NadorCity.Com
 






محمد بوتخريط يكتب.. أيها اللعين ... دعهم يُصَلون لخالقهم ركعتين لتأخذهم طاهرين


محمد بوتخريط يكتب.. أيها اللعين ... دعهم يُصَلون لخالقهم ركعتين لتأخذهم طاهرين
محمد بوتخريط. هولندا

عن ذاك الذي سموه داءا، ولا يشبه أي داء،أتحدث...

هيأت أوراقي، بحثت عن آرائي، لأكتب كالعادة ولأمتع معي من يسألونني من الأحبة عن الغياب ، لكني لم أجد حروفي ،تاهت كلماتي.

أخرجت أقلامي من خزائنها العتيدة ؛ وبكل ثقة نفس ، حاولت الكتابة لأطرد الغياب وأرضي الأحبة. إلا أن قلمي الذي تعود أن يبحث مع الباحثين عن الحب والحرية ويثور مع الثائرين ضد الفساد والتهميش والنهب واللاقانون ، أبى ورفض ، فسافر عبر كلمات مخزنة، وبدأتُ أنا بخط ما تيسر من أسطر أدمتها مخالب ظيف لعين غير مرغوب فيه تماما ومن اي أحد.

ظيف تَعوَّد دخول البيوت دون ان يكون مدعوا...

ظيف يضرب بعرض الحائط كل قاعدة من قواعد دخول البيوت.

يقتحمنا بدون استئذان ويحاول السيطرة علينا بكل الطرق ليضعف قوتنا ويجعلنا نستسلم، وحين ينتصر تتحول حياتنا إلى جحيم بين أركان المستشفيات وغرف جلسات العلاج الكيماوى وعمليات الاستئصال وغير ذلك من المحاولات الطبية لقهر هذا الوحش القاتل.

يدخل هذا المرعب، يصيبنا ويشعرنا بقرب نهايتنا..

يدخل ، ثم يرحل، محمِّلا أحبتنا، بعد أن يفتحوا له كل الابواب ،أولائك الكرماء، المضيافون الذين لا يفوقهم كرما إلا الطائي وبعض أهله..

يرحل بعد أن يسرق منا كل شيء ، يسرق الطفل من حنان أمه، والأم من فلذة كبدها والأب من حب ابنه، ويسرق الشاب من عنفوان شبابه، حتى ذلك العجوز لا يسلم منه ، يسرقه في عقر داره، دون أن يقهره أحد ولا حتى ينظر إليه أحد.. لا يخاف من أحد، ولا يتهمه أحد لا بالقتل و لا بالسرقة!.

فمن أين أبدأ معكم في الحديث وهذا "الخبيث اللعين" يحتل الأجسام و يغتصب الأجساد، ويرميها تحت التراب . ليس هنا بيننا قانون أقوى منه، لا يتهمه أحد بالقتل ولا بالإغتصاب، فلا دليل يدينه سوى أننا نمشي خلف من يقتله.
سموه داءا، ولا يشبه أي داء، فلكل داء دواء إلا داءه.

قف أيها اللعين ..فقد احترنا في أمرك . لمَ لا تقول لنا من أنت ، ومن أرسلك الينا ؟
أتجه بعيني نحو أحبائي وأحاول جاهدا تلبية سؤالهم. فلا أستطع..

يختنق صوتى ، أشعر بشئ يضيع منى ، صرخات في داخلي تدوي.. وتساؤلات عدة تؤرقني ،أحاول كبح جماحها بإجابات شافية ومقنعة.

أنخاطب من يحكموننا فنقول: من أين أتيت؟ أم نخاطب الرب: لماذا أتيت؟

تقتل أهالينا ، ولا نملك سوى أن نعترف لضعفنا بأنك النهاية..أنت الموت في صورة سرير، أقصوصة الحزانى وآهات الأمهات، دمعة عجوز تدحرجت دون حتى أن تستقيم على الخدود.

تكون أنت ما تريد وتسرق منا ما تريد، وتدعنا نبكي خلفك كما تريد ، نبكي كل محزون...نبكي عن أحبة فقدناهم الواحد تلو الآخر، هاجروا بعيدا عن عيون أحاطتها هالات الحزن حتى استحالت كقطع الليالي السرمدية.

فمن أين أبدأ معكم الحديث...

أنتحدث عن من رش المبيد على أراضينا ؟

أم نكتب متسائلين عن ما يقدمه البلد لطرد هذا اللعين ، الخبيث عن أجساد آبائنا وأمهاتنا وأطفالنا وكل أحبائنا؟.

أم نكتفي فقط بوضع ألف علامة استفهام، وعلامة حول كل هذا الصمت الذي يلف هذا اللعين؟

وأنتم ؟ وإن سألناكم، ستجيبون يا معالي المسؤولين بوقاحتكم المعهودة وبأعذاركم الصدئة : " لكن هذا أمر خارج عن إرادتنا " ..

أرُد وأقول: بل هو صمت قاتل وقصور وتقصير، وحلقة أخرى من مسلسل قتل الشعب يا سادة.

وأُعيد مِن جديد: مَن على ريفنا الحزين ، رش المبيد.؟

تصرفون الملايين على مراحيض برلماناتكم باسم الشعب والفاتورة على الشعب، وانتم تبذرون اموال الشعب التي من المفترض ان تسخر في بناء وتطوير المستشفيات والمراكز الطبية والعيادات والمستوصفات ... ومراكز استشفائية من السرطان.

ترقصون على أنغام "مهرجاناتكم" وأنتم تعلمون أن آلاف الأطفال في بيوتنا المنسية، يرقصون ألما و موتا من جراء مرض خبيث لعين ينخر عظامهم الهشة، ويحتل أجسادهم الصغيرة ؟

آه لو تعلمون رفقاء دربي كم هو مؤلم ان تحظر خروج الروح من جسدِ عزيز..

