زيارة ميدانية لمكتبة العربي الورياشي بدوار بوهراوة بسلوان


زيارة ميدانية لمكتبة العربي الورياشي  بدوار بوهراوة بسلوان
محمد العبوسي

تنفيذا للفقرات المسطرة بالبرنامج الدراسي لماستر الدراسات القرآنية بالغرب الإسلامي بكلية المتعددة التخصصات بسلوان، وبتعاون وتنسيق مع مركز العربي الورياشي للدراسات العقدية والفقهية والسلوكية أشرف المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور على زيارة ميدانية نظمها طلبة الماستر بمكتبة العربي الورياشي الواقعة بدوار بوهراوة احواز سلوان، وذلك يوم السبت 22 صفر 1439هـ الموافق لـ 11 نونبر 2017م.

وكان في الاستقبال عند باب المكتبة محافظها الأستاذ/ عبد الصمد الورياشي، وهو الابن البكر للمرحوم القاضي العربي الورياشي صاحب المكتبة الذي أوصى بأن تبقى محتوياتها، كل محتوياتها حبسا ووقفا على الطلاب والباحثين وكل من له رغبة في القراءة والتعلم والاستزادة من المعرفة.

وفي كلمة للأستاذة منسقة الماستر الدكتورة لطيفة أوحادوش اثنت كثيرا على هذه البادرة التي تأتي من هذه المؤسسات العلمية: المجلس العلمي ومركز العربي الورياشي، والتي تساهم في نشر البحث العلمي على أوسع نطاق بما تنظمه من أنشطة ثقافية وتواصلية وعلمية، خاصة الانفتاح على ماستر الدراسات القرآنية الذي تأسس لخدمة محيطه والتنقيب عن تراث المنطقة والنبش في ذاكرتها. كما حفزت الطلبة الباحثين على المزيد من الاطلاع على نفائس الكتب المثبوثة في خزانات خاصة كهذه التي توجد بقرية بوهراوة بسلوان. وأكدت على ضرورة ان يكون للطلبة المتعلمين برنامج للتعامل مع الكتاب، وأن يكون الكتاب هو المرجع الأساس في انجاز بحوثهم.

وأما الأستاذ ميمون بريسول رئيس المجلس العلمي فقد شكر محافظ المكتبة الذي يأبى إلا أن يكون في خدمة الزائرين ورواد المكتبة، وألح على ضرورة الاهتمام بمقتنيات الخزانات صيانة وبحثا وتنقيبا، وأن يكون هنالك الاحتكاك المناسب بما بين سطور المراجع والمصادر، فهي التي تحفظ للأمة ذاكرتها، وتاريخها. وتقدم بنبذة مقتضية عن صاحب المكتبة المرحوم القاضي العربي الورياشي الذي كان واعظا مشهورا مع المجلس العلمي بالناظور في الثمانينات من القرن الماضي حيث كان يتنقل بين مساجد الإقليم خاصة المسجد المركزي بسلوان ومسجد محمد الخامس والاميرة بالناظور، يلقي دروسه العلمية التوجيهية الحديثية والفقهية والتفسيرية، فهو رحمه الله، رغم اعاقته البصرية التي أصيب بها أواخر عمره، فإنه لم يكن يتوانى عن حضور هذه الدروس والقائها لإفادة عموم الناس. هذا علاوة على جلساته التي كان يعقدها بمنزله ببوهراوة يناظر العلماء والفقهاء، ويستمتع بأحاديثهم ويناقشها بما أوتي من علم وفقه واطلاع على أمهات الكتب التي تمتلئ بها خزانته.

وله في الباب تقاييد وابحاث مهمة مخطوطة ومسطورة، منها ماهو مطبوع ومنها ما لايزال على حاله ينتظر من ينفض عنه الغبار ليرى النور. العربي الورياشي رحمه الله، كان قاضيا بالمحكمة ومستشارا بالاستئناف تمرس في هذه المهمة تمرسا كبيرا، واضطلع بها كما يجب ان يكون الاضطلاع، وبقي في هذه الوظيفة الى ان احيل على المعاش ثم تفرغ للمطالعة والقراءة والبحث والكتابة. وقد كان ولوعا بشراء واقتناء الكتب، فتكونت لديه هذه الذخيرة التي مع الأسف لم يحافظ عليها كما كانت لأن كثيرا من العناوين كما تفقدناها في رفوفها أصبحت مبتورة، وهو العيب الذي يشينها، ولذلك نوجهها صيحة مدوية، وصرخة علمية ننادي بها كل ورثته ممن حاز إليه شيئا من هذه المكتبة ان يرجعه لتبقى للخزانة هالتها، واحترامها.

