والارض والشجر والحجر والدواب كلها جائت من لا شيء بلا شيء ومن غير شيء؟!!!!!!
أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون

--------------------------------------------------------------------------------


1 2 3











المزيد من الأخبار

الناظور -

اِغتنِم فُرصتك المُتاحَة لأوّل مرّة بالنّاظور: مَحلٌ يَعتزم الإفراغَ من المَلابس يجْري تخفِيضَات خيّاليَة

تلامِذة المَعهد الاِسبَاني بالنّاظور يخلقُون أجوَاء اِحتِفاليّة بَهيجَة

تخفيضات نهاية الأسبوع بمرجان الناظور

انطلاق أشغال الورش التكويني في الصحافة بدعوة المسئولين إلى إحداث قاعة للسينما بالناظور

مسارات ومآلات ربيع الشّعوب محور ندوة علميّة بكليّة سلوان

جمعية الرحمة في حملة لجمع الملابس لفائدة المسنّين

أسوار سبتة ومليلية وفشل سيّاسات الهجرة بين إسبانيا وشُركائها