NadorCity.Com
 






محمد أحداد يكتب عن الحراك.. نعلم أن


محمد أحداد يكتب عن الحراك.. نعلم أن
بقلم: محمد أحداد

الآن صرنا نعرف أن معتقلي عكاشة سيذهبون إلى المحكمة ونعرف كذلك أن ما قيل عن مبادرات الحل لم تكن سوى آلية لربح الوقت وإنهاك العائلات والسجناء، ونعرف كذلك أن القضاء سيكون في اختبار حقيقي في إحدى أعقد القضايا التي طبعت العقدين الأخيرين. ونعرف كذلك بكثير من اليقين أنه لو سار المسار القضائي إلى نهايته سيكون الأمر الوحيد الذي سيذهب إلى أبعد مدى، وليس غريبا أن نسمع غدا أو بعد غدا أن القضاة ينزلون عقوبات قاسية جدا ضد المعتقلين.

ونعرف علاوة على ذلك أن نتائج التحقيق في تسريب فيديو الزفزافي عاريا ضد كل شرائع حقوق الإنسان لن تظهر يوما، ونعرف أيضا أننا مازلنا ننتظر التحقيق في وفاة عماد العتابي، ومازلنا في انتظار التحقيق في مزاعم التعذيب التي وردت في تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان..

ونعرف أن معتقلين من الحسيمة حوكموا ابتدائيا بأربعة أشهر ثم أصبحت بعد ذلك عاما ونصف في محكمة الاستئناف، ونعلم كذلك أن السجناء وزعوا على مدن كثيرة وبذلك تزدهر مأساة العائلات. ونعلم كذلك، أن العائلات ما تزال تطوي المسافة بين الحسيمة والدار البيضاء لأربع وعشرين ساعة متواصلة كي ترى أبناءها لمدة ساعتين وتستمر في مهنة "تربية الأمل" التي تقترب من أن تصير كابوسا أسود.

ونعلم أن عيوش ذهب إلى الحسيمة وجلس مع العائلات وجاء إلى عكاشة وجلس مع المعتقلين وقال لهم ما قال لهم لكن لا شيء تحقق سوى مزيد من "الحرث في البحر". ونعلم أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان دخل على الخط بنوايا حسنة لكن السياسة، مهما كانت الأحوال لا تمارس بنوايا طيبة. ونعلم أن أياد بيضاء حاولت أن تنهي حالة الاعتقال وتتجاوز الاحتقان لكن أياد ما أخرى كانت تشتغل في مكان ما كي يبقى الوضع على ما هو عليه الآن..

وندرك تمام الإدراك أنه ثمة من يعشق الصيد في المياه المتسخة، ويريد أن يقنع الدولة زورا وبهتانا بأن هؤلاء الذين كانوا يخرجون إلى الشارع بالآلاف ما كان همهم إطلاقا أن يشيدوا مستشفى أو يبنوا جامعة وأن يطالبوا بحقهم في التشغيل إنما يحملون نوايا مبيتة ضد الدولة ومؤسساتها ويسعون إلى تقويض الاستقرار وهم إلى ذلك واهمون..واهمون إلى أقصى حد.

ونعرف اليوم أن شهر رمضان مر حزينا وعيد الفطر مر حزينا وعيد الأضحى كان أكثر قساوة إلى درجة لما تقصدت أن أبارك العيد لسائق طاكسي في الحسيمة يوم الجمعة الماضية حدق في بنظرات شازرة وكأني وجهت إليه كلاما نابيا..ونعرف أن المغاربة في ذلك الركن القصي من البلاد يشعرون بالمرارة والظلم أيضا ويبتلعون ذلك كل مرة..
ونعرف أن عشرات الآلاف من الريفيين خرجوا في مسيرة ضخمة ليردوا التهمة المخزية بكونهم انفصاليون..هل رأيتم يوما هذه المهزلة التراجيدية: الحكومة تقول لجزء من سكان هاته المملكة إنكم لستم منا ثم يخرج الناس تحت وقع الحرقة ليثبتوا الانتماء..

ونعرف أن جروح الماضي التي صدقنا أنه يمكن أن تندمل لأن الحضارات العظيمة تبحث عن المصالحات العظيمة كي تتعايش وتتساكن، تزداد اتساعا ويرشون عليها الكثير الكثير من الملح..ويدفعون المعتدلين ومن كانوا بالأمس القريب مرتكنين للصمت صاروا اليوم يملكون أكثر الأفكار تطرفا..

ونعرف- وهذا مكمن الخطورة- أن الجرح يتقيح يوما بعد يوما، وأمام الدولة فرصة لتوقف النزيف حتى لا نجد أنفسنا يوما نردد ما قاله والد سميح القاسم الذي فضل أن يلعب الكرة عوض أن يغرس البذور: سيهطل المطر وتنبت الحقيقة..سيهطل المطر وتنبت الحقيقة.. !!



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

مختصون يناقشون "تدريس الأمازيغية إلى أين..؟" في طاولة مستديرة بالناظور

إحباط محاولة تهريب سيارة مزورة الوثائق من مليلية كانت تقودها سيدة في عقدها الرابع

جمارك بني أنصار تضع يدها على 600 لتر من الحليب المهرب و 2000 قيننة ريدبول

خطير... حل ضيفا على عائلته بالناظور فتم تخريب سيارته بعد سرقتها

فتح الناظور ينهزم في أولى مباريات البطولة ضد نادي شباب هوارة

عبد الحق معزوز.. وصفة قرآنية وتوجيهات ربانية لعلاج نشوز المرأة عن طاعة زوجها

الدرك يحجز كمية كبيرة من مختلف الخمور بـ"أولاد شعيب" نواحي سلوان