NadorCity.Com
 






حراك الحسيمة.. قراءة في المسار


حراك الحسيمة.. قراءة في المسار
ذ/ حميد المختاري استاد باحث

تعمل كل المؤسسات الشرعية بالوطن على مر السنوات الأخيرة، للإرتقاء بإقليم الحسيمة وعلى رأسه مدينة الحسيمة " جوهرة المتوسط"، برصد الإستثمارات المهيكلة وضخ رؤوس أموال عامة وخاصة للرفع من مستوى البنيات التحتية والخدمات العامة، والعمل بشكل حثيث على تحسين الجاذبية في تصور للمستقبل المتوسط والبعيد لتكون منطقة جالبة وذات جاذبية للإستثمارات بالنظر للمؤهلات الطبيعية التي تزخر بها، مع تشجيع كل الطاقات البشرية والنخب الفاعلة على الإنخراط في هذا الجهد الذي يتطلب طول نفس، لإرساء سكة حديدية تعبد الطريق وتسرع إنجاز مبادرات النماء والتطور. لكن في مقابل هذا المجهود الذي لازالت ثماره لم تنضج بعد، ولازالت الإكراهات
متعددة وعلى أكثر من صعيد يقتضي تذليلها تناغم جهود كل الطاقات الإيجابية في هذا الباب.

ويبقى أكبر مثبط للهمم سرقة موصوفة بكل ما للكلمة من معنى لحراك إيجابي عرفته مدينة الحسيمة في لحظة غضب وطنية على وقوع حادثة عارضة وغير مقبولة واتسم بمظاهر وعلامات بارزة صبت كلها في صالح الوطن شعبا وقيادة. هذه السرقة من جهات أجنبية سقطت عنها الأقنعة بفعل مصدر التمويل بالعملة الصعبة والرسالة الأخيرة لمؤسسة دولية من وجه معروف (س.ش) في الاتجار الدولي للممنوعات وهارب من العدالة ويرغب بفعل الأموال المحرمة إضفاء طابع النضال الكاذب على أفاعيله تحقيقا لضغائن نفسية وشخصية ضد منطقة شامخة بنخبها ورجالاتها الوطنيين النزهاء الذين يبلون البلاء الحسن مع أهلهم وفوق تراب وطنهم. والمصيبة أن الرسالة المعنية تضمنت أضاليل وأكاذيب وتلفيقات لا تمت للواقع بأي صلة وما على كل مرتاب إلا زيارة مدينة الحسيمة والإتصال بأهلها للتأكد من زيف كل الترهات جملة وتفصيلا. تلك السرقة والتضليل المقصود ونشر التدوينات والفيديوهات من شباب مغرر به، وعلى رأسهم شاب تدرج في المهام من نادل في مقهى إلى حارس وبغياب المؤهلات الدراسية والسياسية، إلى تصرفات تخون الوطن وتحاول النيل من المؤسسات تنفيذا لإملاءات خارجية وجهات معادية ترغب في نشر الفوضى والخراب لبعث الإحتراب أو الإقتتال لضرب كل المكتسبات ومشاريع التطور والإزدهار الذي أصبح يقض مضجع عدة جهاب مناوئة لمصلحة الوطن وإنجازاته في سبيل الرقي إلى مصاف الدول الصاعدة. المجموعة الصغيرة الشابة وعلى رأسها عراب الفتنة المشار إليه آنفا، لتنفيذ الأجندة المعادية للوطن والمواطنين عزلته يقظة الريفيين الأحرار وإرادة الوطنيين الذين لم تنطل عليهم حيل وألاعيب العابثين بفعل الوسائل الجديدة للإتصال ونقص تأطير الفئات الشابة في هذا الجانب، من كل الفعاليات المجتمعية بربوع الوطن على العموم وبالمناطق الريفية على الخصوص. هذه العزلة القاتلة والتي لم ترض الجهات المسخرة، جعلتهم يخرجون من جحورهم ويسقطون الأقنعة، فتبددت أحلام اليقظة التي كانوا يسوقونها عن طريق أبواقهم، حيث غابت الإستجابة لكل دعاواهم للتظاهر والإضراب العام وآخرها الجنازة بمنطقة بني بوعياش التي كانت معبرا صادقا عن الدرجة التي وصلوا إليها، حيث حضرت جنازة "الحراك" وغاب المعزون. الدعوات بكل الأبواق من تلك المجموعة المراهقة المسخرة والمتوالية للإحتجاج بدل الإحتفال بالسنة الأمازيغية، والتطاول على المؤسسات، والمتاجرة بالمآسي والمزايدة الدنيئة للإساءة للوطن، وادعاء العسكرة لنشر الفوضى، واستعمال مصطلحات مناهضة الإستعمار بشكل نشاز في هذه الظرفية " العلوج، وفكر بهدوء واضرب بقوة،..."، ومعاداة كل مظاهر الفرح وكل المبادرات الايجابية ،.. كلها صيحات في وادي سحيق ارتدت بصدى مخيب، انكسر بفعل همة الريفيين الأحرار الذين كانوا دائما في صف الوطن وضد الإستعمار بمختلف أشكاله وألوانه وكل أزلامه الخونة، والذين سيبقون شامخين شموخ جبال الريف في وجه الأعداء ظاهرين أو مستترين وراء الشعارات الزائفة ومساحيق التجميل الزائلة.













المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية روساذير 21 بمليلية تحتفي بالتراث الأمازيغي بمناسبة السنة الجديدة 2967

الناظور.. العثور على جثة شخص في حالة متقدمة من التعفن داخل منزله بحي الريكولارس

عرض مغري.. تخفيض ثمن 20 شقة عصرية بموقع استراتيجي بـ"العمران" فقط بـ25 مليون

فرصة عمل.. ناظورسيتي تبحث عن تقني متخصص في الفوتوشوب والمونطاج

الهزات الارضية تنتقل من الريف الى مدن الداخل.. تسجيل هزة أرضية قوية بمدينة صفرو فجر اليوم

فاجعة إنسانية جديدة لمهاجرين يُرجح خروجهم من السواحل المغربية

نداء:بعد 41 سنة.. شاب من الجزائر يبحث عن والدته باتول بالمختار المنحدرة من الناظور