نشطاء الحراك الشعبي بالناظور يعودون للشارع وينضمون وقفة إحتجاجية بأزغنغان


نشطاء الحراك الشعبي بالناظور يعودون للشارع وينضمون وقفة إحتجاجية بأزغنغان
ناظورسيتي: حمزة حجلة

"سوبدي ذو موني مين نخس أذيري"، "حرية كرامة عدالة إجتماعية"، بمثل هذه الشعارات إنطلقت الوقفة الإحتجاجية التي نادى إليها نشطاء الحراك الشعبي بالناظور، عشية اليوم الأحد 19 مارس الجاري وسط بلدية أزغنغان.

وقد حضر هذا الموعد مجموعة من النشطاء بالإضافة إلى مواطنين لبوا الدعوة للإحتجاج، وتم رفع مجموعة من الشعارات المطالبة برفع التهميش عن المنطقة وإنشاء مستشفى إقليمي جديد، وفيما يخص المطالب المتعلقة ببلدية أزغنغان فقد أكدوا على ضرورة إعادة تهيئة السوق الأسبوعي والمحوتة، ومجموعة من المطالب الأخرى.

وتأتي هذه الخرجة في إطار تفعيل البرنامج النضالي الذي سطرته لجنة الحراك بالناظور، والذي يطالب أساس برفع التهميش عن المنطقة.











































































































1.أرسلت من قبل nadormagazine في 19/03/2017 22:41
تحية خاصة لشباب أزغنغان

2.أرسلت من قبل امين في 20/03/2017 08:04
شكرا لكل من ساهم في هذه الوقفة الاحتجاجية. نتمنى لكم التوفيق ايها الاحرار.انتم المشعل الحقيقي.اسف لعدم حضوري معكم. ارجو النشر

3.أرسلت من قبل ناظوري في 20/03/2017 10:36 من المحمول
شعارات ضعيفة انتما كتخاطبو المجلس البلدي ابنادم واش مكتفهموش راه لا دور عندهم هاد المجالس سوى الاستحواذ على العقار.... والصفقات تعلمو النظال من شباب الحسيمة خصوصا الزفزافي شوفو اش كيقول راه عندو الحق وذكي ويعرف اش واقع في البلاد.....

4.أرسلت من قبل عـــــــاقل بعقله في 20/03/2017 22:05
رد على رقم 3 الاخ ناظوري
انا متتبع للمسيرات في كل من الناضور والحسيمة، في الناضور المسيرات أكثر نضجا ووعيا بخلاف السي الزفزافي ديالك ،الذي تصريحاته لا تعدوا ان تكون تصريحات هوجاء رعناء كلها سب وشتم عن أي وعي سياسي تتكلم ، الوعي السياسي ينم عن ثقافة عالية وإحساس بالمسؤولية تجاه الاخرين والحكمة في إدارة الملفات المطلبية ، مظاهرات الناضور أكثر نضجا وأكثر وعيا بدليل عدم تعينهم لزعيم من ورق كما فعلوا في الحسيمة ، في المظاهرات الكل زعيم ولا يتصدر المشهد أي من المشاركين ، مايتصدر المشهد هو الملف المطلبي الذي غالبا ما تسلط عليه الأضواء ممن يعنيهم الأمر سواء كان مجلس جماعي أو من دوائر السلطة المحلية أو غيرها ، المسألة الثانية الدالة على وعي متظاهري الناضور هو عدم رفع الأعلام والاكتفاء ببعض الرموز الدالة على الثقافة، خلافا لمتظاهري الحسيمة الذين رفعوا أعلام يناقض بعضها بعضا بما فيها
العلم الاسباني. الوعي السياسي غالبا تجسده أشكال التضاهر ورموزه ولافتاته وشعاراته