فكل مقتنيات المكتبة إنما أوصى بها صاحبها لتبقى صدقة جارية تجرى الثواب والاجر على صاحبها، فالذي يغير في هذه الصدقة بالنقص منها إنما يعتدي على ملك ليس له فيه حق.
وإننا كطلاب علم، لنا غيرة كبيرة على الكتاب يجب ان يبقى محفوظا مصانا لنا ولأعقابنا ولمن يأتي بعدنا الى ان يرث الله الأرض ومن عليها.

وأوصى الأستاذ بريسول طلبة العلم ان يعتمدوا في بحوثهم على التنقيب العلمي الصحيح والمطولات والامهات والمصادر لا على الجاهز من المقالات الصحفية الورقية والالكترونية ولا على المشبوه مما يكتبه الأقزام الذين لا علم لهم ولا قرآن ولا برهان، ولا ممن يجمع من هنا وهنا ويلفق ويرقع ويقول هذا كتابنا. العلم لا ينال إلا بالقراءة، وإلا بالاطلاع على أكبر عدد ممكن من المصادر والمراجع، وإلا بالحفظ والتعامل مع النصوص الصحيحة وإلا بالجلوس إلى شيوخ المعرفة الاجلاء الذين لهم الباع الطويل في البحث الرصين العميق.

فهيا -يقول رئيس المجلس العلمي- يا طلبة العلم هذه أكباد الذخائر، ونفائس ارث النبوة بين ايديكم تفتح أذرعها تستقبلكم هنا ببوهراوة وبمدرسة الامام مالك للتعليم العتيق ومكتبة المجلس العلمي وغيرها من الخزانات والمكتبات فأنتم لها، فكونوا فرسانها، تحظو بالمجد والعز، فالمستقبل لكم ولأطاريحكم التي تنتظرها أمتكم لتعلم تاريخها، وتبني حاضرها وتخطط لمستقبلها.

وأشار بالمناسبة الى المسابقة الثالثة في البحث في التراث الريف التي يطلقها المجلس العلمي في موضوع عناية علماء الريف المغربي بصحيح محمد بن إسماعيل البخاري تحت شعار: علماء الريف في خدمة الحديث الشريف وأكد على مشاركة الطلبة الباحثين التي ينتظرها الناس وتنتظرها المؤسسة العلمية. فبعد المسابقتين: الأولى والثانية تأتي الثالثة التي اختير لها موضوع البخاري رحمه الله كقامة في العلوم الإسلامية والدراسات الحديثة، فالأمة اجتمعت على ان صحيح البخاري اصح الكتب بعد كتاب الله تعالى، ولذلك ينبغي للباحثين ويليق بهم التصدي لهذا الموضوع بقوة حتى يعاد الاعتبار لصحيح البخاري الذي أصبح مجهولا عند كثير من طلبة العلم بله غيرهم.
وفي كلمة الأستاذ الدكتور أحمد الريفي رئيس مركز العربي الورياشي للدراسات والأبحاث، عرف بهذا المركز الذي تأسس حديثا ليكون صنو المراكز العلمية الرصينة الباحثة والهادفة للكشف عن تراث المنطقة، واستخراج كنوزها العلمية المادية وغير المادية. فأول ما نقوم به -ان شاء الله- يقول الأستاذ هو الاجتهاد لوضع فهرسته لخزانة العربي الروياشي، لنكون مساهمين في الحفاظ على محتوياتها التي نراها تهمل، وتتعرض للنهب والضياع. وأعطى فضيلته لمحة مختصرة على هذه الخزانة، وصاحبها الذي اجتهد اجتهادا كبيرا في جمع كتبها وترتيبها، والمحافظة عليها الى ان توفي رحمه الله عام 1989.

وشكر من جهته ماستر الدراسات القرآنية الذي لا نراه إلا لبنة من لبنات البحث العلمي الذي ينضم إلى شعب ووحدات الكلية المتعددة التخصصات بسلوان. وتوجه بالتنويه الخالص الى المجلس العلمي الذي يدأب في هذا المسار منذ ان كان بتواضعه الجم الذي يشمل به كل مكونات المجتمع والمحيط الذي ينفتح عليه. وإنني -يضيف ذات المتحدث – لأرى بصمات هذه المؤسسة العلمية في كل مكان حللنا به، ويشع نوره على كل مؤسسات وقطاعات رسمية وغير رسمية؛ فهو في فضاءات المساجد، كما في فضاءات أخرى عامة، وهو مع الطفولة والشباب والمتعلمين وغيرهم. حتى أصبح المجلس العلمي يذكر على كل لسان. ونهنئ كل مكوناته والمتعاونين معه والمساهمين والداعمين بدون استثناء.

