NadorCity.Com
 






حينما تجتمع البيوت وتتفرق القلوب.. فبئس العشير


حينما تجتمع البيوت وتتفرق القلوب.. فبئس العشير
مصطفى تلاندين
أحبائي سأقص عليكم اليوم قصصا أخرى من قصص واقعنا المؤلمة. إنها لا تقل بشاعة وقبحا عن مثيلاتها وسابقاتها من قصص المعاناة والعذاب والجحيم اليومي الذي يعيش فيه المواطن المغربي منذ أن ابتعد عن شرع الله وهداه وترك كتاب الله وراء ظهره وارتضى لنفسه أن يعيش حياة المذلة والهوان بعيدا عن ذكر الله والقيام بما افترضه عليه من فرائض وواجبات تسعده في حياته ومماته وآخرته. ولقد صدق فينا قول الحق عز وجل " وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ".
أجل يا أحبابي الكرام قصة هذا اليوم قصة اجتماعية بل أسرية تتعلق بالحياة الزوجية، بطلها رجل وامرأة ولا نقول زوج وزوجة. أي بعبارة أخرى كائنان بشريان أدميان لا يجمعهما إلا سقف المنزل ولكنهما متفرقان قلب في واد وقلب في واد آخر. فقد تفتقت عبقرية هذين الزوجين على البقاء في نفس المنزل تحت سقف واحد رغم حالة الفراق والافتراق والجفاء والكراهية الشديدة بينهما. على أن يظل كل واحد منهما في بيته لوحده ينام الرجل وحده وتنام المرأة بمفردها. أي باختصار سكن ولا سكن منزل بدون سكينة ولا رحمة ولا مودة. فبئس العشير...والأسوأ من هذا كله هو الحرية المطلقة المنفلتة من جميع القيود التي يتمتع بها كل واحد منهما حيث يحق لهما أن يفعلا ما شاءا بحياتهما الخاصة وان يعاشر كل واحد منهما من شاء. وتخيلوا معي منزلا واحدا داخله زوجين لكن بشركاء متعددين ! بل وبخلان وصويحبات للمتعة والمعاشرة غير الشرعية ! أي جحيم هذا؟ بل أي قرف ؟ وأي بشاعة ؟ وأي اشمئزاز وتقزز للفطرة السليمة والنفوس الصافية النقية الطاهرة ؟ أضف إلى هذا كله أن بشاعة هذا الأمر وقبحه يزداد بوجود أبناء لهما يعيشون معهم داخل نفس المنزل .. تعجز اللغة وتعجز الكلمات والعبارات عن وصف هذا المنكر البغيض وهنا يا إخواني يتوقف اللسان عن الكلام وينحبس عن التعبير .. ولكم أن تتخيلوا معي هذه البشاعة وهذا المنكر . ومادمنا قد وصلنا إلى هذا الحال فلا أملك إلا أن أقول لقد أصبح واقعنا المتعفن يصفعنا كل يوم بظواهر اجتماعية بئيسة روائحها عفنة تزكم الأنوف غدا معها باطن الأرض خير من ظاهرها.
والقصة يا أحبابي الكرام تبدأ من يوم الزواج ولكم أن تعلموا السبب المباشر في هذه الكارثة الأسرية والطامة العائلية يعود إلى إرغام هذه المرأة وإجبارها على الزواج من شخص لا تريده ولا ترغب فيه. أي جريمة اقترفت يا والدي العزيز؟ بل أي بشاعة وأي منكر جعلك تفكر في التخلص مني بهذه السرعة وكأني بك تريد أن تحيي عادة جاهلية عفا عليها الزمن حينما كان الإنسان العربي يئد ابنته ويتخلص منها خوفا من العار الذي سيلاحقه ويشوه سمعته وشرف سيادته وعزته وكرامته. أي جريمة اقترفت جعلتك تسرع في تزويجي من شخص لا أحبه ولا أرغب فيه رغم أنك تعلم علم اليقين أنني أحب شخصا آخر تقدم لخطبتي وفيه كل الأوصاف الحميدة والأخلاق العالية التي تحبها أي فتاة في الرجل. فرفضته هكذا وبكل بساطة وبدون سبب. أي قانون بل أي دستور خول لك الحكم علي وتقرير مصيري؟ من أعطاك الصلاحية أيها الوالد لتقرر مصيري وتدفع بي عنوة إلى حبل المشنقة وإلى فوهة البركان و إلى نار الجحيم؟ ما الذي اقترفته حتى تختار لي هذا المصير الأسود فأصبحت عبارة عن جثة متحركة شبه ميتة لا أثر للحياة فيها. حياة تعيسة وشقية الموت أفضل منها ألف مرة فأصبحت أفكر في الانتحار. بل إنني أموت في اليوم مئات المرات وأنتحر في اليوم مئات المرات أيضا.
وفي الختام لكم يا أحبابي واسع النظر ولكم يا أصدقائي القراء فسحة الكلمة والتعبير والتجاوب والتفاعل مع هذه القصة المؤلمة التي نشرتها لكم اليوم وأنا انتظر ردودكم وتفاعلاتكم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

رائع: أستاذ من زايو ينجز فيلما وثائقيا شيقا حول الطبيعة المحيطة بنهر ملوية على طريقة كبار المحترفين

عامل الناظور يطلّع على كيفية إحاطة قنطرة "بوعرورو" المنتهية الأشغال بالإنارة العمومية

طفلة تطلق صرختها بعد تفاقم الوضع البيئي لواد "بويزارزان" المتسبب للأطفال في أمراض الجلد والربو والحساسية

تساقط زجاج مقر الجماعة الحضرية لمدينة الناظور ونشطاء يحذرون من سقوطه على رؤوس المرتفقين

تجار زنقة 10 ينظمون مسيرة احتجاجية حاشدة الى مقر عمالة الناظور وهذه مطالبهم

ناشطة ناظورية تفجر تصريحا مثيرا حول قضية الشيخ المتشرد وتتهم مدير "دار العجزة" برفضه إيواءَه

أسلاك كهربائية عارية وبالوعات تصريف مياه الأمطار بدون أغطية تشكل خطرا على مرتادي ساحة الشبيبة