5.أرسلت من قبل عاقل بعقله في 20/03/2017 22:36
ونزيدك السي الناظوري

تأمل فقط الفئات العمرية للمتظاهرين لتلاحظ الفرق في مظاهرات الناظور: شباب كهول أطفال رجال نساء ، فسيفساء المجتمع تشارك بكل تحضر ومسؤولية والمظاهرات تكون فوق أرصفة واسعة ما يتيح للمارين العبور بسهولة ، في الحسيمة مظاهرات وسط الشوارع الكل يسب ويشتم لا تسمع إلا الصراخ، الملف المطلبي عندهم عبارة عن أهواء شباب يافعين شعارات هلامية حمالة أوجه أشبه ما تكون بشعارات حلقيات الجامعة ، مسيرات الناضور مسيرات حاسمة ومحددة الأهداف مطالبها مباشرة وقطاعية تلامس حاجيات ، لاتسعى للصدام مع أي كان ختاما ما أسهل أن تُشعل النار فقط بالسب والشتم والعويل والصراخ وهي أشياء لا معنى لها في المظاهرات المطلبية، لأن مكانها الثورات الحقيقية ولا يمكن أن تولد ثورة في حدود مدينة صغيرة تعزل نفسها عن باقي مدن المغرب برفع أعلام انفصالية وتقديم شاب في مقتبل العمر يملؤه الرعب على أنه زعيم، في وقت لا مكان فيه للزعامات ، ولكن للجموع خدمة للشعوب ، ختاما تحية لمناضلي الناضور على شهامتهم واحساسهم بالاخرين ممن لا يريد المشاركة في المظاهرات أو شغلته دنياه عن الأمر برمته. خاتمة ثانية ، ماأسهل أن تصرخ لاكن ماأصعب أن تقول شيء مفيدا يتفاعل معه الناس ، خاتمة ثالثة وأخيرة لا يمكن أن تصنع ثورة لأن محرك ،الثورات هي القلوب وليس العقول، تحرك الشعب التونسي لحرق البوعزيزي وتحرك الشعب المغربي لمقتل محسن ، وانسحب الشعب المغرب من الميادين عندما رفع "زعماء الورق" أعلام الانفصال..

6.أرسلت من قبل عاقل بعقله في 21/03/2017 12:01
ونزيدك السي الناظوري

الملاحظة الوحيدة التي لاحظتها في مظاهرات الناضور ولم أقبلها ، هي عدم الاحتفاء بالرمز الحقيقي للريف وهو الشريف محمد امزيان من خلال رفع صوره وهو الذي قُتل دفاعا عن هذه التربة وكرامة سكانها ، للأسف الشديد المتظاهرون في ازغنغان كانوا على بعد امتار من قبره لكنهم تناسوه كما نسيه التاريخ ونسيه الريف ، الذي ركزعلى الخطابي التلميذ ونسي الشريف امزيان الاستاذ ، نعم استاذ لأنه من أوائل من رفعوا سلاح المقاومة ضد المستعمر في الوقت الذي كان فيه الخطابي من خدام الاسبان في مليلية ، امزيان رمز حقيقي لأنه ضحى بنفسه ليعيش الاخرون ، بخلاف الخطابي الذي أحرق الريف ليتربع على كرسي الجمهورية ، آنا لست هنا أبخس الخطابي حقه لكنه مقوام له عثرات كلفت الريف غاليا إلى يومنا هذا ، وأفضل مناقبه كانت بعد الفترة المصرية التي كان فيها مناضلا من أجل التحرر وعمل من أجل المغرب كله وليس الريف فقط .
الاحتفاء بأمزيان في المظاهرات من خلال رفع صوره إحياء لذكرى رجل قدم روحه فداء للأرض وللإنسان فداء للكرامة، وتذكيربمن أخفى التاريخ معالمه ، مقابل ذكر معالم الخطابي الذي جلس على كرسي حكم الريف ، ولا غرابة فهذا ديدن التاريخ دائما يتذكر الحكام وينسى من قدموا أرواحهم فداء ووفاء ، كالتاريخ المسلمين تماما ، عندما تذكر فقط من حكموا من الصحابة ؛ أبوا بكر ،عمر، ،عثمان ،علي، معاوية ؛ ونسي عظماء بقامة ، البدريين وأصحاب بيعة الرضوان المذكورين في القرآن والمنسيين في التاريخ..

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

فيديو يوثق لحظة تدخل قوات الأمن لتفريق المحتجين بالحسيمة يوم العيد الأسود

مسافرة تجهش بالبكاء وتصرخ في وجه دركيين بعد منعها من دخول الحسيمة

محمد زيان: الملك دشن مـشاريع وهمية بالحسيمة

أب يطعن طفله البالغ 9 سنوات في ثاني أيام العيد

جماعة العدل والاحسان تتضامن مع ساكنة الحسيمة

مع ارتفاع الحرارة.. عائلات وأطفال يلجؤون إلى شاطئ كورنيش الناظور هروبا من لسعات الشمس المحرقة

إقبال متزايد للمصطافين على شاطئ بني أنصار خلال ثاني أيام العيد بسبب الحرارة المفرطة