وبعد هذه الكلمات اخذ محافظ المكتبة يعرف بمكتبة والده، وكيف كانت نواتها الأولى. والهدف من جمعها وتكوينها، فأفادنا الأستاذ عبد الصمد الورياشي بأن والده لم يكن يرغب في شيء من حطام الدنيا الزائل من وراء هذه الخزانة، وإنما هدفه الأسمى – وهي آخر وصيته اخذتها من فيه رحمه الله- وهو ان تكون مرجعا للقارئين وأن توجد مفتوحة في وجه الباحثين في كل الأوقات والازمان دون انتقائية. ولذلك فنحن نعتبر هذه المكتبة مكتبتكم والدار داركم. فلا تبخلوا عنا بالزيارات.
وقد تفاعل الطلبة حوالي ساعة كاملة مع وثائق الخزانة التي وقفوا فيها على نوادر ومحفوظات تستحق الدراسة والبحث، وتأسفوا -وهم طلبة علم- على ان توجد مهملة هكذا ولذلك أصدروا توصية تتضمن ضرورة البحث عن وسيلة للحفاظ على هذه الخزانة وتقريبها إلى رواد الكتاب ليكون الاقبال أفضل، والاستفادة أحسن.

واقترح ممثلهم في كلمة شكران تنقل هكذا بجميع محتوياتها الى مؤسسة علمية تتكفل بصيانتها والحرص على ان تبقى كما أراد لها صاحبها رحمه الله وقفا وحبسا يدر النفع ويثمر ثمرات، ولا يكون ذلك الا بتنميتها واكمال نفعها، والزيادة في محتوياتها حتى تكون مثل نماذج مكتبات حبسها أصحابها كالمرحوم الفقيه عبد الله كنون الذي حبس مكتبته بطنجة وأصبحت مشهورة كنار على علم.
وقد اقام محافظ المكتبة على شرف طلبة العلم حفل شاي تخللته توزيع شواهد المشاركة على المستفيدين والمستفيدات.

وللتذكير فإن زيارة هذه الكتبة يدخل في إطار الأنشطة العلمية الدراسية التي يبرمج لها ماستر الدراسات القرآنية بمعية المجلس العلمي بالناظور ومركز العربي الورياشي للدراسات والأبحاث، وقد سبقت زيارة أخرى لمكتبة مدرسة الامام مالك للتعليم العتيق بالناظور التي كانت يوم 04 نونبر الفارط بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء. وستتلوه أنشطة أخرى علمية وتواصلية وتحسيسية.

وشارك في تنظيم هذه الزيارة كل من المنسق العام للماستر الأستاذة لطيفة اوحادوش ومساعدها الأستاذ عبد اللطيف تلوان والأستاذ ميمون بريسول رئيس المجلس العلمي بالناظور والأستاذ أحمد الريفي رئيس مركز العربي الورياشي ونائب رئيس فرع المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين بالناظور وكاتب الفرع بنفس الهيأة ومحافظ المكتبة الأستاذ عبد الصمد الورياشي، ومجموعة من الطلبة والطالبات المسجلين بماستر الدراسات القرآنية بكلية سلوان.





















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

ساكنة الناظور تستغيث من تصاعد ظاهرة "الحراكة" وتجمع على ضرورة تدخل كل الفاعلين

مندوبية السجون تكذب إشاعة زيارة "الشناقة" و"العشيقات" لمعتقلي حراك الريف بسجن عكاشة

ارتفاع مفاجئ لأسعار المحروقات بالمغرب وخبراء يكشفون السبب

بالفيديو.. إعتقال داعشي بمليلية يبلغ من العمر 21 سنة كان على استعداد تام لارتكاب أعمال ارهابية

تفكيك 5 شبكات للتهجير السري وحجز عدد من القوارب المطاطية والمحركات ومعدات التجديف

أعضاء بلدية الدريوش خرجو ليها نيشان.. البوكيلي يتهم المعارضة بعرقلة المشاريع وهكذا ردت عليه

البرلماني بلقاسم مير يثير غياب الأدوية المخصصة لمرضى سرطان الدم بجهة الشرق في سؤال لوزير الصحة