توقيف رواتب الحراس الخاصيين بالمستشفى الحسني ينذر بإحتقان والنقابة تحمل المسؤولية لصاحب الشركة


توقيف رواتب الحراس الخاصيين بالمستشفى الحسني ينذر بإحتقان والنقابة تحمل المسؤولية لصاحب الشركة
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

علمت ناظورسيتي من مصدر مطلع أنه تم توقيف رواتب ستة أفراد منتمين لطاقم الحراس الخاصين بالمستشفى الحسني، من طرف إدارة الشركة، ما جعل مجموعة من العاملين داخل ذات المؤسسة يستنكرون الأمر.

وقد أكد مسؤول نقابي فضل عدم ذكر إسمه، لناظورسيتي أن خطوات تصعيدية ستتخذها النقابة من أجل رد الإعتبار لهؤلاء العاملين بالمستشفى الحسني، مطالبا صاحب الشركة بالعودة إلى رشده وتغليب المصلحة العامة التي من شأنها خدمة مصالح الوطن، عن المصلحة الشخصية، وعدم عرقلة الحوار والرضوخ لمطالبهم المشروعة والغير مكلفة، والانضباط كذلك لدفتر التحملات والذي ينص صراحة إلى أن إتخاذ القرارات في حق المستخدمين يتم عبر إستشارة إدارة المستشفى، وأن ما صدر من مدير الشركة يتنافى مع مضامين قانون الشغل.

وأبرز ذات المسؤول النقابي أن هذا الفعل سيدفع بهؤلاء إلا العطالة والتحول إلى فراشة، أو الإقدام على تصرفات طائشة، كما حمل المسؤولية لإدارة المستشفى الحسني التي أبرمت الصفقة مع هذه الشركة من أجل إتخاذ الإجراءات اللازمة والتدخل العاجل.

وطالب ذات المصدر النقابي من السلطة المحلية ومندوب الشغل، التدخل العاجل من أجل إيجاد حل لهذا المشكل خصوصا وأن العاملين المعنيين بالأمر يشتغلون منذ سنوات داخل المستشفى الحسني ولم يثبث في حقهم أدنى خطأ وأن ما قام به صاحب الشركة لا يمث لا للإنسانية و لا الأخلاق بشيء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الأولى

في غياب الراحل ذ مقدم فؤاد.. اليوم كان الرحيل المبكر وكان الوداع الاخير

شاهدوا بلبلة الحراك "سيليا" تؤدي "لمن نشكي حالي" في أولى خطواتها في مجال الفن

طرد صحافيين إسبانيين بعد حلولهما بالمغرب لتغطية حراك الريف

إسبانيا.. إعتقال داعشي مغربي على اتصال مباشر مع مقاتلين يوجدون في مناطق النزاعات

الناظور تحتضن الدورة الأولى من فضاء الأسبوع الأخضر

ناشط في الحراك الشعبي يعلن مغادرته لأرض الوطن بعد إستدعائه من طرف الدرك الملكي

جلسات الإستماع التفصيلي لمعتقلي حراك الريف بسجن عكاشة تقترب من نهايتها