آه لو تعلمون كم أصبحت أكره رائحة الأدوية ،الاسِرة وكل الملايات البيضاء ، أكره رائحة المستشفى، وارتجف حين تفتح أبوابها وتقبض على ما تريد...فكل الأبواب أمام ذاك اللعين الخبيث مفتوحة، يبدو جباناً وهو الأقوى .. أعترف بذلك، حين أخذ علي وميمون وصالح وفاطمة وليلى وفؤاد ونادية وسميرة وإيمان وآخرون كثيرون، حين أخذ أناس أبرياء مسالمين قاوموه بقوة ، يأتي على هيئة أسد، لكن وكأنه يغرس أنيابه في رقبة غزال، أعترف بأنه قوياً، ولكن الله هو القوي .

جبان، ذاك الخبيث الذي سموه "سرطانا" ذاك اللعين الذي نخفي اسمه عن اسماع الأطفال، نقول لهم إن ماتت أمهاتهم، أنهن فقط سافرن للسماء، ليفرح الاطفال الأبرياء حين يركبون الطائرة وتحلق بالأجواء ويبحثون هم عن أمهاتهم، أو ينتظرون أن يأتين مع الرياح أو مع قطرات المياه.

نحن أيها اللعين من نتحمل افعالك، نمسح دمعة ذاك الصبي الذي ماتت أمه، ونواسي تلك الأم الثكلى ونحتضن ذلك الاب المكلوم بابنه، ونقول لذاك الباقي لك طول العمر.

أكتب اليوم وأنا أدري جيدا بأن أسطري لن تغير من الأمر شيئا..

لكن لتبقى ،أقلامنا ولوحات المفاتيح سياطا..

ولتبقى أوراقنا وكل الصفحات ، ساحات عشق ..

وليبقى في جسدنا عرق ينبض..

وفي قلوبنا أمل ينضج..

وفي الكف أنامل تحمل لوحات حب وحياة، سنرسمها على جبين أحبتنا خالدة بخيوط تأبى الاضمحلال...خيوط فجر مسترسلة نحو الأفق..

فارحل أيها الرذيل ..أيها الكئيب ..أيها المرض اللعين ..

لن نقبل بان نفقد الحق في الحلم بالغد.

إرحل بعيدا عنا ..

وأما وإن كنت قريباً منا، فدعنا نُصلِي لخالقنا ركعتين، لتأخذنا طاهرين، وإن كنت بعيداً عنا ولا تشاهدنا، فدع أحبتي يُصلون ركعتين ليرحلوا معك طاهرين.

- فلاش باك..

تذكرت حين جلسنا معا ننتظر ، لم نكن ننظر الى بعضنا البعض. تخيلته وقتذاك يتمتم في داخله "نحن مؤمنون. الله كبير". وأنا وكأني كنت أجيبه بصوت خافت: نعم، الله كبير.

الساعات كانت تمر ثقيلة ونحن على كرسيّينا ننتظر. الناس كانوا يدخلون ويخرجون. من يطلب نتائج الصور..ومن ينتظر طبيب..ومن يحمل نتائج تحاليل... عالم جديد غريب عجيب تخيلته. كنت اتابع بعيني كل شيء ونحن على كرسيّينا..حركة مستديمة...لم نكن نعرف اين ستقلنا سفينة قد تأتي. كنت أفكر كيف تعيش كل تلك الوجوه. هل كانوا يتوقعون الاسوأ مثلنا؟ يخافون مثله ؟

كنت أحس بيداي ترتجفان. وكنت احاول ان اخفي هلعي. و كان هو يعرف جيدا انني مرعوب . لم يكن يجد الكلمات التي تهدئني. كان هو الآخر قلقا و ربما اكثر مني ،وكأنه كان يعرف "مسبقا" نتائج الصور قبل ان يخضع لها.
كانت النتيجة... بقينا من دون صوت لفترة طوية، بكيت في داخلي بحرقة.. نظرت اليه طويلا وقلت له: "الله كبير. ستشفى".

التفت الي ونظر في عيني.. فرأيت في عينه دمعة لم تسقط..

يا ألله...

في مستشفياتنا أنفاس تضيق بها الحناجر وأرواح مُتعبة وأجساد مُنهكة أنعم عليهم بالشفاء ، واسكب في جسد كل مريض راحة تسري في اوردته، فإن ضعفت الأجسام فأنت القوي وإن عجز الأطباء فأنت لا يعجزك شيء .

اشفي كل من شكى ألماً وخفف على من بكى حزناً و....وجعاً..

ووجعي أنا .. حين رأيت في عينه دمعة ولم .. تسقط .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

مليلية.. شرطيان إسبانيان يعتديان على سائق سيارة ومرافقه بالضرب والركل

الحرس المدني يوقف يختا ترفيهيا على متنه كمية مهمة من الحشيش من المرجح أنه إنطلق من بحيرة مارتشيكا

الناظور.. انتشار صور مخلة بالآداب لزوجة يدفع بزوجها الى متابعتها قضائيا في شكاية لوكيل الملك

بعيوي يشجع فلاحي جهة الشرق على التصدير إلى دول إفريقية ويتعهد بدعم التعاونيات المصدرة

سيدة تناشد المحسنين مساعدتها على تركيب ساق إصطناعي

لجنة مكونة من منتخبين ومهنيين ومسؤولين محليين تتفق على إنتقال "سلس" لسوق العروي الى جماعة بني وكيل

سنة حبسا نافذة لـ"ابراهيم خنيتي" معتقل الاحداث الاحتجاجية بزايو